يمن برس.. مع الحدث في المكان والزمان

طباعة

 شؤون محلية / مصير الشرعية في اليمن بعد تصريحات جون كيري الأخيرة
مصير الشرعية في اليمن بعد تصريحات جون كيري الأخيرة
الثلاثاء, 15 نوفمبر - الساعة: 2016 09:45:00 مساءً

مصير الشرعية في اليمن بعد تصريحات جون كيري الأخيرة

*يمن برس - خاص
أثارت تصريحات جون جيري وزير الخارجية الأمريكي الذي يوشك أن يغادر منصبه، إثر فوز دونالد ترامب بمنصب رئيس الولايات المتحدة الأمريكية، أثارت تلك التصريحات غضب الحكومة اليمنية، والتي بدورها تحدثت عن محاولة كيري للتغطية على فشلة في الملف اليمني.

وقال رئيس الوزراء اليمني أحمد عبيد بن دغر، لدى وصوله إلى مأرب في تصريح لقناة "الجزيرة" الفضائية، إن الحكومة اليمنية لا تعلم بتصريحات كيري، ولا عن الهدنة التي تحدث عنها.

من جانبه، قال نائب رئيس الوزراء، وزير الخارجية، عبد الملك المخلافي، إن تصريحات كيري، الأخيرة لا تعني الحكومة اليمنية، كما أنها تمثل رغبة في إفشال مساعي السلام من خلال محاولة الوصول لاتفاق مع الحوثيين، بعيدا عن الحكومة.

وقبل تصريحات كيري، كان المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن، إسماعيل ولد الشيخ أحمد قد طرح مبادرة لحل الأزمة اليمنية، تتمثل في تشكيل حكومة وطنية وتهميش دور الرئيس اليمني، خلال شهر، وكذا تعيين نائب لرئيس الجمهورية بالتوافق بين الأطراف اليمنية، وهي المبادرة التي رفضتها الحكومة اليمنية جملة وتفصيلا.

وتأتي تصريحات جون كيري، في ظل أحاديث حول لقاءات تمت بين وفد من الحوثيين، والوزير الأمريكي، في العاصمة العمانية مسقط.

وقال كيري في تصريحات للصحفيين في أبو ظبي "إن جماعة الحوثي والتحالف العربي، اتفقا على وقف الأعمال القتالية باليمن ابتداء من السابع عشر من الشهر الجاري".

وأضاف: "أن جميع أطراف الصراع اتفقت على العمل من أجل تشكيل حكومة وحدة وطنية يمنية بحلول نهاية العام".

وصار مألوفا لدى الشارع اليمني، الذي اكتوى كثيرا بنار الانقلاب الذي نفذه الحوثيون وحليفهم الرئيس السابق علي عبد الله صالح، أن الدور الأمريكي، المحرك لدور الأمم المتحدة أيضا، يبدو منحازا بشكل واضح إلى جانب الانقلابيين.

ويرى المحللون والإعلاميون أن واشنطن ترى في الحوثيين أداة مهمة لتنفيذ اجندة تتعلق بإعادة تشكيل اللعبة السياسية في الشرق الأوسط، وتخفيف الهينة السعودية ونفوذها الجيوسياسي.

وفور التصريحات التي أطلقها جون كيري اليوم الثلاثاء، في العاصمة وصلت الحكومة اليمنية إلى مأرب، شرقي البلاد، في إشارة منها إلى إصرارها على المضي في مشروع التحرير ومواجهة الانقلاب، بعيدا عن المبادرات التي يبدو أنها لا تعدو عن كونها محاولات لإنقاذ الانقلابيين والبحث عن مخرج لهم.


طبع الخبر في: الجمعة, 06 ديسمبر - الساعة: 2019 12:01:07 مساءً
رابط الخبر: https://yemen-press.com/news85558.html
[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]
جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس - 2019©