الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / السلالات حتى لو أوصى بها محمد لما آمنت بها
علي العقيلي

السلالات حتى لو أوصى بها محمد لما آمنت بها
السبت, 01 مارس, 2014 04:40:00 مساءً

السلالات البشرية لا أؤمن بها أبدا حتى ولو أوصى بها سيد البشرية محمد ابن عبد الله عليه أزكى الصلاة وأفضل التسليم، وحاشا وكلّا أن يوصي من أرسى دعائم العدل والمساواة صاحب الرسالة السماوية بمثل هذا الأمر الذي يتناقض مع مضمون رسالته ودعوته الإسلامية المؤسسة للعدل والتساوي بين البشر، وأعظم دولة عدل قامت على وجه الأرض وشهدها التاريخ دولة محمد، ولن تقوم دولة مثلها بالعدل أبداً إلى قيام الساعة .

سيدي صفوة خلق الله رسوله ونبيه محمد، وقدوتي ابن عبد الله عليه أفضل الصلاة وأزكى السلام لو كان يؤمن بالسلالات أو يدعوا إليها لما فضّل بلال الحبشي على سادة قريش وأبناء هاشم، ولما أصطفى أبي بكر رضي الله عنه ليكون صديقاً له وصاحب ورفيق درب وهو ليس من بني هاشم، ولما زوّج عثمان بن عفان رضي الله عنه، ولما قال عليه الصلاة والسلام : ( لا فرق بين عربي ولا أعجمي، ولا أبيض ولا أسود إلا بالتقوى ) .

دين الإسلام دين صالح لكل زمان ومكان، ولو كان يدعوا إلى الإيمان بالسلالات لأصبح في وقتنا غير صالح، لأن السلالات تُزيّف وتُحرّف، وهي أسهل ما يمكن تزييفه وقد زُيّفت في هذا الزمان من قبل الجهلة الذين يروجون لها ويدعون إلى الإيمان بها، وقد زيفوا أنسابهم وزعموا بأنهم من أهل بيت رسول الله وأنهم أحفاده ..!!!، حتى العجم من الفرس الذين لا يفقهون لسان محمد العربي صلّى الله عليه وسلّم يدّعون أنهم من أهل بيته ..!!! واستغلوا جهل عامة الناس واستعبدوهم وسخروهم في خدمتهم باسم الدين، أخزاهم الله كيف تجرءوا على فعل ذلك التحريف لدين الاسلام .

حتى هنا في العالم العربي لا يدّعي نسبه إلى أهل البيت إلا من فقد نسبه، وحتى إن كان نسبه صحيح ألا يعلم أن أبا لهب أخزاه الله من أهل النار ؟؟ ولم يغني عنه نسبه لأنه ظل عن الطريق، فلما لا يعملوا من أجل آخرتهم ويتركوا عنهم التضليل والتمسك بالخرافات والخزعبلات التي ما أنزل الله بها من سلطان ولم يأتي بها رسوله صلى الله عليه وسلّم .

كل من يؤمن أو يدعوا إلى مثل هذا الضلال المبين فقد ظل وأظل كل من تبعه، أظل نفسه وظلمها عندما شغلها عن عبادة الله وإتباع دينه وسنة نبيه بدعوة الناس إلى عبادته وتقديسه ليحقق رغبات نفسه الدنيوية الدنيئة، وأظل غيره وظلمه عندما ظلله وحرفه عن عبادة الله وحده والإيمان بسنة نبيه وخدمة دينه، وعندما جعل منه خادماً له وعبد مملوك لديه .

لماذا لا يقتدي كل من يدّعي نسبته لأهل البيت بابن عم رسول الله علي بن أبي طالب كرّم الله وجهه الذي لم يوصي له النبي بالخلافة من بعده، وقد بايع كرّم الله وجهه أبي بكر الصديق وكان إلى جانبه كما بايع عمر بن الخطاب رضي الله عنه وكذلك بايع عثمان وكان إلى جانبهم جميعاً رضي الله عنهم الأربعة جميعهم، والذي عندما كان خليفة كرّم وجهه سأله أحد الناس قائلاٍ لماذا يا خليفة علي كثرة المشاكل في خلافتك ؟ فأجابه الخليفة علي رضي الله قائلاً : لأن رعية أبو بكر وعمر وعثمان كانوا من أمثالي أما رعيتي اليوم فمن أمثالك ..!!!.

