الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / احترموا قرار مجلس الأمن الدولي . . و(بلاش) تطفل
محمد الحاج سالم

احترموا قرار مجلس الأمن الدولي . . و(بلاش) تطفل
السبت, 15 مارس, 2014 07:40:00 مساءً

إننا في اليمن تميزنا بتغليب مصلحة الوطن العليا من خلال اتباع الحل والتغيير السلمي وتبادل السلطة سلمياً وانتهاج الحوار الوطني الشامل , الذي استمر لمدة عشرة أشهر , وربما يكون أطول حوار في التاريخ المعاصر , وذلك من أجل خروج اليمن سالماً من الأزمة الكبيرة التي نشبت مطلع العام 2011م وما بعد الوحدة المباركة من 22مايو1990مو وما بعد حرب صيف 1994م , وخرج بحزمة من القرارات والتوصيات لمعالجة تلك المشكلات " . . هكذا هي لغة الخطاب الراقي الذي تميز بها الرئيس هادي أثناء لقائه بالمدير المقيم بالمعهد الوطني الديمقراطي للشؤون الدولية والوفد المرافق لها و القيادات النسوية في ائتلاف أمل من مختلف الأطياف الحزبية والمهنية والتخصصية .

وهناك من يقول أنه بصدور قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2140 أصبحت اليمن تحت الوصاية وهذا الادعاء ليس بصحيح حيث قال مستشار الأمين العام للأمم المتحدة ومبعوثه إلى اليمن جمال بن عمر أن قرار مجلس الأمن الدولي 2140 يشأن اليمن هو إجراء أضافي ضد أفراد وجماعات تريد تقويض العملية السياسية مؤكداً إن إصدار القرار الدولي تحت الفصل السابع كان ضرورياً لتنفيذه , وإنه ينطبق على الأشخاص والمجموعات المعرقلة وليس اليمن ككل , فالقرار لا يعني التدخل العسكري في اليمن وإنما يعتبر بمثابة السيف الباتر الذي لن تفلت منه رقاب المعرقلين لعملية التسوية السياسية والانتقال السلمي للسلطة ولمخرجات الحوار الوطني الشامل ولكل من تسول له نفسه بالمساس بأمن واستقرار اليمن .

فهل يستفيد بعض الساسة في اليمن ممن لازالوا يحلمون بعودة ماض ولى واندثر من مستجدات التغيرات الحاصلة في العالم والإقليم ؟ إلى متى سيظل هؤلاء أسيري غرف التآمر والأبراج العاجية المظلمة بعيداً عن المتغيرات العصرية الراهنة ؟ وإلا بماذا يفسر استمرار تلك الجماعات والفئات بل والأفراد في غيهم بتأجيج الفوضى والتخريب والعنف والخروج عن الكياسة والمنطق والقانون وتفجير بؤر التوترات هنا وهناك ؟ هل يظن هؤلاء أنهم بقيامهم بأعمال التخريب والعنف والقتل وبإثارة النعرات والفتن الطائفية والمناطقية سينالون مرادهم في إعادة عجلة التاريخ إلى الوراء سنوات لن تذكر أحداً إلا بمآسي وويلات زمن الملكية والكهنوت والمشيخات وحكم القبيلة والفرد والفرعونية لشهوة السلطة وزمام الحكم والتي لم تجلب لليمن إلا الكثير من المصائب والويلات ودورات الصراعات والعنف وإراقة الدماء والقتل والتقطعات والفتن واليمن اليوم بحاجة إلى اصطفاف شعبي وحزبي وجماهيري واسع النطاق خلف فخامة رئيس الجمهورية وأسطورة القرن صانع المنجزات العظيمة والانتصارات العملاقة في إخراج اليمن من أزمة لم يشهد مثلها طوال تاريخه الحديث والمعاصر بحكمة المفكر الحكيم والقائد الماهر المتميز بالعقل والفطنة والحلم عند الغضب والصبر على المكاره والاستبسال حينما تحل الخطوب والمصائب .

· نقول لمن يحاولون الاصطياد في الماء العكر من ساسة خلق الأزمات كفى ألا تتعظوا يا هؤلاء فقرار مجلس الأمن الدولي 2140 جاء لمساعدة اليمنيين للخروج بيمن الحضارة والعزة والشموخ من جحيم الفتن والفوضى والفساد والإفساد إلى نعيم الأمن والاستقرار ومواكبة تطورات العصر الراهن . . جاء من أجل تخليص اليمنيين من عهود الفرقة والشتات والاحتقانات والحروب إلى مرحلة السلم والأمن وتطبيع الحياة والتبادل السلمي للسلطة ومن أجل بناء دولة اتحادية مدنية حديثة السلطة فيها للشعب وليس للعسكر والقبيلة والفرد والشيخ . . عهد أنا ومن بعدي الطوفان ولى ولن يعد على الإطلاق . . أنا ومن بعدي الطوفان . . هذه العبارة الشهيرة التي تذكرنا بالملك لويس الرابع عشر الذي حكم فرنسا 54 عاماً من 1661م إلى 1715م الذي كان يعتقد أنه مصدر السلطات , بسبب الملكية المطلقة , وهو صاحب العبارة الشهيرة ( الدولة هي أنا ) والتي سقطت حين أصاب الفقر والعوز شعبه , فزادت الضرائب ومعها زاد السخط الشعبي فشهدت فرنسا في الفترة الأخيرة من حكمه ظروفاً اقتصادية صعبة مهدت لقيام الثورة الفرنسية في عام 1789م , فهل يتعظ المعرقلون ويستفيدون من القرار الأممي لعله يشكل فسحة أممية لهؤلاء الساسة في اليمن لكي يعودوا إلى جادة الصواب وعين المنطق والعقل إن كان لديهم ضرس العقل ؟ ! ! !

