الصفحة الرئيسية / شؤون محلية / رئيس مجلس الوزراء اليمني يوجه دعوة مفتوحة لأحمد علي عبدالله صالح
رئيس مجلس الوزراء اليمني يوجه دعوة مفتوحة لأحمد علي عبدالله صالح
الاربعاء, 06 ديسمبر, 2017 08:44:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
رئيس مجلس الوزراء اليمني يوجه دعوة مفتوحة لأحمد علي عبدالله صالح
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - عدن
دعا رئيس الحكومة اليمنية الدكتور أحمد عبيده بن دغر، نجل الرئيس اليمني السابق احمد علي عبدالله صالح، إلى الالتحاق بالشرعية اليمنية ممثلة بالرئيس عبدربه منصور هادي، جاء ذالك في برقةي تعزية بعثها للسفير احمد علي المقيم في إمارة أبوظبي.

وأشاد بن دغر في برقيته بمناقب الرئيس الراحل ودوره البطولي في الدفاع عن الجمهورية والوحدة والوقوف ضد المليشيات الحوثية قبل استشهاده، داعياً العميد احمد علي إلى التفكير جيدا فيما آلت إليه الأمور بعد إعدام الحوثيين الرئيس اليمني الساب علي عبدالله صالح في منزله بالعاصمة صنعاء .

يمن برس يعيد نشر نص رسالة بن دغر إلى العميد أحمد علي عبدالله صالح :-

 الأخ العميد/ أحمد علي عبدالله صالح 

لقد تلقينا بصدمة وحزن بالغين، نبأ استشهاد والدكم الرئيس السابق علي عبدالله صالح، الذي استهدفته أيادي الغدر والإجرام من مليشيات الحوثي الإرهابية المدعومة إيرانياً، وبهذا المصاب الأليم والخسارة الوطنية الفادحة، نعزيكم وأنفسنا أولاً، وكل الشعب اليمني وجميع إخوانكم وأقاربكم وذويكم.

لقد كان الرئيس الشهيد، علامة فارقة في تاريخ اليمن الحديث، ومن ذوي الأدوار الوطنية والنضالية المشهودة، متميزاً بالحنكة السياسية والشجاعة، وقدم لوطنه وشعبه إنجازات لا يمكن نكرانها، فضلاً عن مواقفه المشهودة والخالدة في الدفاع عن النظام الجمهوري والوحدة اليمنية وهو صانعها الأبرز، والذي توجهاء قبل استشهاده –رحمه الله- بالدعوة للانتفاضة الشعبية ضد مليشيات الحوثي ومشروعها الطائفي الإيراني الدخيل على مجتمعنا، وقاتل في سبيل ذلك حتى نال الشهادة.

وها نحن جميعاً أمام مسؤولية وطنية وتاريخية مصيرية، تحتم علينا أن نوحد جهودنا وتلاحمنا وتماسكنا لمواصلة دربه وما استشهد من أجله مؤمناً ومقاتلاً وشجاعاً كعادته، بعد أن ادرك الخطر الذي يتربص باليمن وهويتها وعروبتها، فالخطر يحدق بالجميع، ما لم نتحد ونتناسى خلافاتنا، ونفتح صفحة جديدة، أساسها وجوهرها الحفاظ على بلدنا ووحدته ونظامه الجمهوري، ودرء الخطر الطائفي المقيت، الذي يتسلل كالسرطان الخبيث في مجتمعنا.

إنها فرصة تاريخية لن تتكرر إذا أهدرت، وليس هناك من قيادة شرعية تحوز تخويلاً وطنياً، ودعماً إقليماً، ودولياً سوى شرعية الرئيس عبدربه منصور هادي. إنني أدعوكم بصراحة أن تفكروا جيداً فيما آلت اليه الأمور، وأتمنى من الله أن يلهمكم التوفيق في قراركم.

رحم الله الرئيس الشهيد وفقيد الوطن الغالي، وتغمده بواسع رحمته، وأسكنه فسيح جناته مع الشهداء والصديقين، واسأل الله أن يعصم قلوبنا جميعاً بالصبر والسلوان.
قال الله تعالى " وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعونَ " صدق الله العظيم.



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
11430
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.





 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©