الصفحة الرئيسية / شؤون محلية / مليشيا الحوثي تختطف ضابط كبير في الجيش بصنعاء وتودعه السجن
مليشيا الحوثي تختطف ضابط كبير في الجيش بصنعاء وتودعه السجن
الخميس, 23 نوفمبر, 2017 08:01:00 صباحاً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
عناصر من مليشيا الحوثي (ارشيف)
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي
عناصر من مليشيا الحوثي (ارشيف)

*يمن برس - صنعاء
كشف المحامي محمد المسوري عن اعتقال مليشيا الحوثي العميد سنان سعدان , وزجه في السجن منذ اكثر من شهر .

وقال محامي الرئيس السابق : إستغربت كثيرا أن يعتقل ضابط أمن داخل معتقل الأمن خلافا للقانون ومن قبل أشخاص إستولوا على الجهات الأمنية ولاعلاقة لهم بالأمن والشرطة , وكأنهم ينفذون مخططا لكسر هيبة ماتبقى من رجال الأمن وإستبدال الأجهزة الأمنية بأجهزة خاصة ، وكما هو أيضا حال منتسبي القوات المسلحة ومؤسسات الدولة. وكأنهم أيضا ؛؛ ينتقمون وهي الحقيقة ممن وقف ويقف ضدهم وضد سياستهم الإنتقامية والإقصائية.

واستغرب المحامي المسوري من صمت زملاء الدكتور سعدان وممن يتابع الوضع المزري ولا يتضامن حتى بالكلمة وهو أضعف الإيمان.

واضاف :  أصبحت المعتقلات تزج بالكثير من الأبرياء ، بل وصل الأمر بهم إلى بناء معتقلات جديدة بعد أن تحولت العديد من المقرات العامة والخاصة إلى معتقلات ، وجميعها أصبحت ممتلئة بالمتعقلين المعروفين منهم والمجهولين. فهناك من عرف مصيرهم كالدكتور سنان سعدان وغيره كثير وكثير ممن أصبح مصيرهم مجهول ،، ومنهم من عرف سبب إعتقاله والبعض الأخر لاسبب لإعتقاله. وفي كل الأحوال فإعتقالهم دون تحقيق أو محاكمة يعتبر جريمة جسيمة لاتسقط بالتقادم.

مشيرا الى سبب اعتقال العميد سعدان هو موقفه المؤيد للحشد الجماهيري للمؤتمر الشعبي في 24 اغسطس الماضي .

وقال في منشور له :  سبب إعتقال الدكتور سنان هو مواقفه من الحشد الجماهيري لذكرى تأسيس المؤتمر والذي أزعج الجماعة حينها وأعتقلت وعاقبت وتابعت وتتبعت الكثير. فإن صح ذلك ؛؛ فلو إفترضنا بأن الحشد يعد جريمة في نظر الجماعة ، فكان حريا بها أولا إعتقال جميع المسؤولين والضباط بل والدبلوماسيين حضروا في منصة السبعين وتقدمهم للمحاكمة. وقبل ذلك أن تعتقل الملايين التي توافدوا من عموم محافظات الجمهورية إلى ميدان السبعين. والأهم من ذلك أن تعتقل من أقام تلك الإحتفالية ووجه الدعوة للمشاركة فيها. مالكم كيف تحكمون؟ لقد وصل الظلم إلى ذروته التي لم يشهدها العالم بأكمله وفاق حتى ظلم تلك الدول المعروفة بالأنظمة البوليسية التي جعلتم منها تلاميذ أمام مدرستكم الحديثة.

واختتم منشوره بالقول : إلى الصامتين ؛؛ كبيرهم وصغيرهم. إعلموا أن صمتكم عار ،، فما أمسى في جارك أصبح في دارك ، فالإعتقال سيطالكم واحدا تلو أخر. فها قد مضى أكثر من شهر على إعتقال الدكتور سنان ولم نسمع على الأقل أي قبيلة تتحرك معه كما تحركت القبائل مع من سبق إعتقالهم من أبنائها. وهنا أجدد إعلاني للجميع. بأنني أعتبر نفسي من قبيلته وقبيلة كل معتقل بريئ ومظلوم ؛؛ سأنتصر لهم بالقلم والكلمة بإذن الله تعالى.



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
2210
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©