· إن ظواهر حالات الاستفزاز لبعض الساسة لم يعد لها حضور فقد ولى زمانها , ولا أخفي سراً إذا قلت لكم كم أنا معجب بالرقم 7 فالسماوات سبع والقمر يمر بسبعة أطوار والطواف حول الكعبة سبع وشهادة التوحيد عدد ألفاظها سبعة ومواقع السجود في القرآن سبعة والأيام سبعة وغيرها من العجائب التي لا تحصى ولا تعد . . والبند السابع يذكرني بالرقم سبعة يا مثيري الشغب والفوضى ومخربي البنى التحتية وممولي التمردات والتقطعات والإرهاب والعنف والحروب . . كفى يكفي لقد طفح الإناء . . . وضج لهذه الفوضى الفضاء .

· إن وسائل الحقد والحسد والغباء المرسلة عبر القنوات الفضائية والصحافة والتسريبات الإلكترونية الموجهة للإساءة لفخامة الرئيس هادي لم تعد مخفية على أحد, وباتت اليوم واضحة عارية تفضح أصحابها كوسائل وقيادات ممولة لمحاولة كتب عليها الفشل الذريع بعد النجاحات المتتالية والإنجازات العظيمة التي تحققت في عهد فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي .

· المرحلة الحالية هي مرحلة رصد لكافة الظواهر المريضة في الشخصيات السياسية والوسائل لأنها تستهدف في الأساس مجلس الأمن الدولي , إذن ( بلاش ) حركات طفولية صبيانية وغبية في نفس الوقت فليعود الكل إلى جادة الصواب والتسليم بالواقع الجديد , فلا تغرنكم التناقضات والخلافات العربية والإقليمية فلا تلعبوا على هكذا حبل وأمر قد عفى عليه الزمن , فاليمن اليوم بحاجة إلى استحقاقات إقليمية ودولية من خلال وعود المانحين وهي فرصة أخيرة للاصطفاف خلف القيادة السياسية لفخامة الأخ الرئيس هادي حتى لا تجدوا أنفسكم خارج السرب . . إن النشاط الإرهابي للمنظمات الإرهابية في بلادنا الذي ظهر فجأة وتصاعدت وتيرته في بعض محافظات بلادنا . . وأبرز تلك الأنشطة القاعدية والحوثية ليس من المستبعد أن تكون دولية تدعم وتمول وترعى هذا الاستفزاز وربما هي محاولة غبية لتوجيه رسالة إلى العالم ومجلس الأمن .

· وفي الاتجاه الشرقي للوطن يلاحظ أن السلاطين السابقين وقادة الحراك يحلمون من خلال محاولات الكسب الرخيص للتأثير على العامة من بسطاء الناس للتذكير بالأنظمة التي بادت وصارت في عداد الأموات , ومع الأسف نلاحظ أن قنوات فضائية وصحافة من إياهم كما يقول المثل التهامي ( حيدني شاطاول ) تقوم بالدعم والتشجيع والتغطية الإعلامية ونقول على من يافرعون ؟ ولا يغيب عن ذهن عاقل إن الخوف من انضمام سقطرى والمهرة إلى إقليم حضرموت له أسباب أخرى غير معلنة في الوقت الحاضر ولكن نؤكد قول الشاعر احمد شوقي في رائعته العظيمة " سلوا قلبي " حين قال :

وما نيل المطالب بالتمني - - - ولكن تؤخذ الدنيا غلابا .

· وعلى العموم ننصح الجميع سوى المتواجدين في أرضية الملعب أو في المدرجات فلا تحاولوا تعطيل مخرجات وثيقة الحوار الوطني ولان الرئيس بحكمته وسعة صدره وحرصه على الجميع إنما هي رسائل الحاكم المؤتمن لشعبه للاصطفاف الوطني وهي رسائل قوية للأمة تعكس قوة الدعم الدولي والعربي والإقليمي للرئيس هادي فلا تلعبوا يا أغبياء بالنار , فالنار لا تحرق إلا رجل واطيها والحليم تكفيه الإشارة.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
901

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©