الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / جمعة الكرامة.. مذبحة بلا عقاب!!
راكان عبدالباسط الجبيحي

جمعة الكرامة.. مذبحة بلا عقاب!!
الثلاثاء, 25 مارس, 2014 11:40:00 صباحاً

لم يعد لدي ما اكتبه وما اسطره من حروف وعبارات عن جمعة الكرامة، الكلمات تبخرت،، والعبارات تساقطت، والاوراق تبعثرت.
عجز القلم عن وصف مذبحة جمعة الكرامة. وتجمد الحبر امام السهام الغادرة التي صبتَّ نحو شباب الثورة وشهداء الكرامة،، احترق القرطاس واشتعلت اوراقه كنيران الحطب، امام تلك الارواح التي تساقطت كأوراق الشجر.. وسالت الدماء كالنهر.

مذبحة سقط خلالها العديد من الشهداء والجرحى على الارض. وأرمت المتواجدين من الاحرار والأسر ندماً وحرقاً على ذلك المنظر المؤثر. ناهيك عن القمع والقتل والتعذيب اثناء انطلاق شرارة الثورة . في وقت اخذ الحرية واسترجاع الكرامة والحقوق ممن سلبها ونهبها وإسقاط نظامه وإنهاء حكم شرعيته.
اقدم على ارتكاب كل تلك المجازر واصدر الاوامر بالقتل والقمع بمختلف الامكانيات مجرد قولهم "طفح الكيل" ونطقهم الشعب يريد يتبعها مطالب اساسية كالحقوق والحريات والكرامة والمساوه والعدالة ... الخ.

لم يعاملهم بالتي هي احسن. لم يقدم على استجابة مطالبهم، ولم يتقبل الوضع الراهن ومدى سخونته على الصعيدين العربي والدولي ، بل انه لم يبالي بأننا في القرن الواحد والعشرين وان عهد الجهل والظلم والتفرعن ولا وراح ، ولم يعد بالإمكان العمل على منع ذلك الحدث وقطع حبل المطالب وقص مسيرة الانتفاضة وإجهاض عملية التقدم والنهوض.

لكنه بادلهم بعملية القتل والقصف، منحهم آلم وحرقة ومعاناة ، اطلق على صدورهم رصاص الغدر، ارداهم قتلا ، وأعطى لهم مذاق بنكهة قمعية ودموية.
لا يزال الالم متصلب في قلوب اسر الشهداء ، ولا تزال المعاناة والآهات تكوي أنين الجرحى ، ولا تزال اصوات الاحرار من الشعب تتعالى امام مشهد مجزرة الكرامة ، والصيحات تصرخ في وجه القيادة السياسية الصامتة عن تلك المذبحة.

جريمة بشعة طاولتها ايادي الغدر والحقد والطغيان ،، ايادي ممن حقدوا على نهضة الثورة واندلاع شرارة التغيير للإطاحة بنظام ازلي كبد اليمن مآسي وأزمات لا تحتمل نتائجها ولا تسترد ديونها.

جريمة بحجم مجزرة الكرامة.. توحي لنا وكأن مرتكبيها لم يغتالوا كرامة الانسان ولم يغتصبوا حرياته وحقوقه ولم يصوبوا سلاح الموت اتجاهه ويطلقوا الرصاص على صدره. بل انها مجزرة بحجم وطن. مجزرة بكل ما تحمله هذه الكلمة من معنى ، مجزرة تقشعر لها الابدان ، مجزرة تأبى النسيان.

لم يبالي النظام السابق عندما اقدم على ارتكاب تلك المذبحة دون أية ضمير انساني حي، بل انه لم يفكر بأن ليس للكرامة جدران وليس للحرية حواجز او عقبات. وليس لمواصلة سير نهج الثورة وقافلة الاهداف اية عوائق مهما فعلوا من صفات جرمهم وظلمهم.

الم الحزن والغضب لا يزال ساكن في قلوبنا وقلوب اسر الشهداء. وحبال المشنقة لا تزال تصرخ وتنادي القيادة السياسية بكامل حقبها واجهزتها لمحاسبة مرتكبي تلك المذبحة لكي تلتف على رقابهم وتروي روحها المتعطشة ندماً لغياب العدالة وعدم إصدار القصاص بحق الظالمين والعابثين بالوطن ومرتكبي الجرائم والمجازر سواء سابقاً او في وقتنا الحاضر، ولكي أيضاً تطفئ الحزن الذي يتربع على قلوب اسر الشهداء مع انه من الصعب إزالته وإستئصاله.

ارتكبها دون خجل،، اقحم عليها دون خوف او ضمير، اطلق سهام الغدر دون ان ينظر الى العاقبة والنتائج،، انها عقلية الاجرام ولغة الانتقام والأخذ بالثأر من الشعب الذي سلب منه الحلم والمستقبل وكل معاني الحياة.

حتى تلك اللحظة لم يخطر في بال الموالين للنظام السابق ومن كانوا بجانبه وعلى مقربة منه، ان يقحم قائدهم على ارتكاب تلك المذبحة وإزهاق ارواح شباب الثورة وطرق رنين الألم والحرقة في قلوب الشعب.

لم يكن لهم أية خيار امام ذلك المشهد المؤلم ، سوى الولاء للوطن والاخلاص لأرضه وليس لأشخاص والخضوع لأرواح الشهداء والوقوف بجانب الشعب وصف الثوار الاحرار الذين اطلقوا شرارة الثورة وقدموا التضحيات ليستكملوا طريق سيرهم ونهجهم الثوري الحر نحو تحقيق العدالة الانتقالية والمساواة والحرية الكاملة. ويعيدوا مجدداً بناء اليمن على اسس صحيحة وقواعد متكاملة تحفظ لهم الحقوق وترعي مصالحهم وتعطي لهم الحرية والعيش الكريم.

فهل لا تزال القيادة السياسية تتذكر ذلك المشهد المؤلم وما حدث حينها وتفتح ملف تلك المجزرة؟ وتنظر الى دموع وصيحات وآهات اسر الشهداء والألم الذي ينغرس في اجسادهم والحرقة الذي تكويهم قلوبهم؟ ويعيدون الأمل والبشرى لدى الشعب في اشراق وجه العدالة والطرق بيد من حديد على المجرمين والظالمين وردعهم وقطع حبل ظلهم وجرمهم؟ نأمل ذلك. رغم شكوكنا!

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
1380

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 




الخبر بوست
 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©