الصفحة الرئيسية / شؤون محلية / في مثل هذا اليوم استشهد اللواء الركن عبدالرب الشدادي قائد المنطقة العسكرية الثالثة ..تفاصيل
عسكريون يقولون انه كان مدرسة في التضحية والفداء
في مثل هذا اليوم استشهد اللواء الركن عبدالرب الشدادي قائد المنطقة العسكرية الثالثة ..تفاصيل
الأحد, 08 أكتوبر, 2017 12:40:00 صباحاً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
في مثل هذا اليوم استشهد اللواء الركن عبدالرب الشدادي قائد المنطقة العسكرية الثالثة ..تفاصيل
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - متابعات
في أكتوبر من عام 2016م ترجل الشهيد القائد اللواء الركن عبد الرب الشدادي وهو يتقدم  ساحة الوغى وميادين الشرف للدفاع عن الجمهورية فقدم روحه ودمه فداء لوطنه ملتحقا بركب الثوار الأحرار القشيبي والزبيري وعبدالمغني  والسلال.

سيخلد التاريخ للأجيال القادمة ان الشهيد البطل الشدادي  كان من القيادات العسكرية التي انحازت إلى الشعب حين تركه الأخرون ودافع عن الجمهورية والثورة حين تعرضت للغدر والخيانة وأوفى بقسمه العسكري فكان مدرسة في الوفاء والثبات والتضحية فلقي الله مقبلا غير مدبر وبذل أغلى ما لديه من اجل اليمن  متمثلا قول أبي الأحرار الزبيري : بحثت عن هبة أحبوك ياوطني ** فلم أجد لك إلا قلبي الدامي.

أكد الدكتور العقيد إبراهيم قيس إن الشهيد القائد عبدالرب الشدادي كان مدرسة في الشجاعة والإقدام والتضحية ومثلا للقائد والجندي المخلص لوطنه ولشعبه وبرحيله خسر الوطن قائدا عملاقا ومناضلا جسورا .

وطالب"  بإدراج سيرة الشهيدان البطلان القشيبي والشدادي  في المناهج التي تدرس في الكليات والمعاهد العسكرية باعتبارهما نموذجان يحتذى بهما  كل جندي وقائد عسكري في الدفاع عن  الوطن والجمهورية والوحدة . مشيرا إلى أن القائدان وإن غادرا بأجسادهما الطاهرة إلا أنهم أحياء في نفوس أبناء شعبنا اليمني من صعدة وحتى المهرة ، في نفس كل فرد من أفراد الجيش الوطني الذي أرسى مداميكه الشهيد القائد عبد الرب الشدادي.

وأوضح قيس في حديث لـ " الصحوة نت " أن الشهيد الشدادي كان من القيادات العسكرية التي انحازت للإرادة الشعبية أثناء ثورة الشباب في العام 2011 حين قرر عدم الخضوع لرغبات التوريث واختار الدفاع عن الجمهورية والحرية.. مشيرا إلى ان الاجيال القادمة من ابناء الشعب ستظل تتذكر ادوار الشهيد البطولية الخالده .


مدرسة في التضحية والفداء للوطن
استشهد اللواء عبد الرب الشدادي في 7 أكتوبر عام 2016 أثناء قيادته معركة تحرير أخر معاقل مليشيا المخلوع والحوثي وصالح الإنقلابية في صرواح بمحافظة مأرب بقذيفة هاون اطلقتها مليشيا الانقلاب .

وكان يتقدم  الجبهات وقاد معركة تحرير مأرب من المليشيا الإجرامية التابعة للحوثي وصالح الانقلابية التي استباحت اليمن وعبثت فيها دماراً وخراباً وبذل الغالي والنفيس من اجل اليمن وأهلها واستبسل فأنتصر لوطنه".

من جهته قال العقيد الدكتور مروان العسلي إن الشهيد االقائد عبدالرب الشدادي أسس مدرسة في التضحية والفداء والإخلاص والوفاء في الدفاع والذود عن الوطن كقائد عسكري محنك.

 وأشار إلى ان استشهاد الشدادي في نفس المكان ونفس التوقيت الذي استشهد فيه البطل الجمهوري علي عبدالمغني يؤكد على ذات المسار وذات المآل لمسيرة الجمهورية الظافرة ، ولن يفرط اليمنيون بالنظام الجمهوري ومبادئ الثورة اليمنية الخالدة ".

