الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / السلام خيار استراتيجي ام تكتيك ومراوغة سياسية
د. وليد العليمي

السلام خيار استراتيجي ام تكتيك ومراوغة سياسية
الثلاثاء, 05 أغسطس, 2014 12:40:00 مساءً

إن الصراع العربي الإسرائيلي على أرض فلسطين المقدسة والذي بدء منذ مطلع القرن الماضي غلب عليه منطق " البقاء للأقوى "الذي أقره عالم الأحياء الشهيرتشارلزداروين،ولعبت القوى الإقليمية في ذلك الوقت دورا رئيسيا في توطين الكيان الصهيوني على أرض فلسطين العربية الإسلامية ،وخصوصا الإمبراطورية البريطانية التي أسدت صنيعا عظيما ومعروفا لا ينسى للعصابات الصهيونية عندما قام اللورد ارثرجيمس بلفوروزير خارجيتها عام 1917م بمنح تصريح للإتحاد الصهيوني بأن تكون أرض فلسطين وطنا قوميا لهم والذي أطلق عليه بعد ذلك "وعد بلفور" وكان وعدا ممن لايملك الي من لا يستحق ،وكان هذا الوعد الاثم من الركائز الأساسية لقيام دولة الكيان الصهيوني على أرض فلسطين ،في حقيقة الأمرإن المشروع الإمبريالي الصهيوني التوسعي والشمولي لم يبدءفي تلك الفترة بل كانت البداية عندما دعا الناشط السياسي والكاتب والصحفي المجري النمساوي الجنسية واليهودي الديانة تيودور هرتزل إلي عقد مؤتمر الصهيونية الأول والذي عقد بمدينة بال أو بازل في سويسرا عام 1897م ، ودعا هرتزل الي عقد هذا المؤتمر بصفته من مؤسسي المنظمة العالمية اليهودية ، وإنتخب رئيسا لهذه المنظمة خلال المؤتمر الصهيوني الأول لها ، وقد ضم المؤتمر وفودا من كل الجاليات اليهودية في العالم ، وكان محور المؤتمر العمل على مشروع إنشاء وطن قومي لليهود تحت مسمى برنامج "بال " ، وتمخض المؤتمر عن نتائج وتوصيات عديدة ،أهمها "إقامة وطن قومي لليهود في فلسطين يضمنه القانون العام " وخلص المؤتمر الي القرارت التالية :-
1. تشجيع الهجرة اليهودية إلى فلسطين

2. تنظيم اليهود وربطهم بالحركة الصهيونية

3. اتخاذ السبل والتدابير للحصول على تأييد دول العالم للهدف الصهيوني (إعطاءه شرعية دولية)

