الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / " وثيقة بنعمر " لاحلول ولا ضمانات
عبدالوهاب الشرفي

" وثيقة بنعمر " لاحلول ولا ضمانات
السبت, 04 يناير, 2014 09:40:00 صباحاً

كثر الحديث والجدل والاخذ والرد حول وثيقة حلول وضمانات القضية الجنوبية والمعروفة بوثيقة بنعمر , والحقيقة ان كل هذه الضجة ليس مرجعها القبول او عدم القبول لما تضمنته الوثيقة ( كوحدة واحدة ) وانما مرجعه ان مضمون الوثيقة غير واضح وغير محدد في اكثر النقاط المحورية التي تتضمنها .

من يعترضون على وثيقة بنعمر هم في الحقيقة يعترضون على نقطة او مجموعة نقاط فيها , ومن يقبلون بها هم ايضا ذات الشيء , بينما مضمون الوثيقة يجعل من غير الممكن اتخاذ موقف بالاعتراض او بالقبول للوثيقة ككل , لان هناك اكثر من نقطة محورية فيها تحتاج للتوضيح حتى يمكن القول بانها مقبولة او انها مرفوضة , وبعبارة اخرى يمكن القبول او الرفض لبعض الوثيقة ولا يمكن ذلك للوثيقة كوحدة واحدة .

ما ارجحه انا ان هذه الوثيقة " المقترحة " لم تأتي كخطوة من خطوات الحل القضية الجنوبية بقدر ما كانت خطوة في مواجهة " الهبة الشعبية " في المحافظات الجنوبية , والهدف من هذه الوثيقة كان تحريك بارز للقضية الجنوبية - لذات التحريك - يعيد الامل الى من فقدوا الامل في الشارع الجنوبي من قدرة مؤتمر الحوار الوطني على انتاج حل لمشكلة الجنوب بغرض الحد التداعيات المترتبة على " الهبة الشعبية " , وهذا الامر هو ما يمكن ان نلحضه من خلال الاستعجال في العمل على الوثيقة , ومن خلال الاكتفاء بما امكن من التوقيعات عليها لإعلانها , ومن خلال عدم الاعلان عن انها مجرد " مقترح " سيعرض على فريق القضية الجنوبية للقبول او الرفض .

لست بصدد توضيح غموض وعدم واقعية هذه الوثيقة ولكن ما اريده هو توضيح ان كل هذه الضجة حولها لا مبرر لها , فالوثيقة لم تحسم في اي تفصيل من تفاصيل القضية الجنوبية , واكثر من طرح الحل الاتحادي بصورة صريحة لأول مرة في وثيقة بهذا المستوى من وثائق مؤتمر الحوار لا يوجد شيء , وحتى هذا الطرح عن الحل الاتحادي يضل غير واضح فيما اذا كان " فيدرالي " او " كونفدرالي " , لاعتبار ان هناك عبارات و مقترحات في الغالب توحي بالأول ولكن هناك عبارات و مقترحات توحي بالأخر او انها تتناقض مع الاول .

هذه الوثيقة لا تضيف اي شيء محدد وواضح , ولا تحقق اي تقدم في مسار حل القضية الجنوبية عمليا , وكل ما فعلته على وجه التغليب هو انها جمعت كل تفاصيل القضية الجنوبية في وثيقة واحدة , ولا زال مطلوب من مؤتمر الحوار الوقوف امام القضية الجنوبية في نفس الموضع الذي كان عليه قبل هذه الوثيقة .

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
891

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©