الصفحة الرئيسية / شؤون محلية / قصة شاب يمني التقى بوالدته في مكة.. فرقتهما الحرب والغربة 7 أعوام وجمعهما الحج
قصة شاب يمني التقى بوالدته في مكة.. فرقتهما الحرب والغربة 7 أعوام وجمعهما الحج
الاربعاء, 22 أغسطس, 2018 07:30:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
قصة شاب يمني التقى بوالدته في مكة.. فرقتهما الحرب والغربة 7 أعوام وجمعهما الحج
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - الرياض
بعد سبع سنوات لم يتمكن خلالها من العودة إلى اليمن، تمكن شاب يمني من الالتقاء بوالدته، في السعودية اثناء ادائها لفريضة الحج في مكة المكرمة.

ويروي الشاب اليمني حمزة الشلبي، قصته عندما غادر اليمن قبل سبعة أعوام، وعدم تمكنه من العودة إلى مدينة تعز التي ينتمي إليها، لتفرقه الغربة عن والديه.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن الشلبي قوله، "غادرت مدينة تعز إلى للعمل في السعودية بعد أن ضاقت بي سبل العيش في مسقط رأسي لأعمل في منطقة المدينة المنورة في مجال البناء والأعمار"

وأشار إلى أن "الظروف المالية منعته من زيارة والدته في اليمن ليتفاجأ باندلاع الحرب والعدوان الحوثي وبالحصار الذي منعه من الوصول إليها".

وأضاف "أمضيت فترة الحرب أترقب أن يزاح الحصار عن تعز لاتمكن من الوصول إليها والسلام عليها خاصة بعد استشهاد اثنين من إخوتي وإصابة آخر بسبب العدوان الحوثي".

وتحدث عن مفأجاة غيّرت مأساته في البعد عن أمه قائلا: "عندما تواصلت مؤخراً مع والدتي في اليمن بواسطة وسائل الاتصال علمت أنها ستؤدي فريضة الحج لهذا العام في برنامج ضيافة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز"، مضيفاً "هذا الأمر جعلني أتقدم بشكل رسمي للجهات المعنية والحصول على تصريح حج نظامي للوصول إلى مكة المكرمة".

وعند وصول الشاب حمزة إلى مكة المكرمة بحثاً عن والدته، التقاها واحتضنها وقبّل يديها وأنزل رأسه ليقبل قدميها، وهي المرة الأولى لهما منذ سبعة أعوام يلتقيا.

وقالت والدة حمزة، إن اللقاء الذي جمعها بابنها جاء بعد أن "كدت أن لا أراه وأضمه إلى صدري لكن أحمد الله الذي جمعني به في أطهر بقعة على وجه الأرض بفضله ومنه عز وجل".



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
3562
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©