الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / الرياض.. وافتقاد زمام المبادرة !
راكان عبدالباسط الجبيحي

الرياض.. وافتقاد زمام المبادرة !
الثلاثاء, 22 أبريل, 2014 09:40:00 صباحاً

تمر المملكة العربية السعودية بمشاكل كبيرة . وبمراحل صعبة حقيقة. نتيجة خطواتها المتسرعة الغير مدروسة وقراراتها الخاطئة الذي لم تلد من صدورها بُدا. فما كان عليها إلا ان تزرع خلاف مع بعض الدول الخليجية والعربية وتتلطخ بأموالها على ورقة الازمة السورية وتفقد سيطرتها على الملف السوري وبعض الملفات العربية .

لم تكن زيارة الرئيس الامريكي باراك اوباما الاخيرة الى الرياض ولقاءه بالعاهل السعودي الملك عبدالله بن عبد العزيز من اجل جعل السعودية موضع اهتمام كبير لدى واشنطن بقدر اهتمام اوباما لتغيير سياساته اتجاه المنطقة بين مختلف الدول . انما لأجل ترميم العلاقات وتضميد جروح الخلافات الاخيرة بينهما والذي شهدت تحديات متفاقمة على حساب دول الربيع العربي .

السيد اوباما اوشك ان السياسة السعودية والأسرة الحاكمة بالذات تنجر نحو أعماق الصراع والتشبط والتخبط. ومواقفها الاخيرة الواضحة بالنسبة لمعظم القضايا العربية دليل على ذلك . فسارع لإنقاذ الحليف الاستراتيجي من الإنهيار . وايضا لانقاذ سياسة امريكا وخططها ومشاريعها في المنطقة التي تمر عبر بوابة قطر والسعودية كلا حسب وظيفته المكلف بها .

امران هامان كان سببا في إشعال نار ذلك الخلاف . مما جعل السعودية تغير من سياستها ومواقفها بالنسبة لبعض القضايا.
الامر الاول: تراجع واشنطن عن طلب الرياض لتوجيه ضربة عسكرية في سوريا بعد ضخ مليارات الدولارات الى الخزانة الامريكية من أجل حسم الامر عسكريا وبصورة عاجلة.

الامر الثاني والمهم: الاتفاق الايراني الغربي والامريكي على وجه الخصوص والذي سقط كالعاصفة المباغتة والرصاصة القاتلة على دول الخليج الحلفاء الاكبر لأمريكا والعداء الضخم لإيران. وكان ذلك نقطة تحول نحو تغيير استراتيجية المنطقة والعمل بشكل تبادل الادوار والمهام والتحكم بزمامها بطريقة اكثر حذراً مع امتداد وكثر المذاهب والطوائف والجماعات المتطرفة في بلدان المنطقة . وتعاملت بعض دول الخليج مع ذلك الوضع بحذر كبير وتسعى حالياً الى بناء معسكر مشترك يعم الشق الخليج السعودي الاماراتي البحريني بجانب مصر والاردن .

الرياض وبعد رفض طلبها وخذلانها من قبل واشنطن بعدم توجيه ضربة عسكرية في سوريا . ونفاذ كل المطالب وسقوط كل وسائل الحلول السياسية عبر المفاوضات وقطع حبل صوتها في المؤتمرات ازاء الازمة السورية. لجأت الى ورقتها الاخيرة حول موقفها في سوريا واتخذت من اولوياتها إنشاء جماعات جهادية متطرفة متعددة الجنسيات وتمولها بكافة انواع الدعم من أجل اسقاط النظام السوري او تغيير موازين القوى على الارض ولو بأقل المؤشرات . ووضعت على رأس هذه المهمة الصعبة والذي تولى زمام الملف السوري مؤخراً رئيس جهاز المخابرات ومنقذ السياسة السعودية ومهندس العلاقات الخارجية الامير بندر بن سلطان.. لربما ينجح في تقليص دور النظام واجتياحه بعض المناطق السورية بعد توعد الرياض بالوقوف بجانب سوريا واستمرار الضغط بأي طريقة لإسقاط النظام السوري. لكن ذلك يقتضي مع مصالحها . وان وجدت مصلحتها مع بقاء نظام الاسد سوف تتوقف عن الزج به والضغط على زره نحو السقوط . وقد تصل السعودية بأموالها وبما يخدم مصالحها الى انقاذه من الإنهيار .

لم يمضي على مهمة الامير بندر بضعة اشهر إلا وقرار المليكي يعفيه من مهمته وعن منصبه كرئيس لجهاز المخابرات. ويرى البعض انها اصعب مهمة كُلفَّ بها الامير بندر وفشل في نجاحها كونه يحضا باهتمام كبير وعلاقة قوية بين مختلف الدول ورؤسائها . حتى انه يعزم على حل أي خلاف وترميم أي صراع بين السعودية ودول اخرى .

القرار اتى حسب صدوره بأنه طلب الامير بندر لكي يتعافى من مرضه. حيث اجريت له قبل فترة ليس بالقصيرة عملية جراحيه للكتف .
والبعض يرجح وهو وارد بالفعل وليس تأكيداً .. انه سبب فشله في ملف الازمة السورية وعدم تحقيق أي انتصار او تقدم . بعد ضخ مليارات الدولارات والمعدات العسكرية الخفيفة منها والثقيلة وتجنيد رجال من مختلف الدول .

لا احد بمقدرته تصور ذلك الحدث المتسارع من قبل الاشقاء في المملكة العربية السعودية. لكن ذلك الأمر يتطلب الى دراسة واضحة للخطوات المتخذة من قبل الرياض والذي لم تأتي بأي نتيجة. وهذا انما يجعلنا ندرك حتماً ان ذلك التخبط والتسرع قد يأتي بإنهيار السعودية بعد تدهور الجناح السياسي والأمني داخل وخارج المملكة .

لقد فشلت السعودية بكل قرارتها الغير صائبة اتجاه مواقفها بالنسبة لبعض القضايا الخارجية .وخسرت كل رهاناتها ازاء الازمة السورية. وها هي تُحدث ضجيج وتأجيج للصراع والخلاف داخل المجلس الخليجي من خلال شحن تنافرات وملاسنات لدحر قطر والضغط والتآمر عليها لأسباب وقضايا خارجية .. وهذا انما يؤكد لنا نية المملكة الخبيثة في عرقلة سير النهوض وعدم التعامل مع أرض الواقع والتخبط بشكل كبير اتجاه خطواتها المتسرعة إزاء معظم القضايا الخارجية ودول الربيع العربي على وجه الخصوص .

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
1237

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 




سقطرى بوست
جامعة الملكة أروى
 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©