الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / الأستاذ والسلاح .. النقاط على الحروف
عارف الدوش

الأستاذ والسلاح .. النقاط على الحروف
الاربعاء, 29 أكتوبر, 2014 02:09:00 مساءً

المليشيات في البلاد تتكاثر مثل الفطريات كل مليشيا تلد أخرى وتبعاً لنوعيتها وتبعيتها لجماعات ومشايخ وأحزاب وتفريخ المليشيات أسهل مما يتوقع الناس المطلوب بنادق ورشاشات وسيارات أطقم وما أكثرها في شمال البلاد ووسطها وشرقها وغربها وكل مليشيا تسمى بأسماء «لجان شعبية» كلها تقول انها من الشعب وإليه وكلها ترى أنها هي الشعب ولا تسألوني من فوضها فسلاحها هو الذي يفوضها ومن زماااان نسمع "من قوى صميله عاش" وخلونا نغير المثل "من حمل بندقه عاش".

وحدهما في تعز اللواء محمود الصبيحي قائد المنطقة العسكرية الرابعة والتاجر ابن التاجر أباً عن جد المدني أبن المدني أباً عن جد المواطن شوقي أحمد هائل سعيد أنعم محافظ تعز، وحدهما اللذان وضعا النقاط على حروف المليشيات وقالا بالصوت العالي والثقة المتناهية أمام القوى والشخصيات المدنية والعسكرية والوجهاء والسياسيين في تعز أن مسئولية حماية تعز والمحافظة على أمنها تقع على عاتق الجيش والأمن والدولة.

وحدهما الصبيحي وشوقي انحازا للدولة في بلادنا "المنكودة والمفكودة" بالسلاح منذ زمان الفتح الأول في بداية القرن العشرين وحتى الفتح الثاني في حرب صيف 94م وها نحن أمام فتح جديد لا ندري إلى أين سيصل ؟ ولا أين سيستقر؟ وكلها فتوحات أخواننا وأهلنا المبندقين والمدججين بالسلاح ولا شغل معهم غير حمل السلاح والقيام بحروب ضد المدن الحضرية والمحافظات المنتجة.

هناك من يقول لن يتخلص اليمنيون من السلاح إلا إذا استطاعوا تنفيذ مشاريع تنموية وإنتاجية وشغلوا الناس بالعمل والإنتاج وأكل لقمة عيشهم من كد سواعدهم وعرق جبينهم وذات مرة علق أحد الأصدقاء ونحن نناقش حمل السلاح وكيف يتم استيعاب المحاربين المبندقين على مر الزمان وتحويلهم إلى منتجين علق قائلاً : على غرار مشروع مارشال بعد الحرب العالمية الثانية لابد من مشروع مارشال للمناطق المٌحاربة التي لا عمل لها.

ونظراً لما تمر به البلاد والعباد اليوم رأيت أن أقتطف للقارئ اللبيب من رسالة وجهها الأستاذ أحمد محمد نعمان الصانع الأول لقضية الأحرار ورائد مؤسس للحركة الوطنية اليمنية الحديثة وقائد وزعيم للتجديد الديني الاجتماعي والتنوير والإصلاح وجهها إلى النقيب عبد الرقيب عبد الوهاب رئيس هيئة الإركان العامة وقائد ملحمة فك حصار السبعين يوماً وانتصار الثورة والجمهورية وأحد ابرز اليمنيين الأكثر وطنية وثورية والذي يشهد له خصومه قبل محبيه بأنه من حرر صنعاء من حصار دام سبعين يوماً وعلى يديه ورفاقه المقاتلين انتصرت الجمهورية قبل أن يغدر بها وبهم في عمليات غدر سجلها التاريخ ولن تنساها الأجيال فيما عرف بأحداث أغسطس الدامية 68 م.

إلى مقتطفات من رسالة الأستاذ النعمان حول المبندقين والمٌحاربين فيقول " يا من ذاق آباؤهم الظلم ألوانا : إن الشعوب التي لا تملك السلاح لا تنتصر بالسلاح وحده ولكنها تنتصر بالإنسان المدرك الواعي .. كما أنها لا تضمن الاستقرار والرخاء والسعادة إلا في ظل قانون ينظم العلاقة بين الحاكمين والمحكومين ويحدد المسئوليات، ويضمن الحريات، ويكفل المساواة بين المواطنين في الحقوق والواجبات، فلا تطغى فئة على فئة، ولا طائفة على أخرى، ولا يتسلط الأقوياء على الضعفاء"

ويضيف الأستاذ يرحمه الله " إن الذين لا يفكرون إلا بالسلاح ليستمدوا منه سلطانهم، وليواجهوا به مخالفيهم ويقاتلوا به إخوانهم ومواطنيهم، ولا يتبادلون إلا طلقات الرصاص بدلا من تبادل الرأي. إن هؤلاء ليسوا سوى عصابات كل همها إشباع غرائزها.. لا تؤمن بالعقل ولا بالمنطق ولا بالقانون ولا بالإنسان .. والبلد الذي يتحول أبناؤه إلى عصابات يصبح غابة وحوش ضارية يفترس بعضها بعضا"

كما يضيف الأستاذ النعمان رحمة الله تغشاه " حتى لا تتكرر مأساة الأجيال والقرون في بلدكم وفي يمنكم، ضعوا حدا للارتزاق بالسلاح والقتل وسفك الدماء فإن استمرارها وصمة عار على شعبكم، علموا الشعب أن للرزق الحلال وسائل شريفة ومجالات واسعة في الزراعة والتجارة والأعمال الحرة التي تعيش منها شعوب العالم كلها".

ويضيف الأستاذ النعمان رحمه الله" إنكم صباح مساء تنددون بالمرتزقة وتعلنون أنكم في حرب مع المرتزقة وخلال ست سنوات ولا كفاح ولا نضال إلا ضد المرتزقة.. والواقع الذي ينبغي علينا أن نصارح به أنفسنا هو أنه لا يوجد شعب كشعب اليمن تحول معظم أبنائه إلى مرتزقة يقاتل بعضهم بعضا ويأخذون المال والأجر على قتال إخوانهم وأبنائهم ومواطنيهم".

وأخيراً: علينا كشعب وأحزاب ومنظمات مجتمع مدني أن نقف مواقف واضحة ضد عبث السلاح في البلاد والعباد وان نضع النقاط على حروف المليشيات وهي كثيرة ومتعددة الأسماء والألوان والمسميات " أنصار الشريعة – أزلام القاعدة – خبرة الشيخ والسيد والجنرال – " أي جنرال وما أكثر الجنرالات والمشايخ الذين يحجزون لهم الوية للحماية وليس كتائب وتتحول إلى مليشيات.

من صفحة الكاتب على " الفيس بوك "


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
794

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©