الصفحة الرئيسية / شؤون محلية / الحوثيون يختطفون عريساً ليلة زفافه ويعذبونه حتى الموت
الحوثيون يختطفون عريساً ليلة زفافه ويعذبونه حتى الموت
الإثنين, 09 أكتوبر, 2017 11:53:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
الحوثيون يختطفون عريساً ليلة زفافه ويعذبونه حتى الموت
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - صنعاء
قالت رابطة أمهات المختطفين إن مسلحي جماعة الحوثيين والقوات الموالية لصالح، خطفوا مدنياً وأخضعوه للتعذيب في أحد السجون حتى الموت في مديرية الجراحي بمحافظة الحديدة (غربي اليمن).

وذكرت الرابطة في بيان لها بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، إن المختطف محمد غالب العدوفي توفي جراء التعذيب، بعد اختطافه ليلة زفافه من فندق بمدينة الجراحي بمحافظة الحديدة.

وأشارت إلى أن الحوثيين خطفوا العدوفي قبل أكثر من شهرين.

وأضافت إن عائلة العدوفي تسلمت جثته أمس الأحد، بعد وفاته بالسجن جراء تعرضه للتعذيب الشديد من قِبل المسلحين الحوثيين في أحد سجونهم.

وذكرت مصادر حقوقية إن العدوفي (23 عاماً) خطفه الحوثيون أول ليلة من عرسه، وظل 21 يوماً في سجن يتبع الأمن السياسي بمدينة الحديدة، ونُقل إلى مستشفى الثورة في غيبوبة واستلمه أحد اقاربه، وجرى نقله إلى صنعاء.

وأضافت إن المختطف العدوفي أُدخل العناية المركزة في مستشفى الكويت، وفارق الحياة بعد ذلك بـ11 يوماً.

وأوضحت إن المختطف «أكمل الثانوية العامة ولم يتمكن من مواصلة الدراسة الجامعية بسبب فقر أسرته، وعمل سائق دراجة نارية وحدث خلاف بينه وأحد مشائخ منطقته في تعز، بسبب رفضه الخنوع للشيخ».

وقالت المصادر إنه تزوج بعد أن جمع له الأهالي مبلغ مالي، وفي ليلة عرسه كان مع عروسته في فندق بمدينة الجراحي، «وقام الشيخ بالتواصل مع أبو عامر (مشرف حوثي بالجراحي) وأخبره عن صيد ثمين وإرهابي كبير، وحدد له الفندق».

وتابعت «داهمت مجموعة أبو عامر الفندق، وتم اختطاف العدوفي وسط صراخ زوجته».

وبحسب المصادر فإن أقرباء العدوفي تابعوا إدارة الأمن السياسي في الحديدة عن مختطف بهذا الاسم، و«أقسم مشرفو الحوثي أنهم لا يعلمون عنه شيء حتى خرج محمول شبه جثة هامدة».



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
2839
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.





 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©