لستُ عليهم بوكيل، ولست حاضراً على سلالات البشر منذ خلافة علي بن أبي طالب رضي الله عنه، ولم أولّد ولم أتلّد أطفال سلالة بني هاشم إلى اليوم، ولم أحضر ولائم مواليدهم حتى أؤمن بصحة نسب كل من ينسب نفسه إلى بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم، حتّى وإن كنت كذلك حاضر ومطّلع على صحّة نسبهم لعاملتهم كغيرهم من البشر، ولعاملتهم كما أوصاني سيدي وقدوتي محمد صلى الله عليه وسلّم :( لا فرق بين عربي ولا أعجمي ولا أبيض ولا أسود إلا بالتقوى ) .

كانوا قد قالوا لنا بأننا من أهل بيت رسول الله وأن نسبنا يعود إلى عقيل بن أبي طالب ..!! وهذا الشيء لا يهمنا كثيراً، فلا يعني دخولنا الإسلام ولا يعني خرجونا منه، فنحن سواء أن كانت نسبتنا تعود إلى بيت رسول الله فنحن نعبد الله تعالى وحده ونؤمن بنبيه محمد ونتبع سنته، وإن كنا لا نعود في النسب إليه فنحن نعبد الله تعالى وحده ونؤمن برسوله محمد ونتبع سنّته، وهذا أكثر ما يهمنا ويعنينا بعيداً عن تشويش الأفكار المسمومة الدخيلة على الأمة .

وأخيراً أذكركم بكلام الرسول صلى الله عليه سلّم عندما كان جالساً بين أصحابه عندما قال صلى الله عليه وسلّم : ( اشتقت لأحبابي ) فقال الصحابة رضوان الله عليهم : (ألسنا أحبابك؟) فقال : لا ولكنكم أصحابي فقالوا منهم أحبابك يا رسول الله فقال : ( قوم يأتون من بعدي يؤمنون بي ولم يروني فهم أحبابي ) .

وعلى هذا يجب أن نبادر ونجتهد في اتباع سنة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم حتى نكون من أحبابه الذين ذكر، وهذا الطريق الصحيح إلى النجاة والفوز في الدنيا والآخرة، فلم يقل صلى الله عليه وسلم اشتقت لأهل بيتي، فليحذر الذين يظلون الناس عن سواء السبيل من أهل البدع والضلال ومزيفي الأنساب، حتى وإن لم يزيفوا نسبهم فليعلموا أن الله قد أهلك أبا لهب وتوعده بالعذاب وهو عم رسول الله، ولم يغني عنه نسبه، كما لم يغني النسب شيئاً عن أقرب الناس إلى الرسول صلى الله عليه وسلم عمه أبو طالب الذي كان له بمثابة الأب .

حتى ابنته صلى الله عليه وسلّم المؤمنة العابدة الزاهدة فاطمة رضي الله عنها عندما نزلت هذه الآية ( وانذر عشيرتك الأقربين ) صدق الله العظيم ؛ قام الرسول صلى الله عليه وسلم على جبل الصفا ونادى :( يا معشر قريش اشتروا أنفسكم لا أغني عنكم من الله شيئاً، يا بني مناف لا أغني عنكم من الله شيئاً، يا عباس بن عبد المطلب لا أغني عنك من الله شيئاً، ويا صفية عمة رسول الله لا أغني عنك من الله شيئاً، ويا فاطمة بنت محمد سليني ما شئت من مالي، فلا أغني عنك من الله شيئا ) رواه البخاري .

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
2025

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
7  تعليق



7
قزم
Tuesday, 04 March, 2014 12:43:28 AM





6
كلام عجيب غريب
Monday, 03 March, 2014 10:20:31 PM





5
Sunday, 02 March, 2014 07:33:16 PM




4
لا تدسوا السم في العسل
Saturday, 01 March, 2014 09:01:14 PM





3
Saturday, 01 March, 2014 08:30:41 PM




2
هل ترفض طاعة رسول الله ؟؟؟
Saturday, 01 March, 2014 07:04:00 PM





1
ترفض طاعة رسول الله ؟
Saturday, 01 March, 2014 06:57:21 PM








أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©