4. تشكيل المنظمة الصهيونية العالمية بقيادة تيودور هرتزل

5.تشكيل الجهاز التنفيذي "الوكالة اليهودية" لتنفيذ قرارات المؤتمر؛ ومهمتها جمع الأموال في صندوق قومي لشراء الأراضي وإرسال مهاجرين يهود لإقامة مستعمرات في فلسطين. .. وفي واقع الأمر لم تكن أفكار هرتزل وليدة اللحظة ، بل كانت إمتدادا "للمشروع الصهيوني " المسمى "بروتوكولات حكماء صهيون " وهي خطة لغزو العالم أعدها مجموعة من اليهود والماسونيين ،وتضمنت 24بروتوكولا وعلى حد تعبيرعدد من مفكرى العالم وعددا من الإعلاميين والباحثين والأكاديميين تعتبرهذه البروتوكولات واحدة من أكبر وأخطر المؤامرات في تاريخ البشرية ،وأعتبر بعد ذلك من يتحدث عنها أويسلط عليها الضوء معاديا للسامية ، لقد ظلت هذه البرتوكولات حبيسة الغموض وألقيت في أدراج الكتمان فترة كبيرة من الزمن عن عمد وقصد ،بينما خطوطها العريضة وأهدافهاالرئيسية ورؤاها التي عرفت بعد ذلك كانت تنفذ على أرض العالم على قدم وساق ، وما المشروع الإمبريالي الصهيوني في المنطقة الإسلامية إلا حلقة من حلقاتها الغيرمفقودة ،إن الهدف الرئيسي لبروتوكولات حكماء صهيون هوتدمير الكنيسة والمسجد وغزو العالم ، لقد أثمر مشروع حكماء بني صهيون في منطقة الشرق الأوسط والذي يعتبر هرتزل أحد أدواته وأحد حكماء هذا المشروع بإنشاء دولة إسرائيل عام 1948م وهزيمة الجيوش العربية ، لقد قامت جريدة زناميا في مدينة سانت بطرسبرغ عام 1901م بإماطة اللثام عن هذه البروتوكولات الخطيرة أو ما يمسى " البرنامج اليهودي لغزو العالم " ،ونشرت هذه البروتوكولات بناء على طلب من القيصر الروسي نيكولا الثاني عندما أدرك خطورة اليهود وإستفحال أمرهم وانهم وراء الفتن والعنف والقلاقل التي تعصف بمملكته ، إن اليهود الصهاينة كانوا ومايزالوا خطرا داهما وخنجرا حادا ومسموما في ظهر كل مجتمع يتواجدون فيه ،في ما مضى كان كل مجتمع أو طائفة أو عرق سرعان ما يكتشف مؤامرات اليهود وخبثهم وحقدهم لمن حولهم ،والقران الكريم بين لنا خداع اليهود ومؤامراتهم و تسببهم لأنفسهم بالضرر لنكثهم بالوعود ونقضهم للمواثيق والمعاهدات ، ودأبهم الدائم لإثارة الدسائس والنعرات الطائفية في المجتمعات التي يعيشون بين ظهرانيها ،مما حدا بالرسول محمد صلى الله عليه وسلم الي إجلائهم وطردهم من جزيرة العرب ،وفي المانيا أدرك الفوهرر أدولف هتلر مؤامرات اليهود ضد الإقتصاد الألماني ونكرانهم لجميل المجتمع الذي إحتضنهم لسنوات طويلة ، فأقام لهم مأدبة ذبح وحرق تليق بمكرهم ووضاعتهم سميت "بليلة الكريستال " ، وأفرد جزءا من كتابه المسمى "كفاحي " لشرح نظرية المؤامرة اليهودية على المانيا والعالم ، لقد حقق المشروع اليهودي ومشروع حكماء بني صهيون غايته في المنطقة العربية والإسلامية ، ونجح مشروع " اسرائيل الكبرى من المحيط الي الخليج "بإمتياز ،إن غزو اليهود للمنطقة العربية والإسلامية لم يكن غزوا عسكريا ،بل هو " غزو بالهيمنة والتبعية " لليهود بوجوه عربية وإسلامية خاضعة للهيمنة الصهيونية ، إن تركيع المنطقة من قبل حكماء بني صهيون تم خلال مراحل الصراع العربي الصهيوني التي إستعرض فيها هذا الكيان عناصر قوته وجبروته وهزم الجيوش العربية في حرب عام 1948م ونفذ عدوانا على الجبهة المصرية عام 1956م وهذه المرة جرمعه دول كبرى لتحارب في صفه علنا ، مما يعطينا مؤشرات وتأكيدات على نجاح مشروع حكماء بني صهيون وتغلغلهم وسيطرتهم على المجتمع الدولي ،وظهر لنا جليا سطوة اللوبي اليهودي الصهيوني في العالم ، وهزم الكيان الصهيوني الجيوش العربية مرة أخرى في حرب يونيو عام 1967م وكانت هزيمة كاسحة وثقيلة ومخزية تتحمل الأنظمة العربية مسؤلية هذه الهزيمةالنكراء أمام شعوبها على مر التاريخ ، وكان من نتائج هذه الهزيمة سقوط سيناء من الأراضي المصرية والجولان من الأراضي السورية وسقط قطاع غزة في يد الصهاينة وكان تحت الحكم المصري ، وسقطت الضفة الغربية وكانت تحت الحكم الأردني ،إن الغطرسة اليهودية الصهيونية مازالت مهيمنة ،ومنطق القوة الذي يتشدق به الصهاينة أخضع المنطقة بأسرها لهم ، وأصبحت الأنظمة في الشرق العربي والإسلامي تابعة للمشروع الصهيوني ، إن قبول الكيان الصهيوني بمبدأ " الأرض مقابل السلام" لم يكن سوى وهم ومغالطات جبل عليها حكماء بني صهيون ، والترويج للسلام من قبل أعلام الفكر اليهودي ما هو إلا تكتيك ومراوغة سياسية لم ولن يكون خيارا إستراتيجيا لهم ، إن قبولهم بعودة القطاع والضفة الي الفلسطينيين كانت مسرحية محكمة لإقناع المجتمع الدولي بحسن نواياهم وسعيهم للسلام لأهداف معروفة لاتخفى على أحد ،وفي ذات الوقت فأن أهداف مشروع حكماءبني صهيون يسير قدما إلي الأمام مهما كلفهم ذلك من ثمن وتضحيات ومؤامرات . إن خيار المقاومة هوالسبيل الوحيد لإسترداد الأرض المقدسة ،ومن يروج لنزع سلاحها أو إعتبارما تقوم به من بطولات وتضحيات ومعارك ضد العدو الصهيوني إرهابا فهو جزء من مشروع حكماءبني صهيون وغارق في بحر الخيانة ومستنقع العمالة من رأسه حتى أخمص قدميه.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
634

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©