الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / " السلطة القضائية " .. وتبلّد غريب ؟!!!
عبدالوهاب الشرفي

" السلطة القضائية " .. وتبلّد غريب ؟!!!
الخميس, 27 مارس, 2014 08:40:00 صباحاً

هل يعقل ان يختطف قاضي محكمة من داخل المحكمة ومن على منصة القضاء في اي بلد كان ؟!

لا حضوا نحن لا نتحدث عن الكذب على قاضي , ولا عن الصراخ في وجه قاضي , ولا عن التلفظ على قاضي , ولا عن تهديد قاضي , ولا عن التعرض بسوء لقاضي , وانما نتحدث عن اختطاف قاضي . ولا حضوا ايضا نحن لا نتحدث عن اختطافه من الطريق , ولا نتحدث عن اختطافه من مكان عام غير مؤمّن , ولا نتحدث عن اختطافه من مكان عام مؤمن وذو خصوصية وحرمة , نحن نتحدث عن اختطاف قاضي من على منصة القضاء ومن داخل قاعة المحاكمة ومن داخل مبنى المحكمة .

نحن يا سادة لا نتحدث عن جريمة وانما نتحدث عن كبيرة من الكبائر . ونحن يا كرام لا نتحدث عن افتراض او امر يمثل اسواء الخيال او شيء هو بعد التصور , وانما نتحدث عن حدث تم بالفعل وحصل على الواقع .

نعم , هنا في اليمن اختطف قاضي من على منصة القضاء , من داخل قاعة الجلسات , من داخل مبنى المحكمة . عمل قبيح بكل المقاييس لا شك , ولكن الاقبح منه او الاقبح على الاطلاق هي تداعياته وردود الافعال عليه .

هي الاقبح ليس لان رئيس الحكومة لم " يطير فيها " , او لان وزير الداخلية لم يُقل على خلفيتها , او لان وزير العدل لم يستقل احتجاجا عليها ,او .. او .. او .. , وانما لأنه لم يصدر تجاه حادث جلل كهذا لا نصف ولا ربع ولا عشر ما يجب من " دولة " او من " حكومة " او حتى من " مجتمع " بكل مكوناته المختلفة .

دعونا نعترف اننا نعيش في حال يفتقد لأقل القليل من اعتبارات الدول والحكومات والمجتمعات . نحن نعيش في مهزلة بكل ما تحمله الكلمة من معنى , والامر لا يحتمل الحديث عن اهمية القضاء , وحرمة القضاء , وقدسية القضاء , وضرورة القضاء , فنحن بالفعل في حال يحتاج لحديث هو قبل ذلك بكثير كثير , نحن نحتاج لحديث عن انسانيتنا و عن ادميتنا .

لن اضيف شيئا فقط سأضع امام عين عناية الجميع حوادث تعرضت لها السلطة القضائية , ولكم ان تتلمسوا اي ترد وصلناه واي دولة وحكومة تحكمنا وتدير شئوننا واي مجتمع اصبحنا .

اختطاف القاضي محمد السروري رئيس المحكمة الجزائية بمحافظة حجة من على منصته من قبل شيخ قبلي يتحفظ عليه حتى الان .

محاصرة السجن المركزي بحجة ومحاولة اقتحامه و اختطاف سجناء .

اختطاف رئيس النيابة العسكرية بمديرية التواهي بمحافظة عدن من قبل قائد المنطقة الرابعة والشروع في قتله .

نهب سيارة عضو شعبة استئناف الامانة القاضي عبدالوهاب السادة في محافظة ذمار .

محاصرة مبنى النيابة في محافظة ذمار .

هجوم مسلحين على محكمة يريم بمحافظة اب و تهريب سجين منها .

اعتداء على القاضي عبدالوهاب الشيباني رئيس نيابة الاموال العامة بمحافظة اب واشهار السلاح عليه من قبل جنود بوابة النيابة .

اعتداء على القاضي عبدالواسع الحناني عضو نيابة استئناف الحديدة من قبل مجهولين على متن دراجة نارية وسرقة كيس بداخله ثلاثة ملفات جنائية وهو متوجه الى عمله .

كل ما سبق حوادث حدثت في ( يومين ) , واقول في ( يومين ) , وليس في عقدين ولا في قرنين .

يومين من عهد ( فخامة رئيس الجمهورية ) هادي , و عهد حكومة ( دولة رئيس الوزراء ) الاستاذ باسندوة , وعهد ( معالي وزير العدل ) القاضي العرشاني , وعهد ( دولة معالي وزير الداخلية ) اللواء الترب , وعهد ( مجلس نواب ) برئاسة دولة الاستاذ الراعي , وعهد ( مجلس شورى ) برئاسة دولة الاستاذ عثمان , وعهد ( منضمات و احزاب و كيانات سياسية ومجتمعية مختلفة ) , وعهد ( مجتمع ) هو نحن جميعا .

اليمن يا ابناء اليمن لم يكلف احد فيه نفسه ان يّدين اختطاف قاض من على منصة القضاء فضلا عن دون ذلك من الحوادث التي تعرضت لها السلطة القضائية , وفضلا عن غير الادانة . فأي تبلد هذا ؟!

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
1101

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©