الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / بجاحة بعض إعلاميي الحوثي
علي منصور

بجاحة بعض إعلاميي الحوثي
الجمعة, 18 أبريل, 2014 06:40:00 مساءً

احدهم كتب مؤخراً يقول للخائفين على الجمهوريه .... عمركم (لاتطمنتم ) شل قرشك قرحت... وقام بحشو مقالته بجملة من المغالطات التي ما انزل الله بها من سلطان... آخرون كتبوا عن المغالطة المتعلقة بالدولة وطبيعتها ولكني وجدت أن المقالة بجملتها تحتاج لمزيد من تسليط الضوء عليها ... لبجاحتها واستفزازها لكل مطلع يستطيع بسهولة أن يرى حجم الكذب فيها.

الكاتب مستاء من المتوجسين من الحركة الحوثية الخائفين على الجمهورية الذين يريدون تطمينات ويقول لهم ... ما معاكم إلا ضمائرنا واخلاقنا كحوثيين، ويفهم من هذا انها ضمائر نقية وخالصة تجاه الجمهورية والدولة المدنية ... ومن اعجبه اعجبه واللي ما يعجبه مايعجبه... وهو يقول هذا الكلام وهو لم يكن يريد قوله ولكن فاض به (وجروا قرشكم قرحت)...

طبعاً المقارحة اولاً من صميم اعمال الحركة الحوثية وماركة مسجلة لها ... فهم يتقارحون في كل بقعة... وقرحوا روس واسر وبيوت ومدن... من صعده الى عمران والجوف وحجه ... مقارحة من شق... في ذمار والرضمة وآنس وهمدان... والبقية تأتي ... وطبيعي أن يتقارح الكاتب مقارحة.

طبيعي أن يطلب الناس من الحوثيين تطمينات حول موقفهم من الدولة المدنية والجمهورية ... فعبدالملك الحوثي خطب في المولد النبوي وقال انه صاحب حق الهي... والحق الالهي معناه ان الباقيين عباره عن رعيه عنده ... مالهمش أي حق إلا يسلموا الزكاه وبس ... وانت عارف طبعاً أن الحق الالهي لا يستقيم مع الدولة المدنية ... ناهيك عن انه مسألة حسمت في بداية الخلافة ولو كان لسيدنا علي حق موصى به لما ترك ثلاثة خلفاء يتولوا قبله... ثم كيف يكون لأي كان حق الهي مطلق والناس اساساً عند الله متساويين... وفي كل عرق الطيب والخبيث ... والخالق جل وعلى يقول لسيدنا ابراهيم عندما طلب منه ان تكون الامامة لذريته ايضاً (لا ينال عهدي الظالمين) ... فالمسألة ليست وراثة بالمطلق وإلا لكان اورثها لذرية ابو الأنبياء... تلك مسألة حسمناها مع هذا الفكر العنصري في 1962 ... وهي تعود اليوم لأن هناك من الجهلة والمتمصلحين من يبعثها من جديد...

نريد ايضاً تطمنونا على موضوع السلاح... صحيح انكم مش الوحيدين الذي معهم سلاح بس انتوا الوحيدين الذي بتستخدموه... وتتوسعوا به خارج "ضحيان" وبتضغطوا به لإنتزاع قرارات في مصلحتكم وفرض ارادتكم بالقوة... والمطلوب فقط أن تنتزعو هذا القرارات وايديكم بعيده عن الزناد... تفلتوا السلاح في البيت وتنخرطوا في اللعبة السياسية... اما سلاح وسياسة فهذه هي المشكلة.

ثم كيف تقول أن الحوثي لا يتحمل مسئولية كل شخص يدعي الإنتماء الى حركته... بلى هو مسئول لأن كل بلطجي في اي منطقة لديه مقضى غرض مع الشيخ او مع اي غريم... عليه فقط أن يدعي الإنتماء وينتظر المدد من الحوثيين ... فالحركة منظمة ولا تقل لنا انها غير منظمة وانكم مش مسئولين عن الأخطاء... لأن الواقع شيئ آخر وهو أن كل من مصيب او مخطئ من المدعين الانتماء للحركة سرعان ما يجد حوله حوثيين من خارج منطقته يأتون لدعمه ونصرته... وهذا الاسلوب معروفه نتائجه التي تريدون تحقيقها... الانتشار وخلق بؤر حوثية ترتكزون منها لفرض السيطرة على المديريات والمحافظات المختلفة واملاء الشروط على الدولة... ما نشتي هذا المحافظ ... غيروا هذا القائد... الخ. كلام ما يعجب... واذا كان الآخرين بيفرضوا شروط من هذا النوع فهم بيفرضوها بحوارات سياسية وليس بالزناد.

