الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / من أمهات شهداء جمعة تعز إلى الجندي والصوفي وحكام الخليج!!!
د . عبد الملك الضرعي

من أمهات شهداء جمعة تعز إلى الجندي والصوفي وحكام الخليج!!!
الأحد, 13 نوفمبر, 2011 03:40:00 مساءً

في يوم عيد المسلمين الإسبوعي تعرضت الحالمة تعز لنكبة نتيجة القصف العشوائي ، ولأول مرة تسقط ثلاث شهيدات في ساحة الحرية في وقت واحد ، وفي مشهد مؤلم آخر يسقط أحد الشهداء في غرفة نومه قبل تناوله لطعام الإفطار ذلك هو الشاب العشريني هاني الشيباني ،هاني الشيباني هو أحد شباب الحالمة تعز ، تعز الثورة الحرية والثقافة ، هاني الشيباني لم يكن في مسيرة حتى يتحجج القتلة بالقول ماأخرجه من منزله ، هاني الشيباني لم يكن يحمل سلاح كلاشينكوف أو حتى سكين ، هاني الشيباني كان يحمل ملعقة وطبق إفطار، القتلة لايفرقون بين الملعقة والمسدس ولابين المسكن والمترس ، إنهم بغاة بكل ما تعنيه الكلمة ، الشهيد هاني الشيباني وأخواته شهيدات ساحة الحرية وبقية الشهداء في الساحة وخارجها لم يكونوا ضحية القاتل المباشر بل هم ضحية لمجموعة من شركاء القاتل ، فلسان حالهم يقول من قتلنا ليس العسكري أو البلطجي القابع خلف الدبابة والمدفع والأربي جي ، بل هو منفذ لمن أمرومن أمر ينفذ توجيهات عليا، ومن خلال فيديوهات منشورة على صفحات الفيس

في يوم عيد المسلمين الإسبوعي تعرضت الحالمة تعز لنكبة نتيجة القصف العشوائي ، ولأول مرة تسقط ثلاث شهيدات في ساحة الحرية في وقت واحد ، وفي مشهد مؤلم آخر يسقط أحد الشهداء في غرفة نومه قبل تناوله لطعام الإفطار ذلك هو الشاب العشريني هاني الشيباني ،هاني الشيباني هو أحد شباب الحالمة تعز ، تعز الثورة الحرية والثقافة ، هاني الشيباني لم يكن في مسيرة حتى يتحجج القتلة بالقول ماأخرجه من منزله ، هاني الشيباني لم يكن يحمل سلاح كلاشينكوف أو حتى سكين ، هاني الشيباني كان يحمل ملعقة وطبق إفطار، القتلة لايفرقون بين الملعقة والمسدس ولابين المسكن والمترس ، إنهم بغاة بكل ما تعنيه الكلمة ، الشهيد هاني الشيباني وأخواته شهيدات ساحة الحرية وبقية الشهداء في الساحة وخارجها لم يكونوا ضحية القاتل المباشر بل هم ضحية لمجموعة من شركاء القاتل ، فلسان حالهم يقول من قتلنا ليس العسكري أو البلطجي القابع خلف الدبابة والمدفع والأربي جي ، بل هو منفذ لمن أمرومن أمر ينفذ توجيهات عليا، ومن خلال فيديوهات منشورة على صفحات الفيسبوك لأم الشهيد هاني الشيباني وأخته ووالده وأمهات الشهداء الآخرين يمكننا استخلاص الرسائل التالية:

الرسالة الأولى : إلى ملوك وأمراء الخليج يدعونهم فيها إلى الكف عن مناصرة القتلة وسفاكي الدماء ، فمناصرتهم لهم سبب طغاينهم وبطشهم ، نأمل أن يراعي حكام الخليج العلاقة التاريخية لشعوبهم مع الشعب اليمني لا العلاقة الآنية بشخص زائل .

الرسالة الثانية : إلى أبناء تعز الموالين لعلي صالح مثل عبده الجندي وأبناء الصوفي والبركاني وأمثالهم ، إعلموا أنكم تقتلون منا كل يوم العشرات بتأييدكم للظالم ، فعلى الرغم من أن قادة المعسكرات التي تضرب تعز كقيران وضبعان وغيرهم ليسوا من أبناء المحافظة لذا لايبالون فيمن يقتل داخل الساحات وخارجها فكل الضحايا من أبناء تعز ، ولكن تأييدكم للسلطة يسحب تلك الشبهة ، فيقال أن الحرب على تعزهي حرب ضد الإخوان المسلمين فقط ، ودليلهم في ذلك أن الآلة الإعلامية لصالح يديرها أبناء تعز والمحافظ رئيس اللجنة الأمنية من تعزويتم الإشارة إلى مصفوفة طويلة من أدعياء الثقافة ورجال الأعمال والسياسيين والمشائخ من أبناء تعز، نقول لهؤلاء جميعاً إنكم شركاء في قتل أبنائنا، نقول لهم بصمتكم تمادى القتلة حتى قتل هاني في غرفة نومه ، وحرائر تعز وأطفالها وشبابها في المصلى ، ونسئلكم بالله تعالى هل كل من سقط من نساء وأطفال الحالمة من الأخوان المسلمين ، ياجندي هل إبنك أبوذر من الأخوان المسلمين، لانشك أبداً أنكم تعلمون حقيقة تعز الثائرة بأبنائها من مختلف المناطق والتوجهات السياسية ، ولكنم كالنعام تخفون رؤوسكم تحت الرمال لترددوا مايملى عليكم ، إتقوا الله لقد أصبحتم مثار السخرية والنكتة ، فهل أنتم فعلاً مثقفين أم مهرجين.

