الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / التَّحَرُّرُ مِنْ الخَوْف
احمد محمد نعمان

التَّحَرُّرُ مِنْ الخَوْف
الإثنين, 05 مايو, 2014 10:42:00 صباحاً

الإنسان بين أمرين اثنين (الاول) أن يعيش حرا عزيزا كريما شجاعا مهابا لايخاف في الله لومة لائم مستشعرا لقوله تعالى (وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ) و (الثاني ) ان يعيش مهانا ذليلا خائفا جبانا يصْدُق في حقه قول الشاعر:
من يهن يسهل الهوان عليه
ما لجرح بميت إيلام

والإنسان هو من يحدد مصيره ويختار لنفسه احد الأمرين فالنفس الحرة الكريمة لا تقبل الضيم ولا تفعل المنكر ولا تقترب من الدنايا بل تفعل كل جميل وتأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر . قال الشاعر:
من يفعل الخير لايحرم جوازيه
لايذهب العرف عند الله والناس

والتحرر من الخوف أمر ضروري ولازم وعلينا أن نفرق بين نوعين منهما احدهما محمود والآخر مذموم فأما المحمود فهو الخوف من الله ويتمثل ذلك بإتيان ما أمر به والابتعاد عما نهى عنه فيكون جزائه ما ورد في قوله تعالى ( وَلِمَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ جَنَّتَانِ) أما الخوف المذموم فهو الخوف من البشر وهذا الخوف مذموم لأنه يكون حائلا بين الانسان وبين قول الحق وبين الامر بالمعروف والنهي عن المنكر وبين أداء ما في ذمتك من شهادة خوفا من هذا المتنفذ أو ذاك المسئول المتعجرف فهذا الخوف لا يكون مذموما فحسب بل محرما قال تعالى(وَتَخْشَى النَّاسَ وَاللَّهُ أَحَقُّ أَنْ تَخْشَاه) والخوف من الناس داء فتاك يذل صاحبه ويضر به ويقضي على القيم والمروءة لديه ويجعله جبانا بل ان المجتمع الذي لا يتحرر من الخوف من الناس لا يرتقى إلى العلياء ولا يكون صالحا وناجحا في أموري حياتيه الدنيا والآخرة بل أن حقوق الضعفاء فيه تضييع وأموالهم تهدر وأعراضهم تنتهك بسبب ضعف الوازع الديني الذي يثمر الخوف من البشر أكثر من الخوف من الله وما واقعنا الذي نعيش فيه ببعيد عن هذا البلاء والداء فكم من حقوق للضعفاء والمساكين تضيع وأموال تنهب جهارا نهارا على مرء ومسمع من الناس لكن هذا الضعيف وذاك المسكين لا يجد من ينصره ويشد أزره ويشهد معه بالحق أمام القضاء بسبب الخوف من المتنفذين والظلمة المعتدين فيقوم الضعيف بالاستنصار والاستشهاد بمن كان حاضرا وقت الواقعة فلا يجد رجلا حرا يخاف الله وقد تجد شاهدا يقدم اعتذاره ويبدي كذبا عدم علمه بالواقعة إن لم يختفي عند طلبه والشريعة على الظاهر فالتحرر من الخوف امر لازم وضروري والناس أمام الشرع والقانون سواسية في جميع الحقوق والواجبات فالخالق والرازق والنافع والضار والمحاسب والمعاقب ومن بيده الجنة والنار هو الله وحده لا شريك له وهو الذي يجب الخوف منه وقد ابتلت امتنا بالضعف الديني وتمجيد الزعامات وتعظيمهم والخوف عنهم ونتيجة ذلك فقد سلطهم الله عليها فاستعبدوها وداسوا كرامتها ولم تجرؤ شعوبهم على معارضتهم او الوقوف ضدهم أو مخالفتهم وصدق الله القائل ( نَسُوا اللَّهَ فَأَنسَاهُمْ أَنفُسَهُمْ) ولابد من اليقضة والتحرر من الخوف المذموم الى الخوف المحمود والواجب وهو الخوف من الله الذي بيده مقاليد السموات والارض وهو على كل شيء قدير .

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
966

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©