ايش من كلام لسيدك عبد الملك حول السجل الإنتخابي... نحن نعتقد انكم تنتقدون السجل الانتخابي ليس لإصلاحه والانخراط في انتخابات ... بل لكي يكون حجتكم لعدم الانخراط في الانتخابات... ومواصلة "المسيرة" المزعومة قرآنية.
انت بتقول انكم تحتاجوا لاعتراف غير الهاشميين بكم... يا اخي (مع احترامي وحاشاكم) بتذكرونا بإسرائيل لما تطلب من الفلسطينيين أن يعترفوا بها... انت على الأرض والقوة في يدك... وتشتينا نعترف بك... يا اخي اعترف بجمهوريتنا اولاً وبحقوق متساوية للجميه ... وبعدين لنا خبر... ثم تستدل على مظلومية بني هاشم بمنشور من صالح لأ بوراس بعدم تعيين اي هاشمي في درجة مدير عام فمافوق... يا اخي هذا استغفال... فلو انك نشرت مقالك في الصومال كان الصوماليين قالوا تمام وصدقوا... لكن احنا يمنيين ونعرف بالضبط من الهاشمي ومن مش هاشمي... وأنتم منكم وزراء وقاده عسكريين ووكلاء ... ناهيك عن مجرد مدراء عموم... واليوم منكم وزراء هاشميين كثر منكم وفيكم ... في الحكومة الحالية كان معكم ابن الدكتور احمد شرف الدين وزير دوله ولا حجه في استقالته ... ولكن بقي معكم في الوزارة الحالية عدة وزراء (اولا ما ملوش عيونكم لأنهم هاشميين من حق "منزل" ومش "مؤطرين" مع حركتكم) ... وعندكم أيضاً نائب وزير باقي من ايام صالح ... وأيام صالح كان معاكم امين العاصمه ووزير التجارة والصناعة وغيرهم وغيرهم... ناهيك عن محافظين ونواب وزراء ووكلاء كثر... مش بس مدراء عموم... لكن يبدوا أن فكرة "المظلومية" مسيطرة على فكر بعض الهاشميين وما عيقتنعوا إلا وقد لبسوا العذبه ووقعوا أئمة كلهم...


ثم تقول ان الزيدية مذهب "ظٌلم واستبيح" ولعن تاريخه عشرات السنين وكأنه محتل ... ولا ندري من الذي امسك بالسلطة خلال الثلاثين سنه الماضية... كلهم زيود... والشوافع كانوا مجرد موظفين اداريين... اكيد انك تقصد ان الهاشميين لم يتولوا الرئاسة لأنك بعدها على طول "زرقت" الهاشميين جنب وكتبت تقول (واسمعوها صريحة لن يعود الزيود والهاشميين للذل مهما كلف الامر)...



احنا معك في "المواطنة المتساوية ولابطنين ولانهدين ولاقريش ,سوا سوا بالكفاءة" , مثلما كتبت... ويقبل الكل بالكل وإلا كلا له ضمانته. لكن بالله عليك اقنع لنا عبد الملك بهذا الكلام... وخله يخرج على الشاشة يقوله... واحنا بعدك... واول رئيس ننتخبه عيكون انت... مثلما طلبت.


أنا معك ايضاً اننا في دولة عصابات ومرتزقة. لكني مش معك عندما تنكر ان احد من قيادة الحوثيين هجم على الاراضي , نهب احد , او قطع طريق. ولا داعي للأمثلة.... كما أن الشعار بصراحة مستفز... اتعلموا من شعارات حزب الله في بيروت... شوفوا كيف "بيمشوا امورهم" بين الناس بسلاسة... بدون استفزاز... تغيير الشعار يمكن يكون في صالحكم اكثر من بقاءه...



حملات اليوم ضد الهاشميين سببها عبدالملك... ولا شيئ آخر... وعلاجها هو في التخلي عن البطنين والنهدين ... وتغيير الشعار... والانخراط الجدي في العملية السياسية ... وخلو السلاح صاحي... الى أن تثبت لكم جدية العملية... اما "حق الهي" و "الموت لأمريكا" ونموت احنا ... فما حد عيقبل... وسيزيد العداء...



تصويرك للحركة بأنها لاتواجه إلا من يواجهها ايضاً كلام براس ماله... ما له طعمه ولا مزيه ولا فكاهه... من واجهكم في آنس أو الرضمة ... وما حد يشتي يذلكم لكن تصريحات عبد الملك وشعاركم وتصرفاتكم واضح انها تريد اذلال اليمنيين.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
1085

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©