الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / اليمن من عفاش سنحان إلى خفاش مران!
علي منصور أحمد

اليمن من عفاش سنحان إلى خفاش مران!
الإثنين, 08 سبتمبر, 2014 11:10:00 مساءً

كل الإطراف "الشمالية" الرئيسة في اللعبة السياسية (المؤتمر والاصلاح والحوثيين) الذين وقعوا على ما يسمى "مخرجات الحوار" وما عززه مجلس الأمن الدولي في قراره (2140) تحت الفصل السابع , التي والذي نص على التأكيد على فشل "الوحدة الاندماجية" ووجوب تحول اليمن إلى نظام (الدولة الاتحادية الفيدرالية) وحل القضية الجنوبية حلا عادلا - وطي صفحة رئاسة صالح وانخراط كافة القوى في العملية السياسية السلمية وصياغة دستور فيدرالي جديد وأجراء انتخابات رئاسية نزيهة وشفافة ونبذ العنف كوسيلة لتحقيق أغراض سياسية ونزع سلاح المليشيات المسلحة ووجوب بسط سلطة الدولة على كامل أراضي الدولة اليمنية الــــــــــــــــخ !

جميعهم اليوم يسعون للتهرب من هذا الاستحقاقات الذي بموجبه صارت اليمن (تحت الوصاية الدولية) طبقا القانون الدولي واستنادا إلى قرار مجلس الأمن الدولي (2140) تحت البند السابع .

وما يجري اليوم في صنعاء هو محاولة الالتفاف على ما تعهدوا به "للجنوبيين" وللإقليم والمجتمع الدولي .. ويسعون إلى إفشال رئاسة "هادي" والانقلاب على مخرجات الحوار والتسوية السياسية .. ويهيجون الشارع العفوي الشعبي وتعبئته ضد الرئيس "هادي" بذريعة "الجرعة" وكأن هادي هو صاحب مشروع "الجرعة" وليس حكومة الوفاق المشاركين فيها جميعهم .. ويحشدون قواهم ومليشياتهم المسلحة للانقلاب عليه وعلى مخرجات الحوار والالتفاف على المبادرة الخليجية .. وكل منهم له حساباته الخاصة .

سبق ونبهنا أنا والدكتور محمد علي السقاف قبل أشهر في سلسلة مقالات من هذا المنحى الذي ينتظرهم ويستهدفهم ويقوض سلطاتهم جميعا .. وطالبنا قوى الحراك الجنوبي إلى ترك الشماليين وحدهم من يتحمل "العرقلة" لأننا كنا ندرك أنهم هم من سيتضرر من مخرجات الحوار وليس الجنوبيين !

وما يجري اليوم في صنعاء هو تأكيد لما كنا نتوقعه وحذرنا منه !

الخبرة "الثلاثة" عفاش ومحسن والحوثي كل منهم يعمل بطريقته لعرقلة وإفشال "هادي" ويسعى لخلافة "هادي" وكل منهم عينه على ورث هادي" ومتى ولمن سيرد "الأمانة" على قولة "صالح" !
السيد "الحوثي" شاف اللحمة تغري بيد "هادي" ورأى أنها لحظة فارقة وسانحة ولن تتكرر .. وانطلق عليها كالصقر .. فرصته الذهبية التي لا تعوض كما يرى نفسه صاحب "الحق الآلهي" كما يعتقد انه أحق بها وجاء وقتها !

فالحوثيين هدفهم مشروع سياسي اثني قديم .. لا علاقة لهم بالشعب ومعاناته والجرعة وغيرها هذه مجرد محطات عبور وسلالم مروا عليها .. وما نقل عن "هلال" وما يجري في الخفاء من اشتراطات وتعجيزات توحي بذلك !

بالأمس شاركوا في حوار صنعاء ونالوا الاعتراف بهم ككيان .. ولكن نراهم اليوم يلتفون من بوابة مطالب الشعب و"الجرعة" كما يزعمون بينما حقيقتهم هي إفشال العملية السياسية ومخرجات حوار صنعاء برمته .. لأنه يطالبهم بالتحول إلى حزب سياسي وتسليم أسلحتهم وبسط سلطة الدولة على كامل التراب الوطني , هذه هي حقيقة مشروعهم الطائفي المدعوم إقليميا من إيران وهذا ما كشفه خطيب جمعة طهران قبل يومين علنيا !

هولا تاريخيا لا يريدوا "دولة" وكل تاريخ المؤسسات العسكرية والقبلية والدينية التي تعاقبت على الشمال كلها قوى تقليدية تتعارض كلية ومفهوم "الدولة" .. آخرهم "صالح" الذي أمتد حكمه (33) سنه لم يبني دولة .. كان يبني مؤسسات يتقاسمها مشائخ النفوذ وجنرالات الحروب وقادة المليشيات المسلحة وكان يقود هذه المتناقضات ويبتز بها الغرب والجيران ويتقاسم وإياهم الثروات والمساعدات فقط !

لكن "دولة" لم توجد ولن تبنى إلا باجتثاث مكونات النظام القديم (القبلي والديني والعسكري) .
والدليل "أنصار الله" في الشمال و "أنصار الشريعة" في الجنوب .. هذه من مخرجات عهد "صالح" وهو من أنتجها ويرعاها ويمولها حتى اليوم والغرب والإقليم أدركوا ذلك مؤخرا!

وهذا ما أكده "يحيى الحوثي" قال في احد أحاديثه المتلفزة عام (2008) أن أول من دعمهم "صالح" وكان يقدم لهم مساعدة "ميزانية" شهرية قدرها (400000) ريال وانشئوا معاهد ما سمي ب"الشباب المؤمن" وعلى الجانب الآخر بالقرب منهم دعم الشيخ مقبل الوادعي "السلفيين" وفي صنعاء "جامعة الأيمان "الزنداني" وفي معبر محمد الأمير "المعاهد العلمية" وهكذا كان يفرخ فيهم كما يشاء لتستمر لعبة حكمة بعيدا عن مشروع بناء "دولة" !
الحوثيون كانوا يقولوا أنهم مظلومين والدولة شنت عليهم ستة حروب وأنهم يريدون حكم ذاتي لمناطق صعده ! والناس كانت تتعاطف معهم !

واليوم شافوا النظام ضعيف وهش وأطلقوا "الصرخة" وانقضوا على صنعاء باسم "الجرعة" بينما هم يرفعون صور "الخميني" و "نصر الله" ويرددون شعارهم الديني "الموت لأمريكا الموت لإسرائيل" وكأن أمريكا هي من أعلن "الجرعة" والآن يتحدثون عن "ثورة" وليس مجرد بعض مطالب .. ويريدوا يفرضوا أجندتهم ومشروعهم "الطائفي" ظلما على الآخرين بالقوة .. يعني وصاية طائفية على الشمال والجنوب .
الفرقاء "الثلاثة" يتفقوا على إفشال ورفض رئاسة "هادي" .. ويختلفوا على من منهم سيورثه فقط !

وهكذا سيظل حال اليمن ( من عفاش سنحان إلى خفاش مران) ومن مأساة إلى أخرى!


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
1459

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 




الخبر بوست
 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©