الصفحة الرئيسية / شؤون محلية / الحوثيون يهربون سجناء مدانين بالقتل من مركزي ذمار بغرض إلحاقهم بجبهات القتال
الحوثيون يهربون سجناء مدانين بالقتل من مركزي ذمار بغرض إلحاقهم بجبهات القتال
السبت, 30 يونيو, 2018 02:10:00 صباحاً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
الحوثيون يهربون سجناء مدانين بالقتل من مركزي ذمار بغرض إلحاقهم بجبهات القتال

*يمن برس - صنعاء
كشفت مصادر مطلعة عن تهريب 5 سجناء مُدانين بقضايا قتل من السجن المركزي في محافظة ذمار، جنوب صنعاء.

ونقل موقع "المصدر اونلاين" عن المصادر -التي لم يسمها- أن هروب السجناء كان بتواطؤ مباشر من القيادي في ميليشيات الحوثيين، محمد حسين المقدشي، والمُعيّن مؤخرًا محافظًا لمحافظة ذمار، وأحمد الحربي، الذي عينته الجماعة مديرًا لأمن المحافظة.

وأشارت المصادر إلى أنّ القيادات الحوثية سهلت فرار السجناء بغرض نقلهم إلى جبهات الساحل الغربي للقتال في صفوفها".

وأبلغت المصادر "المصدر أونلاين" أنّ "مسرحية هروب السجناء" تمت من خلال كسر نافذة أحد الحمامات في السجن، والفرار منها، ليتم نقلهم بعدها إلى جبهة الساحل الغربي للقتال ضمن مليشيات الحوثيين التي تخوض مواجهات ضد قوات الحكومة الشرعية، وحسب المصادر فإن تلك العملية تم تنفيذها "رغم وجود ثلاثة أسوار محيطة بالسجن يصعب تجاوزها".

وأضافت المصادر أن السجناء ينتمون إلى قبيلتي الحد، وآنس، وهم عسكريون سابقون، وأحدهم كان ضابطًا في القوات الخاصة اليمنية، مشيرًا إلى أنّه تمت إدانتهم في قضايا قتل متفرقة، ليتم تهريبهم وسط تكتم شديد بعد إشاعة هروبهم من السجن.

يذكر أنّ السجن المركزي في ذمار يضم أكثر من 1700 سجين يعانون ظروفاً صحية ومعيشية صعبة ف يظل الإهمال الذي تشهده السجون الواقعة تحت سيطرة المليشيات فيما يتم تكثيف دورات التعبئة الطائفية لهم بشكل متواصل.

وخلال شهر رمضان أُفرج عن 60 سجينًا قضوا نصف مدة أحكامهم بعد أن اجتازوا الدورات الحوثية، ثم تم الزج ببعضهم في جبهات القتال.

وتمثل السجون في مناطق سيطرة الحوثيين بيئة خصبة للتجنيد، وتهيئة مقاتلين في صفوف الميليشيات، إذ بات اجتياز تلك الدورات أحد شروط الإفراج عن السجناء.



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
27396
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©