الصفحة الرئيسية / شؤون محلية / إستعداداً لإحياء «ذكرى المولد النبوي».. الحوثيون يبددون أموالاً طائلة فيما صنعاء تغرق في مجاعة
إستعداداً لإحياء «ذكرى المولد النبوي».. الحوثيون يبددون أموالاً طائلة فيما صنعاء تغرق في مجاعة
الجمعة, 24 نوفمبر, 2017 05:01:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
إستعداداً لإحياء «ذكرى المولد النبوي».. الحوثيون يبددون أموالاً طائلة فيما صنعاء تغرق في مجاعة
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - صنعاء
تستعد مليشيات الحوثي الإنقلابية لاحياء مناسبة المولد النبوي الذي يصادف 12من ربيع الأول بالحساب الهجري، كواحدة من عشرات المناسبات التي تحييها الجماعة خلال السنة وتنفق خلالها ميزانة طائلة من موارد الدولة الخاضعة لسيطرتها بصنعاء ومحافظات يمنية أخرى.
 
وأفادت مصادر خاصة لـ"العاصمة أونلاين " أن مليشيات الحوثي تهدر مبالغ باهظة جداً لإحياء مناسبة المولد بصنعاء ومحافظات اخرى تتجاوز المليار ريال، وتستنزف تلك المبالغ في أعمال الدعاية وطباعة اللوحات الضخمة ومصروفات المهرجانات والقائمين على الفعاليات .
 
ويأتي هذا، في الوقت الذي تمر به العاصمة صنعاء ومناطق خاضعة لسيطرة الانقلابيين في تدهور للخدمات وأزمة معيشية تنذر بمجاعة محققة بعد ثلاثة أعوام من الانقلاب وإيقاف مرتبات موظفي الدولة منذ عام ونصف .
 
وتمثل مناسبة المولد النبوي عند الشيعة في العراق وإيران والحوثيين في اليمن معلماً طائفياً للاستقطاب السياسي والتحشيدات .
 
وبدورهم أبدى مواطنون بصنعاء استيائهم من سلوكيات مليشيات الحوثي بتحويل موارد الدولة التي تسيطر عليها لصالح فعالياتها الطائفية وتصرف ملايين الريالات، فيما يموت الناس تحت وطأة الفآقة .
 
ويقول المواطن أبو محمد (احد سكان العاصمة صنعاء) :" الله ورسوله بريئون منكم.. كيف تدعوا حبكم لرسول الله وأنتم تؤذوه في أصحابه وازواجه ؟ وتتنكروا لسنته ونبوته ؟ ".
 
ويتساءل المعلم احمد خالد " من أين خرجت هذه الملايين واحنا بدون رواتب وما اعطونا إلا نص راتب كأنه صدقه مش حق مشروع لا تجوز المساومة عليه ؟".
 
ويشدد أخرون على ان المحبة الحقيقية للنبي تكمن في الأتباع للنهج الذي دعا اليه وإقتفاء أثره وسنته، وهو الأمر الذي نكص عنه الحوثيون واختزلوه في المهرجانات التي تركز على الاستقطاب الطائفي ومحاولة خصخصة النبي على أساس عرقي .  
 
ويرى محللون ان مليشيات الحوثي تقدم نفسها كوكيل فعليّ لإيران في اليمن وتؤكد الطرح الذي يرى بأن صنعاء الغارقة بالشعارات الطائفية خلال الفعاليات المتعاقبة أضحت عاصمة محتلة.

*المصدر: العاصمة أونلاين 
 


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
1688
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©