يمن برس.. مع الحدث في المكان والزمان

طباعة

 شؤون محلية / الحوثيون يشترطون ضمانات لحضور جنيف والحكومة اليمنية تمهلهم 24 ساعة للحضور
الحوثيون يشترطون ضمانات لحضور جنيف والحكومة اليمنية تمهلهم 24 ساعة للحضور
الجمعة, 07 سبتمبر - الساعة: 2018 12:47:00 مساءً

الحوثيون يشترطون ضمانات لحضور جنيف والحكومة اليمنية تمهلهم 24 ساعة للحضور

*يمن برس - فرانس24/ أ ف ب
رفض وفد الحوثيين الذي ما زال في صنعاء، المشاركة في مشاورات السلام بجنيف المقرر انطلاقها الخميس، إلا بعد أن تلبي الأمم المتحدة مجموعة شروط بينها نقل جرحى من الحوثيين الى عمان للعلاج، وضمان عودتهم إلى البلاد. من جانبه أمهل وفد الحكومة اليمنية الحوثيين 24 ساعة للحضور إلى سويسرا.

اتهم الحوثيون اليمنيون الخميس الأمم المتحدة بالتنصل من الاتفاق المتعلق بظروف مشاركتهم في مشاورات السلام بجنيف، مؤكدين أنهم سيتوجهون إلى المدينة السويسرية بعدما يتم تأمين طائرة عمانية تقل الوفد الممثل لهم وعددا من الجرحى، إضافة إلى منحهم ضمانات بالعودة إلى صنعاء.

من جهته أمهل وفد الحكومة اليمنية لمحادثات السلام المرتقبة، والتي ترعاها الأمم المتحدة، الخميس الحوثيين مدة 24 ساعة للحضور إلى سويسرا وإلا فإن الوفد "سيغادر".

وترعى الأمم المتحدة في جنيف مشاورات جديدة بين أطراف النزاع اليمني في محاولة للتفاهم بشأن إطار لمفاوضات سلام تضع حدا للحرب في البلاد التي تشهد أزمة إنسانية هي الأكبر في العالم.

الحكومة اليمنية تؤكد :دعمها للسلام"

كان من المفترض أن تبدأ هذه المحادثات الخميس، لكن وفد الحوثيين لم يتمكن من مغادرة العاصمة صنعاء، ما دفع بالموفد الأممي مارتن غريفيث إلى تأجيل المشاورات التي من المحتمل أن تبدأ الجمعة.

وأكد عضو الوفد حميد عاصم في تصريح عبر الهاتف  "نحن جاهزون للسفر لكن الأمم المتحدة لم تف بوعودها التي اتفقنا عليها".

وقال "لدينا جرحى في عمان نريدهم أن يعودوا إلى صنعاء، ولدينا جرحى في صنعاء نريد أن ننقلهم معنا إلى عُمان وهذا تم الاتفاق عليه"، متابعا كذلك "لم نحصل حتى الآن على أي ضمانات لعودتنا إلى صنعاء".

وأضاف"حتى نذهب إلى جنيف يجب أن تأتي طائرة عمانية وتقل الوفد والجرحى ويتم منحنا ضمانات بعودتنا إلى صنعاء. إذا وافقوا، نحن جاهزون للذهاب، وإذا لم يوافقوا، فنحن في صنعاء ومستعدون دائما للسلام".

المبعوث الدولي يلتقي الوفد الحكومي ويأمل التحاق الحوثيين بالمشاورات

ومنذ 2014، يشهد اليمن حربا بين الحوثيين والقوات الموالية لحكومة معترف بها دوليا، تصاعدت مع تدخل السعودية على رأس تحالف عسكري في آذار/مارس 2015 دعما للحكومة بعد سيطرة الحوثيين على مناطق واسعة بينها صنعاء.

ويفرض التحالف العسكري قيودا على الحركة في مطار صنعاء الخاضع لسيطرة الحوثيين، ويسمح لطائرات الأمم المتحدة والمنظمات الإنسانية فقط بأن تحط في المطار وتغادره.

وقال عاصم إن التحالف "يرفض إعطاء تصريح للطائرة بسبب الجرحى".

لكن المتحدث باسم التحالف العقيد الركن تركي المالكي أكد في تصريح لقناة "سكاي نيوز عربية" أن التحالف "أعطى تصريحا لطائرة ميليشيات الحوثي المتوجهة إلى محادثات جنيف"، مضيفا "قدمنا كافة التسهيلات من أجل تسهيل الحوار بين الأطراف اليمنية".


طبع الخبر في: السبت, 17 نوفمبر - الساعة: 2018 09:29:32 صباحاً
رابط الخبر: https://yemen-press.com/news103834.html
[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]
جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس - 2018©