الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / تداعيات حادثة العرضي لا تزال مجهولة!
راكان عبدالباسط الجبيحي

تداعيات حادثة العرضي لا تزال مجهولة!
الثلاثاء, 31 ديسمبر, 2013 07:20:00 مساءً

الكل شاهد ما حدث من هجوم وعمل ارهابي شنيع على مستشفى العرضي في مجمع الدفاع.. وجميعنا رأى تلك الجثث المؤلمة والمشاهد المروعة التي طغت على القيم الدينية والأخلاقية والإنسانية.

جميعنا يعلم او الاغلبية ان القاعدة ليست الفاعل.. نتفق معاً بان تلك العملية عملية اجرامية وإرهابية بكل ما تعنيه هذه الكلمة من معنى.. لكننا نختلف ان قلنا ان القاعدة تقف خلف ذلك كون التحقيق جاري البحث ولا يمكننا ان نشير بأصابع الاتهام الى جهة دون معرفتنا بالنتائج ومن الفاعل ومن يقف وراء تلك العملية الشنيعة.

العملية نُفذت وانتهى الامر وسقط المئات ما بين قتيل وجريح وسلموا امانتهم الى باريهم وادعوا الله ان يتقبلهم شهداء ويسكنهم في الفردوس الاعلى من الجنة ويلهم اهلهم الصبر والسلوان. لكننا هنا نريد معرفة دور هادي والحكومية والقيادة السياسية بكامل حقبها الوزارية بما تم التوصل إليه ؟

حيث قام الرئيس هادي بعد الانفجار بلحظات بزيارة الى مجمع الدفاع وعقد اجتماع طارئاً لقادة اجهزته الامنية والعسكرية.

الرئيس هادي كان يعلم جيداً ان الوضع متوتراً للغاية ولكنه اصر وابرم على عقد ذلك الاجتماع في مقر الانفجار كنوع من ارسال رسالة بأنه سوف يعمل جاهداً على محاربة الارهاب مهما كانت النتائج ومهما كانت المخاطر والتضحيات.

وبعد خروجه من المقر كان هناك ايضا هجوم اخر على المقر نفسه لكنه اخف خطورة وكان ذلك بمثابة استكمال وإنجاح العملية بأكمل وجه وبالفعل نجحت العملية وسقط العديد من الشهداء والجرحى وبصورة مؤلمة وتساقط معهم منفذُ الهجوم وربحت الجهة التي كانت وراء العملية بدفن سر العملية وخسر هادي ورفاقه اللعبة الامنية والثقة الوطنية الشعبية وتصور لدى الشارع اليمني انه غير قادر كسر شوكة الارهاب وقطع حاجز مُعيقي التسوية السياسية مهما كانت قوتهم ونفوذهم.

ومع عشية الانفجار واستمرار المعارك والاشتباكات بين جماعات مسلحة وقوات الجيش وجه الرئيس هادي بالتحقيق بالحادث على ان يتم رفع التقرير الاولي خلال 24 ساعة.

فعلاً تم رفع التقرير خلال المدة التي حددها الرئيس هادي لكن ذلك لم يكن مُقنعاً للشعب ولم يتم اطفاء النار التي تشتعل في قلوب المواطنين جراء ذلك الهجوم الشنيع والمناظر المؤلمة بل زاد نارهم حطباً وتبخرت قلوبهم دماً من حدوث ذلك الهجوم الذي لا يتطابق مع ديننا وقيمنا وهذا العمل انما بمثابة عمل اجرامي سعى اليه رواد افشال العملية السياسية ولربما سوف ينجحون في ذلك ان ازداد الامر سوءاً وتعقيداً.
لا يمكننا معرفة ما الذي يدور في عقلية الرئيس هادي وما الذي يسعى الى اتخاذه ولا يعنينا معرفته كون الامر يخص القيادة السياسة ومدى التزامها بحماية اليمن ارضاً وشعباً وسوف تصب الشكوك عن ما اذا كان هناك طرف مشارك في العملية السياسية او له صلة بذلك الهجوم وتم التغاضي عنه من قبل الرئيس هادي.

لقد كان امام الرئيس هادي اسبوعاً كافياً في جمع المعلومات وإخاذة الامر بجدية والوقوف امام الفاعلين او من كان له دوراً في انجاح العملية اياً كانت سلطته واياً كانت قوته.

وان كان صمت الرئيس هادي طيلة هذا الاسبوع دون الادلاء بأي تصريح رسمي حول الحادثة او التحدث عن وجود تطورات جديدة تخص العملية غير التنديد والاستنكار ولا اظن ذلك من اجل اكمال اجراءات التحقيق والوصول الى خيط قد يجر بهم الى مخططي ومرتكبي الهجوم. فإنه بذلك سوف يحقق انجازاً كبيرا لم يقدمه طوال مرحلته الرئاسية.

لكني مشككا في ذلك كون العملية سوف تقيد وتسجل ضد مجهول حالها كحال بقية القضايا والعمليات الاخرى الارهابية.

فهل سينظر الرئيس هادي الى اسر الشهداء ويخجل من تلك الدموع التي يذرفونها والألم الذي ينغرس في قلوبهم ويدق ناقوس الخطر في تلك العملية وسد ثغرات الأمن؟ نأمل ذلك رغم شكوكنا.!

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
1010

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 




الخبر بوست
 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©