الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / رؤوس كائنات العهد الجديد
علي محمد الذهب

رؤوس كائنات العهد الجديد
الأحد, 12 يناير, 2014 07:40:00 مساءً

مالم نكن نتوقعه ونحن نتفاعل مع أحداث ووقائع ثورة فبراير 2011م، أن البلد سيكون جسما متعدد الرؤوس، سواء كانت هذه الرؤوس رؤوسا بشرية أو جغرافية أو سياسية، وأن الذين ثار ضدهم الشعب، أو الذين كانوا سبب شقائه وحروبه وويلاته وفقره وتراجع دوره التاريخي وهجرة شبابه ونوابغه في كل أصقاع الأرض، هم من سيحضرون القسمة، وهم من سيكون لهم الاختيار الأول، وهم حكام هذا العهد، ومن سيقتتلون بنا وعلينا، لأجلهم ولأجل مصالحهم الخاصة.

بعد شهور قليلة، سيكون اليمن جسدا بأكثر من رأس، وستتجاذب هذه الرؤوس أطرافٌ داخلية وخارجية، وسنسمع عن حاكم الإقليم الفلاني وعن محاولاته في تطبيع ما يعتقد أو يؤمن به، فكريا أو عرفيا، على كل أنحاء الإقليم الذي ليس كله مع هذا التوجه، وسنشاهد ثقافات وتقاليد جديدة تبرز وأخرى تتراجع، وسنسمع عن حالات عنف ضد أشخاص أو جماعات- أياً كان نوع ذلك العنف- وأن سببه هو انتماء هؤلاء الأشخاص لإقليم آخر غير الإقليم الذي يحلون فيه، وستصبح بعض المدن مدنا مغلقة على مذهب أو حزب أو جماعة قبيلة نافذة أو نحو ذلك.

قد يقول قائل: كل هذا كان حاصلا في ظل النظام السابق، وفي ظل شكل الدولة البسيطة التي عمرت لخمسة عقود.. الحقيقة أنه محقّ في قوله، لكنه نسى أن هذا الشعب لم يغضب ولم يثر ولم يضحِّ بخيرة شبابه لكي يجري إسكاته وتهدئته بالخداع والتضليل والوصول به إلى أسوأ مما كان عليه، وتصوير الأيام القادمة بأنها سمن وعسل وجنان وحور عين وكل ما تشتهيه الأنفس!

تأملوا معي ما يجري اليوم في صعدة وعمران والجوف وحجة وأرحب، إنه صراع ما قبل الأقلمة والفدرلة، أو التشرذم- بقناعتي الشخصية- صراع من أجل النفوذ، صراع من أجل الهيمنة، صراع من أجل السيادة الفردية، صراع من أجل السيطرة المادية، في حين غابت معه المصلحة العليا للبلاد، وضاعت معه حقوق المظلومين في تلك المناطق والتي استعرت النزاعات المسلحة فيها -ابتداء- بسببهم ولأجلهم لسنوات.. وهذه هي بعض الرؤوس البشرية الجديدة التي تتصارع على الرؤوس الجغرافية قبل بدأ قسمة التركة الكبيرة –إن جاز التعبير- تركة اليمن الكبير الذي ذاب فيه آباؤنا وأجدادنا، وذبنا معهم، هوى وشعرا وطموحا، صغارا وكبارا، ونحن نحلم به موحدا، قويا، مهابا، من ميدي إلى الغيظة، ومن الصحراء إلى سقطرى.

لقد شقينا بهذه الرؤوس البشرية المهلكة للحرث والنسل- كثيرا- وقد فتكت بنا لعقود، ونحن في كيان جسد يمني واحد، فكيف بنا معها حين بصبح هذا الكيان برؤوس جغرافية متعددة تمارس عليها أعمال السيادة والسيطرة والحكم الفئوي بطريقة مقننة، وبرضى وإصرار دولي وإقليمي خبيث؟!

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
817

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
1  تعليق



1
ثورة على الوحدة
Monday, 13 January, 2014 09:29:05 AM








أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©