الصفحة الرئيسية / شؤون محلية / ‏ناطق جماعة الحوثي يوضح حقيقة طلبه اللجوء السياسي في سلطنة عمان
‏ناطق جماعة الحوثي يوضح حقيقة طلبه اللجوء السياسي في سلطنة عمان
الاربعاء, 25 أبريل, 2018 08:49:00 صباحاً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
‏ناطق جماعة الحوثي يوضح حقيقة طلبه اللجوء السياسي في سلطنة عمان
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - متابعات
نفى المتحدث باسم جماعة الحوثي، محمد عبدالسلام فليته، أنباء تحدثت عن طلبه اللجوء السياسي في سلطنة عُمان.

وكانت  قناة الإخبارية السعودية قالت  إن عبدالسلام  تقدم بطلب اللجوء السياسي في سلطنة عُمان، بعد يوم من إعلان مقتل صالحالصماد رئيس المجلس السياسي للجماعة في غارة  للتحالف العربي.

ولاحقا نفى عبدالسلام صحة ما أوردته الإخبارية السعودية، قائلا إنه “ادعاء سخيف”، وفق تعبيره، لكنه لم يورد أي تفاصيل عن مكان وجوده حاليا، وهل هو داخل صنعاء، أم لا يزال في عُمان.

وأحدث مقتل “الصماد” الذي يمثل هرم الجناح السياسي في الميليشيات الحوثية، إرباكًا في صفوف الجماعة، حيث أعلنوا استنفارًا أمنيًا في العاصمة صنعاء، وطالبوا بنفير عام إلى جبهات القتال.

ومنذ نجاح التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، باستثمار المعلومات الاستخباراتية في اصطياد الصماد، أصبح القادة الحوثيون ضمن الصفيْن الأول والثاني في دائرة الخطر.

وكانت السعودية قد رصدت مكافآت مالية ضخمة تتراوح بين 5 و30 مليون دولار، لمن يُدلي بأي معلومات تُفضي إلى القبض على، أو تحديد أماكن 40 قياديًا وعنصرًا حوثيًا مطلوبين بتهمة “الإرهاب” في اليمن، ولكن عبدالسلام ليس من بينهم.



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
7645
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©