وطالب العسلي في حديث لـ " الصحوة نت " كافة  أفراد الجيش الوطني إلى الاقتداء بالرجال الأبطال والسير على دربهم اا اليمنية وماتا وهما يرتديا بزتهما العسكرية التي كان لائقا بهما وأوفياء لمعانيها .

وأضاف"  ان الشهيد اللواء عبدالرب الشدادي تركنا بعد أن خط بدمه الشريف درب الانتصار والمجد ، ونقول بوضوح لا لَبْس فيه إن الوطن سينتصر وسيبقى شامخاً لا يقبل الذل والهوان والارتهان لتلك المليشيات الانقلابية" مؤكدا  أن تضحيات أبناء اليمن عسكريين ومدنيين لن تذهب سدى وان النصر قريب ، ومثلما أشعل البطل الشدادي شعلة الجمهورية في مأرب العطاء والتضحية ستشعل دماؤه الطاهرة معاني التضحية والبذل في نفوس اليمنيين الشرفاء وستحرق جحافل الميليشيات مثلما ستضيئ دروب الأبطال

وعرف اللواء الشدادي بشجاعته، حيث ورغم رتبته العسكرية، كان يتقدم الصفوف مع الجنود في كل المعارك التي خضوها لتطهير جيوب وتجمعات المليشيات في مأرب.

اسمه الكامل: عبد الرب قاسم أحمد الشدادي، كان ضابط في معسكر خالد بمحافظة تعز، لكنه تم إيقافه من عمله بسبب اتلافه شاحنة محملة بالمشروبات الكحولية المستوردة (خمور)، بعد ان كلف بحمايتها وايصالها لصنعاء، وانها تحمل اسلحة.

حاكم بعدها محاكمة عسكرية انتقامية أُتّهم خلالها بالخيانة العظمى ومخالفة الأوامر العسكرية, الغى علي عبدالله صالح حكم الإعدام الصادر بحق هذا الضابط بعفو + فصل تام من القوات المسلحة, ليقوم علي محسن الأحمر بطلب هذا الضابط إعجاباً بشجاعته وقوة شخصيته وأعاده للسلك العسكري عن طريق النفوذ التي يتمتع بها, ولكن هذه المرة تحت قيادة مباشرة من علي محسن.

وبعد عدة سنوات يتم اختيار هذا الضابط في التشكيلة الجديدة لقوات الحرس الجمهوري الأكثر تطوراً واحترافية بقيادة نجل الرئيس حينها علي صالح. .في مارس 2011 واثناء ثورة 11 فبراير خالف الأوامر و رفض أمر وزير الدفاع، بقيادة كتيبتين من معسكر 72 حرس جمهوري لاستلام الحزام الامني حول ساحة التغيير بصنعاء، لأنه كان يعلم أن علي صالح يريد استخدام الكتيبتين في فض الاعتصام.

وفي 2014 وقف ضد انقلاب الحوثيين، لعينه الرئيس هادي في 08 - 04 - 2015 ، قائدا للمنطقة العسكرية الثالثة وقائدا للواء 13 مشاة التابع لذات المنطقة بمحافظة مأرب، وترقيته إلى رتبة لواء.

قاد اللواء معارك شرسة ضد مليشيات الحوثي وصالح الانقلابية، في محافظة مأرب، التي كانت تسعى للزحف نحو منابع النفظ الرئيسية في محافظة مأرب التي تعد المصدر الأبرز للنفط والغاز في اليمن.

وفي أكتوبر من العام الماضي استعادت قوات الجيش الوطني بقيادة الشدادي والمسنودة بقوات التحالف العربي السيطرة على آخر معاقل الحوثيين في المحافظة، وأعلنت محافظة مأرب محافظة محررة باستثناء منطقة صرواح.

اللواء عبدالرب الشدادي قائد المنطقة العسكري الثالثة, الرجل الذي رأى النجاة في التمسك بشرفه العسكري حين كان يراه الجميع انتحاراً. الرجل الذي لن تكف عن الاستغراب والذهول وأنت تستمع لقصّة حياته الشبيهة بتلك الافلام التي تسكنك شخصية البطل فيها لبعض الوقت وتتمنى الحصول على تجربة مشابهة لتصبح مثله..


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
2221
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©