الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / من يدير الحرب، الحوثي أم القبائل أم الدولة ؟
علي العقيلي

من يدير الحرب، الحوثي أم القبائل أم الدولة ؟
الاربعاء, 12 مارس, 2014 08:40:00 صباحاً

مأساة كبيرة ما يدور في اليمن بين أبناء شعبه من صراع طائفي أكل الأخضر واليابس، دمّر البشر والحجر، لم تنجو منه حتى بيوت الله ؛ وكلما أشتد ووصل إلى أوجه، قلنا لن تنتهي هذه الحرب الطائفية، وهذه ليست إلا بدايتها، ولكن سرعان ما تتوقف وتستميت ونستبشر بأنها انتهت ولن تعود أبداً، وكلما آمنّا بأنها الأخيرة ونظرنا للمستقبل سرعان ما نفاجأ بعودتها واندلاعها من جديد بشكل أعنف أو في مكان جديد، وبكل سهولة نعود إلى النقطة التي قد انتقلنا منها .

ما إن تبلغ الحرب أوجّها في جبهة من جبهات القتال حتى تتوقف فجأة، إما بانكسار أحد طرفي الصراع مليشيات الحوثي أو أهل الأرض، أو تتوقف على يد وساطة رسمية من قبل رئاسة الدولة، حينها يسيطر هدوء حذر على منطقة الصراع وتتوقف عن القتال الجبهات الأخرى في ذات الوقت، وتنقطع الاخبار عن الصراع الطائفي القائم وكأن شيئاً لم يكن .
تغيب أخبار الصراع الطائفي عن الإعلام وينسى أصحاب القرار خطرها، ولكن أهالي الضحايا لم تغيب عن ذاكرتهم تلك الحرب وجراحها لم ولن تندمل بعد أن فقدوا أحباب لهم وأعزاء فيها، وهكذا يبقى أهالي الضحايا يتجرّعون مرارتها، ورجال الدولة في غفلة عنها حتى تعود وتكمل الجراح وتدميها ثانية، حينها يستفيق أهل الأرض من سباتهم، وتفوق الدولة من غيبوبتها وتسارع إلى إرسال لجان الوساطات، ولكن دون جدوى .. إيقاف مؤقت وتستمر أخرى، وهكذا تستنزف دماء أبناء الشعب اليمني .

ولكن السؤال الذي يبحث عن إجابة من يدير الحرب ومن يتحكم فيها ؟؟ جماعة الحوثي المسلحة أم القبائل أهل الأرض أم الدولة ؟؟.

لو نظرنا للدور الذي يلعبه الحوثي في تلك الحرب علّنا أن نجد إجابة للسؤال، لوجدنا بأن الحوثي هو أول من يبدأ بالتنسيق والتمهيد لفتح جبهات القتال حيث شاء، ومتى ما شاء وكيف ما شاء، فيبدأ بشراء ولاءات قبلية من أهل الأرض، ويقوم بتمويلهم وتزويدهم بالمال والسلاح والمنهج، ويفتح له مدارس تقوم بنشر الفكر الخاص به في أوساط القبيلة، وتستقطب الشباب وبالذات صغار السن الذين من السهل تجنيدهم وزجّهم في قلب الصراع .

لا يخفى على أبناء القبيلة نشاط الحوثي في أوساط قبيلتهم، وشراءه ولاءات بعض وجهاءها، ولكن القبيلة وللأسف تسخر من هذا النشاط والعمل الطارئ على نسيجها الاجتماعي الذي من شأنه خرقه وتمزيقه، ولا تلقي له أي اهتمام أو اتخاذ أي قرارات حازمة تجاهه، لكونه في بادئ الأمر لا يمثل أي خطورة أو يشكل أي استفزاز لأبنائها، ولكن ومع مرور الأيام وبعد أن يثق بوطأة قدمه وثبوتها في أوساط القبيلة، يبدأ بممارسة الأعمال الاستفزازية، ويبدأ يمارس الضغوط النفسية على أفراد القبيلة للانصياع والخضوع والاستسلام لهم، ويبدءون بالسيطرة على الطرق ووضع نقاط التفتيش فيها، ونشر المليشيات في المنطقة لإحكام السيطرة، ويكشرون عن أنيابهم بوجه من اختلف معهم من ابناء القبيلة، حينها تجد القبيلة نفسها أمام خيارين لا ثالث لهما: إما الخضوع للحوثي وإهانة القبيلة بالنزول عند رغبة سفهاءها الذين لم تأخذ بأيديهم، وتركتهم يمارسون العمالة ؛ أو الانتصار لكرامتها ومقاتلة الحوثي وأتباعه من أبنائها، وهكذا تدفع ثمن صمتها واستهانتها على عمالة بعض وجهائها وأفرادها وتدفع الثمن باهضاً .

بعد اندلاع الحرب في القبيلة بين أبنائها المخلصين من جهة، وابنائها الموالين للحوثي ومليشيات الحوثي من جهة أخرى وتبلغ الحرب ذروتها، لا تعير الدولة مسامعها لاستغاثات أبناء القبيلة، حتى إذا ما حققت القبيلة تقدماً عسكرياً على أرض الواقع، سرعان ما تصل لجان الوساطة الرئاسية وتفرض وجودها، وتطرح حلولها، ويوقّع عليها جميع الأطراف وتنتهي الحرب .

حينها تسترخي القبائل وتضع أسلحتها على ثقة بأن الحرب انتهت، ولكن مليشيات الحوثي تدرك بأن إيقافها مؤقت فقط، وبإمكان أي طرف الضغط على زر الاستمرار ويستأنفها من جديد .

وخلال فترة الإيقاف المؤقت تعد جماعة الحوثي العدة اللازمة لخوض حرب أخرى وكسب المعركة، وتدق طبول الحرب وتفاجئ القبيلة، ومتى ما ظفرت بالسيطرة عليها فجّرت المساجد والمدارس ومنازل السكان وهجّرتهم منها، ولا نسمع صوتاً ولا همساً للدولة، وكأن شيء لم يكن .

انتهت الحرب .. وهدأت الأصوات .. ولا نعلم عن المنطقة المنكوبة شيئا،ً وانشغل الاعلام والنظام الحاكم بالقرارات السياسية .. فجأة .. وبعد ثقتنا بإيمان الحوثي بنزع السلاح، يفاجئنا بفتح جبهة جديدة في الوقت التي نرى بأنها آخر لحظات مشروعه التوسعي بقوة السلاح، وكأنه لا يزال يؤمن بنجاح مشروعه المسلّح ويعوّل عليه كثيراً في رسم مستقبل مليشياته .

ولكن يبقى السؤال لماذا الحوثي هو من يدير الحرب؟؟ يوقفها متى ما شاء ويشعلها متى ما شاء، وينقلها حيث يشاء؟؟ يوقفها لأخذ استراحة ولاستعادة قوته ورص صفوفه، ويوقدها للانتقام من مناهضيه متى ما وثق من قدرته على السيطرة .

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
1690

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©