الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / ثورة فبراير.. ارادة شعب واشراقة وطن!!
راكان عبدالباسط الجبيحي

ثورة فبراير.. ارادة شعب واشراقة وطن!!
الاربعاء, 19 فبراير, 2014 07:40:00 مساءً

كمَّ هائل وحشد غفير غير مسبق اكتظت به شوارع الحالمة تعز وبقية المحافظات احتفالاً وابتهاجاً في احياء الذكرى الثالثة لثورة فبراير الخالدة الذي اسقطت نظام آزلي كبد اليمن مآسي وأزمات لا تحتمل نتائجها ولا تسترد ديونها.

فلقد قادت براكين ونيران ثورة الشباب السلمية ومسيرة النضال الثوري باليمن الى مرحلة جديدة من مراحل ترميم علاقة الوطن بالمواطن الذي كان في الماضي يعيش حالة تدهور وتهميش وتضليل في كافة المجالات عبر سفينة مؤتمر الحوار بقيادة الرئيس هادي وجهود وتكاتف الجميع في انجاز تلك المرحلة بنجاح ولو بأقل المؤشرات.

انه حدث جليل وتاريخ عظيم استطاع من خلاله رواد العملية الثورية وإرادتهم القوية وعزيمتهم الصارمة وصناع مجد التغيير ان ينقذوا اليمن من حافة الانهيار بمواصلة مشوارهم الثوري من خلال مشاركتهم بصنع التغيير وبناء وطن جديد في مساندتهم ووقفهم بجانب المرحلة الانتقالية اولى مراحل تأسيس اليمن الجديد وايضا مؤتمر الحوار الوطني الذي يدخل في الوقت الحالي حيز التنفيذ بخروج اُولى اوراقه الفعلية في اعلان اليمن دولة اتحادية وتقسيمه الى ستة اقاليم لربما في ذلك يفتح للمراحل القادمة طريق التقدم وبانتظار المزيد من القرارات الرئاسية الجبارة الذي تعطي للشعب التحفيز والثقة بالقيادة السياسية والتفائل بالمستقبل المنشود.

فيعتبر ال11 من فبراير تاريخ عظيم وميلاد يمن جديد استبشر به اليمانيون واستشرق به فجر اليمن الجديد وأضاء به نور الحق واطفأ به هواجس الظلام وتفرعن وتسلط الطغاة.. ففي عمر ذلك التاريخ أصبحنا في ضل مرحلة جديدة وتحول مسار صحيح نحو آفاق وتطلعات المستقبل المنشود الذي كان الهدف الاساسي لإنطلاق شرارة الثورة الشبابية السلمية.

ان 11 من فبراير يوم من الدهر لم تصنع اشعته شمس الضحى بل صنعناه بأيدينا ،، مما اعطى لنا ملمحاً آخر في المضي نحو استشراق شمس الامل والتحول باتجاه قافلة الحرية في التقدم نحو الامام.

ان ثورة فبراير صفحة جديدة من تاريخ اليمن الجديد تكتب وتدون كل يوم على مراحل متعددة صنعتها ارادة شعب تتطلع الى آفاق ذو بعد نظر ليمن خالي من الشواذ والتمزق والصراع بمختلف انواعه واشكاله.

فهي محطة انطلاق نحو مرحلة جديدة تجسد واقع اليمن الجديد الذي يحفظ للمواطن الحق في الحرية الكاملة والحقوق المشروعة والمساواه والمصالحة الوطنية والعدالة الانتقالية.

لقد اخترنا ربيعنا الثوري في مواصلة نضالنا السلمي نحو مسيرتنا التغيرية وقبولنا بمؤتمر الحوار وتفائلنا بنجاحه ونحن بانتظار المزيد من النجاحات على الواقع الملوس.

انه يوم تاريخي مريب اعطى لليمنيين الامل باستبشار وجه جديد لقادم افضل مليء بالانجاز والتحقيق الفعلي لطموحات وتطلعات الشعب اليمني.
فالبرغم من عدم تحقيق كافة اهداف الثورة وتخاذل القيادة في إعلان ثورة 11 فبراير عيداً وطنياً الا ان عجلة التغيير لا تزال في مسيرتها النضالية ومرحلة الانجاز والتطبيق لا تزال في بداية المشوار لتجسيد واقع اليمن الذي يحوي كل فئات وشرائح المجتمع اليمني.

فسوف تضل ثورة فبراير ذكرى خالدة في ذاكرة اليمن ،، وعجلة التغيير لا تزال جاري البحث وهي في طريقها لتحقيق كافة اهداف الثورة والمضي نحو خطى هادفة وبناءة تجسد واقع اليمن الجديد وعهد مرحلة جديدة من مراحل تكوين بناء الدولة ولا يتم ذلك إلا بكسر حاجز الصعوبات والتحديات التي تقف عائق امام نجاح المرحلة الانتقالية وتنفيذ مخرجات الحوار اللذان يسعيان الى تضميد جروح اليمن والخروج به من عنق الزجاجة والتحول باتجاه عجلة التقدم والنهوض والبناء ليمن جديد ومستقبل افضل.

كل عام وحرائر وحائرات اليمن بألف خير ونصر وتمكين ومن نجاح الى نجاح في تحقيق السلم والمصالحة الوطنية والعدالة الانتقالية بإذن الله.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
850

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 




الخبر بوست
 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©