الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / اعلنها حربا يافخامة الرئيس
عبدالوهاب الشرفي

اعلنها حربا يافخامة الرئيس
الإثنين, 12 مايو, 2014 08:40:00 صباحاً

اعلن فخامة الرئيس حربا على الارهاب ربما هي الاولى من نوعها من ناحية الجدية والتصميم والنتيجة , وبالفعل كان اعلانه لهذه الحرب قرار حكيما و ضروريا , فما يفعله الارهاب في المجتمعات عامه وفي اليمن خاصة هي اعمال تهدد الوطن بكامله وفي كامل مناحي حياته .

ليس الارهاب فقط هو الآفة التي تهدد البلد تهديدا استراتيجيا وانما هناك آفة اخرى لا تقل عن آفة الارهاب خطورة وهي الفساد , وكلا الافتان يلتقيان في كثير من حيث خطورتهما على المجتمع وعلى الدولة وعلى البلد , وكلاهما لم يسبق ان تم التوجه لحربهما بالجدية والتصميم المطلوبين , وكلاهما يرفد الاخر ويغذيه ويستخدمه ويتداخل معه .

الارهاب يفجر فينا ب الTNT والفساد يفجر فينا بالفقر والبطالة وباختلالات الحياة المختلفة , وكما اعلن فخامة الرئيس الحرب على الارهاب عليه ايضا وعاجلا ان يعلن الحرب على الفساد وبذات الجدية وبذات التصميم .

وجدت الارادة السياسية الصادقة في محاربة الارهاب فتحرك الجيش الباسل لإنجاز هذه المهمة . وحان الوقت لان توجد الارادة السياسية الصادقة في محاربة الفساد وهناك جيش هو المعني مباشرة بهذه المهمة , سينجزها عندما تقرر القيادة السياسية توجيهه لهذه المعركة مع الفساد , وهذا الجيش هو الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد والجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة واللجنة العليا للمزايدات والمناقصات وهيئة المواصفات والمقاييس والوحدات الرقابية والتفتيشية المتخصصة الاخرى وكذلك نيابات ومحاكم الاموال العامة والمحاكم الادارية .

قوى النفوذ هي ما يمثل اهم عوائق الحرب الجادة على الفساد باعتبار ان ذلك يمس مصالحها ونفوذها مباشرة وهذه القوى هي اليوم في اضعف حالاتها , وعلى فخامة الرئيس وعلى السواد الاعظم من الشعب المتضرر من الفساد ان يعوا ان هذه فرصتهم التي قد لا تعوض لانتشال الوطن من عبث قوى النفوذ وتسلطها وفسادها ، و الواجب الان على فخامة الرئيس ان يعلنها حربا جادة على الفساد , والواجب على ابناء اليمن الدفع بهذا الاتجاه و الوقوف بكل الصور الممكنة معه في حربه على الفساد .

يا فخامة الرئيس حان الوقت لإعلان الحرب على الفساد او قد تأخر , وذات التأييد الشعبي الذي حظيت به الحرب على الارهاب ستحظى به الحرب على الفساد .. اعلنها يافخامة الرئيس وسيكون الجميع معك .

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
1441

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
1  تعليق



1
نتفق مع الكاتب...ولابد مأعلان الحرب
Monday, 12 May, 2014 03:32:39 PM








أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©