الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / نهاية الجرذان؟
غمدان الزعيتري

نهاية الجرذان؟
السبت, 22 أكتوبر, 2011 09:01:00 صباحاً

الجرذ أو الفأر.... هو المصطلح الذي دأب عليه عميد الجراذين العرب في وصفة للثوار في بن غازي ومعظم ثوار ليبيا ...بل أكد على أنه سيقوم بملاحقتهم وتنظيف ليبيا شبر شبر وزنقة زنقة....

وما هي إلا بضعة أشهر ويقوم الثوار الأبطال في ليبيا المختار بتنظيف ليبيا من أكبر جرذ فيها..... ويقتلوه في إحدى (بلاعات) مدينة سرت مسقط رأس العميد وبذلك يسطرون أروع التضحيات والصفحات في المقاومة العربية ضد الدكتاتوريات العائلية والتي أستمر ت لأكثر من أربعة عقود.

أما الجرذين الذين سبقوه فأحدهما قرر الهرب وأختار المنفى وأما الأخر فقرر التنحي ليحاكم ويقضي بقية عمرة في قفص الجرذان جزاء بما اقترفه... ليس فقط بحق مصر ولكن بحق الأمة العربية.

وبقي الآن جرذين آخرين لا يزالون في غيهم أمام مكافحات شعوبهم والتي خرجت للقضاء عليهم وعلى أسرهم الحاكمة وأقسموا ألا يعودوا إلا وقد انتهوا من عهد حكم الجرذان الذين أوغلوا في نفث وساخاتهم... من قتل وتشريد وتهجير وكذب وتضليل على شعوبهم ولم يتعضوا مما حدث لقرنائهم الباقيين.

عهد الخنوع والذل للجرذان قد ولى.... و ما هي إلا أيام معدودات وسوف يلقون بقية الجرذان إحدى النهايات المريرة التي تليق بوساختهم... إلا إذا اختاروا نهاية أخرى لهم... ولكن في الأخير أملنا بأن الأمة يجب أن تتعلم وتربي أجيالها بأن الشعوب العربية لا تخضع لحكم الجرذان ولو كنا في نفس النفق نعيش ونذكر الباقون بأن دماء الشعوب لاتمشي هباء.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
1144

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
1  تعليق



1
لكل ظالم نهاية
Saturday, 22 October, 2011 05:54:16 PM








أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©