الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / هل هي صحوة ضمير ! ام خوف من الخطر القادم ؟
علي العمري

هل هي صحوة ضمير ! ام خوف من الخطر القادم ؟
الأحد, 09 مارس, 2014 08:40:00 مساءً

من يتابع الأحداث يلاحظ ان هناك الكثير من التقلبات السياسية المناخية ، على المستوى الأقليمي والعربي والعالمي بشكل عام ، وعلى راس تلك الأحداث القرار السعودي ومن يتبعها من الدول العربية والخاص بحظر منظمة الأخوان المسلمين العالمية وبعض المنظمات الأرهابية اذا جاز التعبير ، مثل جبهة النصرة وداعش والحوثي وحزب الله والغير من المنظمات الراديكالية المختلفة .

والغريب في الأمر ان المملكة العربية السعودية كانت تدعم الكثير من المنظمات التي ادرجتها الآن في قائمتها السوداء في الكثير من الدول العربية وخاصة في سوريا وليبيا والعراق الذي لم ولن يستطيع اي انسان ان ينكر ذلك مهما حاول ، كون السعودية كانت تدعم تلك المنظمات في العلن ضد بشار الأسد وضد القذافي وقد راح ضحية تلك المنظمات الكثيرين من الشعوب العربية .

ولو رجعنا الى أواخر القرن العشرين الذي شهد الكثير من الأحداث خاصة الصراع الأمريكي الغربي والسوفيتي الذي كان بين القطبين يتمثل في حرب باردة وسباق تسلح نووي في زمن المسئولين العمالقة في الأتحاد السوفيتي انذاك ( استالين ولينين وبريجنيف ) الذين كانوا يهزوا العالم بتلويح القبظة الحديدية عندما يظهروا على منصة الخطابات في وقت اي خلاف يحصل بين الشرق والغرب .

وبالتحديد عندما كانت السوفيت تحتل افغانستان عندما اللتفت امريكا على السوفيت عن طريق العرب وعلى رأسها المملكة السعودية عندما اوهمتها امريكا انها الناصح للأسلام والمسلمين وطرحت خطة الجهاد الأسلامي على الخطر الأحمر الشيوعية والماركسية الأشتراكية التي كانت تنهجها السوفيت حتى ما يصدر هذا الفكر الى العالم الأسلامي وحتى ما يقضي علينا بما حمل حملنا يالمسلمين خاصة ان هذا الخطر قد وصل الى حدودها الجنوبية ( جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية ).

وقد وافقت المملكة على خطة امريكا واستعدت بالمال والرجال وكلفوا شخص بالمهمة اسمه الشيخ اسامة بن لادن كون ميوله كانت متطرفة ولديه المال ، وامريكا استعدت بالخبراء والتدريب وتصدير السلاح المتطور بتمويل سعودي عربي حتى انتصرت امريكا على السوفيت في افغانستان بفكر وجهاد اسلامي .

ولكن فيما بعد تخلت امريكا وكلفت العرب بتكملة المهمة والصقت بهم الأرهاب كونه تمخظ ذلك الجهد والجهاد في افغانستان ضد السوفيت بمنظمة ارهابية التي سميت فيما بعد ( بالقاعدة ) والتي تضم شباب من جميع الدول العربية والذين منعوا من دخول بلدانهم فيما بعد واصبحوا باسم الأفغان العرب ، والجميع يعرف ماذا دفعوا العرب والمسلمين من ثمن غالي نتيجة هذه الخطة الجهنمية ولا زالوا يدفعوه .

ثم قامت المملكة العربية السعودية بمساعدة امريكا بتصدير شباب القاعدة الى كل الدول التي يريدوا ان ينتقموا من حكامها بطريقة غير مباشرة وعلى رأس تلك الدول ليبيا والعراق وسوريا واليمن والتي لازالت تعاني من المنظمات الأرهابية حتى الساعة .

الآن وبعد ان كانت المملكة وغيرها من الدول تدعم تلك المنظمات مثل منظمة الأخوان ، والمنظمات الأخرى الأرهابية ( القاعدة ، وداعش ، والنصرة ) والكثير من المنظمات الأرهابية التي لازالت تقاتل في سوريا والعراق ولبنان واليمن وليبيا قامت المملكة العربية السعودية تساندها مصر والأمارات والبحرين بحضر تلك المنظمات الأرهابية ان جاز التعبير وقد تحذو حذوها الكثير من الدول العربية .

نسأل هنا سؤال بريئ : هل هذا العمل الذي قامت به المملكة العربية السعودية بعد حضر تلك المنظمات الأرهابية كما تسميها : صحوة ضمير ؟ ام انها اصبحت تشعر بالخطر كونه قادم اليها لا محالة في حالة انها استمرت في هذا النهج الخطير الذي قد يحرق الأخضر واليابس في كل الدول التي تساند الأرهاب بجميع اشكاله ؟؟؟

والله من وراء القصد

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
1376

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
1  تعليق



1
العين الحمراء هي السبب
Monday, 10 March, 2014 05:39:37 PM








أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©