الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / السلطان جلس ، السلطان قام من المهد الى اللحد !!
علي العمري

السلطان جلس ، السلطان قام من المهد الى اللحد !!
الخميس, 12 يونيو, 2014 06:40:00 مساءً

انا اعتقد ان كلامي هذا لن يروق لأحد وخاصة المواقع التي تتفضل مشكورة بنشر مقالاتي لأني في بعض الاحيان اقول ما لم يُسمح بنُشره لاعتبارات بروتوكولية حساسة تعتبر من ضمن شروط السماح بالنشر .

ولو بسّطنا بعض الأمور وقلنا باللهجة اليمنية اننا في حالة يرثا لها من جميع النواحي وخاصة الاشاء التي تلامس حياة المواطن ومعيشته اليومية ، وسنقول ان اهم سلعة بالنسبة للمواطن معدومة وهو البترول ومشتقاته التي عجزت الحكومة عن توفيرها واصبح هذا المواطن بين نارين نار غلاء الاسعار بسبب نقص او انعدام هذه السلعة المهمة كونها تعتبر عصب وشريان الحياة اليومية بالنسبة للشعب .

والملاحظ ان الكثير من الكُتاب ما ان تقرا لأحدهم الا وهو يقول في السلطان مالم يقوله مالك في الخمر ، من بطولات وسياسات منعدمة النظير لم يسبقه احد من قبله في تلك الإنجازات الباهرة التي تحققت في عمر حكمه المديد .

طيب وبعدين الى امتا سنبقى على هذه الحالة : السلطان قام السلطان جلس ؟؟ الوطن والمواطن في حالة يرثا لها والمواطن اصبح يبكي حاله من المصائب التي تنصب على راسه يومياً وسلطاننا لم يلتفت الى هذا الشعب المشعبط ، الموضوع مش قتال وتقسيم ولقاءات دبلوماسية وبس ، يقول كلمة هنا ولا هنا بالنسبة للمواطن يا منعاه يا رباعتاه هذا جاهنا بين ارجل سلطاننا الا ان يحاول ان ينقذنا ولو بواحدة من بطولاته التي ما سكتنا من تعدادها .

صدقوني لن يصدقكم الشارع اليمني ولن يلتفت الى تعداد مناقب السلطان اذا لم تقولوا اي كلمة بين ارجل السلطان لعله يقول ولو نصف كلمة مما يقولها في ما يخص الأشياء التي طلع بأذن الله رجل التاريخ البطولي .

نحن منتظرين كلمة يقولوها الكتاب في مجلس السلطان ويذكروه بأن الشعب في حالة لا يعلم بها الا الله قبل ان يتحول الصبر الى جمر تحرق الصغير والكبير تحرق السلطان والكتاب الذين ابو الا ان يبقوا على هذه الحالة قام السلطان جلس السلطان .

والله من وراء القصد .

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
1215

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©