يمن برس.. مع الحدث في المكان والزمان

طباعة

 من هنا وهناك / بينها عربيتان.. 10 مدن غيرت ملامح تاريخ البشرية
بينها عربيتان.. 10 مدن غيرت ملامح تاريخ البشرية
الخميس, 26 سبتمبر - الساعة: 2019 12:04:00 صباحاً

بينها عربيتان.. 10 مدن غيرت ملامح تاريخ البشرية

*يمن برس -

شكلت 10 مدن في مختلف أنحاء العالم، بينها اثنتان عربيتان هما مكة وبيت لحم، مسرحا لأحداث واقتراعات غيرت ملامح تاريخ البشرية ورسمت صورة الحياة، التي نعيشها اليوم في مجالات الدين والرياضة والنقل والسياسة والاقتصاد والصحة والتعليم والتكنولوجيا.

مكة المكرمة

تعتبر مكة هي المدينة الأكثر تأثيرا على العالم، إذ شهدت في عام 571 ميلادية مولد النبي محمد بن عبدالله، الذي بعث برسالة الإسلام.

ويبلغ عدد المسلمين حاليا نحو 1.9 مليار نسمة اي ربع سكان العالم، ويؤثرون بشكل مباشر على كافة مناحي الحياة السياسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية والرياضية.

وإضافة إلى كونها مسقط رأس الرسول، تكمن الأهمية الرمزية لمدينة مكة في أنها المكان الذي أقيمت فيه الكعبة المشرفة التي يتجه نحوها المسلمون 5 مرات في اليوم، كما يزور المدينة أكثر من 30 مليون حاج ومعتمر من مختلف بقاع العالم سنويا.

بيت لحم

شهدت مدينة بيت لحم مولد المسيح عيسى بن مريم، الذي بعث بالرسالة المسيحية، التي يعتنقها حاليا نحو 2.3 مليار نسمة أي 32 بالمئة من مجمل سكان العالم.

وتقع مدينة بيت لحم على بعد 10 كلم جنوب القدس، وتعتبر المدينة إحدى أهم الوجهات المقدسة، التي بزورها ملايين المسيحيين سنويا وخصوصا في مواسم أعياد الميلاد.

وظلت المدينة لفترة طويلة محل أطماع القوى الخارجية، حيث احتلها الصليبيين في العام 1099، واحتلتها إسرائيل في عام 1967 وتتبع المدينة حاليا للسلطة الفلسطينية.

باريس

مهدت اتفاقية باريس الموقعة في العاصمة الفرنسية عام 1783 إلى قيام الولايات المتحدة، التي تحولت فيما بعد إلى أكبر قوى في العالم. وأحدثت السياسات الأميركية تأثيرا كبيرا على العالم من الناحيتين السياسية والاقتصادية.

 ومع مرور السنين تحولت الولايات المتحدة لأكبر قوى سياسية وعسكرية في العالم بحجم اقتصاد يفوق الـ20 تريليون دولار، أي 25 بالمئة من الناتج الإجمالي العالمي.

وتتحكم الولايات المتحدة حاليا في أكثر من 80 بالمئة من القرارات الدولية لتمتعها بصوت راجح في الكثير من الهيئات والمنظمات الدولية.

بولونيا

تأسست في مدينة بولونيا الإيطالية في عام 1088 أول جامعة في العالم تحمل سمات التعريف التقليدي للجامعة بمعناها الحالي، في حين ظهرت في الماضي مدارس ومعاهد متخصصة في بعض مناطق العالم، أولها مدرسة القسطنطينة في الإمبراطورية البيزنطية، لكنها لم تكن تقدم برامج أكاديمية أو تمنح درجات علمية بالطرق الجامعية المعروفة.

وأعقب تأسيس جامعة بولونيا ما يشبه الثورة في مجال إنشاء الجامعات في أميركا والعديد من البلدان الأوروبية الآسيوية والعربية.

وبفضل أسبقيتها في تأسيس الجامعات أصبحت بولونيا اليوم عبارة عن مركز للعلوم والأبحاث وتحتضن أهم المؤسسات البحثية والتطويرية في أوروبا والعالم أجمع.

شتوتغارت

انطلقت في مدينة شتوتغارت الألمانية في عام 1885 مسيرة السيارات، التي تعمل بمحركات الوقود، حيث كان كارل بينز هو أول من أسس لصناعة هذا النوع من السيارات، التي يقدر عددها اليوم بأكثر من مليار سيارة في شوارع مختلف مدن ومناطق العالم.

وفتحت خطوة إنتاج سيارة الوقود العملية، التي تعتبر اليوم السيارة الأكثر انتشارا في العالم، الباب أمام دخول مئات الشركات في أوروبا وآسيا والولايات المتحدة للاستثمار في هذا القطاع المربح، والذي يعتبر من أكثر القطاعات الاقتصادية رواجا في الوقت الحالي وتقدر أرباحه السنوية بنحو 900 مليار دولار.
سانت بطرسبرغ

غيرت مدينة سانت بطرسبرغ الروسية مفهوم السفر، الذي بدأ بالوسائل البدائية مثل دواب وغيرها، واستمر في التطور حتى وصوله إلى مرحلة القطارات البخارية والسفن البحرية، والذي ساد حتى بداية القرن العشرين، حيث شهدت المدينة بناء وتسيير أول طائرة ركاب وذلك في عام 1914، وكانت تلك الطائرة مكونة من مقصورة ركاب فخمة تسع لـ16 راكبا، وتم تسيير أول رحلة إلى مدينة كييف واستغرقت 14 ساعة و38 دقيقة.


وفتحت تلك الطائرة التي كانت تتبع لشركة إيليا موراميت الباب واسعا أمام صناعة الطيران التجاري، حيث بدأت عملاقتا الصناعة، بوينغ، وإيرباص رحلة تنافس شرسة تمخضت عن عدة طرز من الطائرات التجارية انتهت بإيرباص آيه 380 وبوينغ دريملاينر.

وبفضل الانطلاقة التي بدأت من سانت بطرسبرغ تطور قطاع النقل الجوي التجاري وأصبحت الطائرات تنقل اليوم أكثر من  10 مليار مسافر ونحو 150 مليون طن متري من البضائع سنويا، ويسهم بنحو 9.5 تريليون دولار من الناتج العالمي.

شيفيلد

بدأ شغف العالم بلعبة كرة القدم الأكثر شعبية في العالم من مدينة شيفيلد الإنجليزية، حيث أسس هناك نادي شيفيلد، الذي يعتبر أقدم وأول نادي لكرة القدم في التاريخ البشري، وكان ذلك في العام 1857.

وأصبح هذا النادي، الذي يمتلك نصف أسهمه الأمير السعودي عبدالله بن مساعد، رمزا لتاريخ كرة القدم ووضع اللبنة الأولى لتنظيم مؤسسات اللعبة التي انتشرت بشكل سريع إلى أن وصل عدد أنديتها المسجلة إلى نحو 11 ألف نادي أنجبت نجوما فاقت شهرتهم شهرة أعتى السياسيين والاقتصاديين في العالم.


طبع الخبر في: الثلاثاء, 12 نوفمبر - الساعة: 2019 02:38:26 مساءً
رابط الخبر: https://yemen-press.com/news105001.html
[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]
جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس - 2019©