الصفحة الرئيسية / شؤون محلية / عشرة ألف فرصة عمل لليمنيين في دولة ضمن أقوى اقتصادات العالم .. تعرف على التفاصيل.
عشرة ألف فرصة عمل لليمنيين في دولة ضمن أقوى اقتصادات العالم .. تعرف على التفاصيل.
السبت, 14 سبتمبر, 2019 08:09:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
عشرة ألف فرصة عمل لليمنيين في دولة ضمن أقوى اقتصادات العالم .. تعرف على التفاصيل.
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - متابعة خاصة
كشفت وكالة "بورناما" الاخبارية الماليزية، نقلاً عن السفير اليمني في ماليزيا الدكتور عادل محمد باحميد، عن أن عشرة آلاف مواطن يمني ممن يحملون تصاريح زيارة اجتماعية في ماليزيا سيكونون قادرين على العمل وفقًا لمتطلبات معينة سيتم الانتهاء منها قريبًا.

وقال السفير، إن ذلك يأتي كجزء من البرامج التي عُقدت بالتعاون مع الحكومة الماليزية لتقديم المساعدات الإنسانية لليمنيين الذين دمرت بلاهم الحرب.

وأضاف "لم يتم تنفيذ الأمر بعد، لكن وزارة الداخلية وافقت عليه. طلبنا هو السماح لهم بالعمل في المؤسسات اليمنية مثل وكالة السياحة اليمنية والمدارس والمحلات التجارية والمطاعم" .

وأشار إلى أن هناك 70 مطعمًا يمنيًا متواجدة في كوالالمبور وسيلانجور.

وقال السفير، إن الحكومة الماليزية سمحت أيضًا بتمديد تأشيرة إقامة المواطنين اليمنيين من 90 يومًا إلى عام واحد وذلك وفقاً  لشروط قانونية .
وتابع"هذا ما أنجزته السفارة اليمنية بالتعاون مع مصلحة الهجرة الماليزية. حتى الآن، تم تمديد إقامة وحوالي 10 آلاف (يمني) ".

وأوضح أن هناك مبادرة أخرى، وهي برنامج تصحيح مدة الإقامة، التي تسهل تصحيح وضع المواطنين اليمنيين في البلاد وتساعدهم على البقاء هنا في ظل ظروف قانونية.

وقال باحميد"استقرار ماليزيا وأمنها هو أولويتنا. نحن دائما نوعي شعبنا باحترام اللوائح الماليزية".

ولفت إلى أنه يوجد حاليًا أكثر من 20 ألف يمني في ماليزيا ، منهم 10 آلاف زائر يحملون تصاريح زيارة اجتماعية، إضافة لـ8000 طالب و 4000 حامل بطاقة من المفوضية الأممية لحقوق الإنسان.

وقال السفير اليمني إن الحكومة اليمنية وشعبها هنا يشكرون الحكومة الماليزية على الاهتمام الواجب بمحنة اليمنيين، مضيفًا أن تلك البرامج سمحت لهم بالعيش بكرامة هنا.

وأكد السفير أن اليمن يقدر تقديراً عالياً تعهد الحكومة الماليزية بمبلغ 100000 دولار أمريكي لمساعدة الدولة التي مزقتها الحرب على تلبية احتياجاتها الإنسانية


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
4814
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©