الرسالة الثالثة : إلى أنصار صالح في مختلف محافظات الجمهورية ،لقد أشعلتم الدنيا عويلاً بسبب تفجير جامع النهدين الذي لم يتأكد فاعله حتى الآن ، أما مايحدث في تعز فهو معلوم الفاعل والأداة ، فالدبابات والمدفعية ومختلف الأسلحة تقصف جهاراً نهاراً وبشكل متعمد على الأحياء الأهلة بالسكان ، ومع ذلك تلوذون بالصمت ، فهل العشرات–إذاتأكدت الواقعة- في جامع النهدين أغلى من مئات الألاف من أبناء تعز، هل هذه هي المواطنة المتساوية أم أن هناك معايير أخرى.

الرسالة الرابعة: إلى القتلة هل تعلمون أنكم بتوجيه أسلحتكم إلى الأمنيين في مدينة تعز ، تهدرون الدماء المعصومة وأنكم بذلك توجبون على أنفسكم عذاب جهنم وبئس المصير ، فلا تعتقدوا أن من يصدر لكم الأوامر سيدفع عنكم عقاب الله تعالي في الأخرة ، فراجعوا أنفسكم وأعلموا أنه لاطاعة لمخلوق في معصية الخالق ، يضاف إلى ذلك أنكم ستخضعون للمسائلة القانونية في الدنيا فالجيوش لحماية الشعوب لالقتلها.

الرسالة الخامسة:إلى الصوفي محافظ تعز إعلم أن الجرائم التي تقترف اليوم في تعز سوف تسجل صفحة سوداء في تأريخ أحد أبنائها، فحتى إن لم تكن شريكاً في إصدار الأوامر فإنك شريك بصمتك ، وعليك أن تأخذ العبرة من محافظ إب قريب الرئيس الذي رفض تحويل إب إلى ساحة مواجهة ، وسوف يسجل له التاريخ ذلك الموقف المشرف حتى وإن كان الأمر يرجع إلى قرابته بعلي عبدالله صالح ، بينما سيدون التاريخ لك موقف مخزي لأنك لم تنحاز لأبناء محافظتك ليس من باب العنصرية والمناطقية ، ولكن نصره للحق الذي أنت أعلم به ، فهل يرضيك أن تستمر غطاءً لمن يزهقون الأرواح ويسفكون الدماء وأنت رئيس ما يسمى اللجنة الأمنية التي تقر العمليات العسكرية في الأحياء السكنية ، إعلم أن قيران سياتي يوماً ما ليقول إني أنفذ أوامر اللجنة الأمنية التي يرأسها أحد أبناء تعز.

الرسالة السادسة : إلى علماء الإسلام ندعوهم لقول كلمة الحق ،ونخص بالذكر من أباحوا للطغاة سفك الدماء ، إعلموا أن كل روح تزهق أوقطرة دم تسفك أنكم مسئولون عنها ، ، فكما هللتم وكبرتم وجرمتم حادثة جامع النهدين ، قولوا كلمة الحق في الأرواح التي أزهقت عمداً أثناء صلاة الجمعة وخاصة في مصلى النساء ، وإن لم تفعلوا سياتي يوم لاينفعكم فيه جاه ولامال ولابنون ولن تنفعكم حلقة تلفازأو سيارة تسير بالغاز، سيأتي يوم يتخلى فيه الطغاة عنكم في الدنيا قبل الأخرة ، ولكم في مفتي القذافي العضة والعبرة ، فابحثوا في صفحات الإنترنت على مشهده الذليل عندما خاطبه الثوار هل نحن خارجين عن ولي الأمر قال لالالا لم أكن أقصد ذلك ، لاتعتقدوا أن الطغاة سينفعوكم إلى مالا نهاية ، والعاقل من إعتبر بغيره ، فلاتعميكم عطايا السلطان عن قول الحق وإغضاب الخالق المنان.

أخيراً إن الجريمة التي نفذتها الأسلحة الثقيلة على ساحة الحرية بتعز وفي صلاة الجمعة ، وأصابت قذيفة مصلى النساء في ساحة الحرية واستشهدت على إثرها ثلاث نساء هن (زينب وياسمين وتفاحة) وطفلين وعدد آخر من أعز شباب تعز أعمارهم في العشرينيات ، والتي سبقتها قذيفة فصلت رأس الشهيد هاني الشيباني عن جسده ، إن تلك الجريمة الشنعاء لايقرها دين سماوي ولاشريعة أرضية ، لماذا هاجت الدنيا لحادث مجهول في دار الرئاسة ، بينما يغض الطرف عن جرائم معلومة في كل يوم في مدينة تعز، ندعوه تعالى أن يأخذ القتلة أخذ عزيز مقتدر وأن يحمي تعز واليمن من كل ظالم إنه على ما يشاء قدير.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
1131

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
3  تعليق



3
Monday, 14 November, 2011 01:28:35 PM




2
Monday, 14 November, 2011 01:26:06 PM




1
المدينه الهائمه
Monday, 14 November, 2011 11:15:05 AM








أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©