الصفحة الرئيسية / من هنا وهناك / من شدة الضحك الصاخب.. حدث "ما لم يكن متوقعا"
من شدة الضحك الصاخب.. حدث "ما لم يكن متوقعا"
الأحد, 15 سبتمبر, 2019 09:30:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
من شدة الضحك الصاخب.. حدث "ما لم يكن متوقعا"
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس -

يقول البعض إن "الضحك أفضل دواء للإنسان"، لكن ما حدث مع إحدى النساء الصينيات قلب هذه القاعدة رأسا على عقب، وحول ضحكتها إلى "كارثة" لم تكن في الحسبان.

وعانت المرأة من ألم شديد في فكها بعد نوبة ضحك صاخبة للغاية وبصوت مرتفع، إذ لم تتمكن من إغلاق فكها لبضعة دقائق، مما أسال لعابها ودفعها للصراخ طلبا للمساعدة.

وقد وقعت الحادثة مطلع سبتمبر الجاري بينما كانت المرأة تسافر على متن قطار سريع متجه إلى محطة غوانغتشو جنوبي الصين، وفق ما ذكر موقع "أوديتي سنترال".

ولحسن حظ المرأة كان على متن القطار نفسه طبيب عام تدخل في محاولة لمساعدتها على إغلاق فمهما من خلال إعادة فكها المخلوع إلى مكانه الطبيعي، إلا أن محاولته باءت بالفشل.

وعلى الرغم من ذلك، كرر الطبيب محاولاته أكثر من مرة لإعادة فك المرأة إلى وضعه الطبيعي، وسط صراخها المرتفع، ونجح أخيرا في مهمته بعد أن ربط أسفل فكها بأعلى رأسها بقطعة قماش.

وقال الطبيب إن المرأة "كانت متوترة للغاية، كما أن عضلات وجهها كانت مشدودة، لذلك فشلت في المحاولة الأولى" لإعادة الفك إلى مكانه.

وأضاف "لكن نجحت أخيرا في ضبط فكها بعد أن صرفت المرأة انتباهها قليلا مما خلصها من التشنج الذي كانت تعاني منه عضلات وجهها".

وأعربت المرأة عن شكرها للطبيب، وأخبرت أنها تعرضت لخلع في الفك في مرة سابقة، وأن هذه المرة هي الثانية، التي يُخلع فيها فكها أثناء الضحك.

وعلى ما يبدو أنه بمجرد أن يُخلع فك الإنسان مرة واحدة، فمن المحتمل أن تتكرر هذه الحالة. وتحدث هذه الحالة عادة أثناء التثاؤب أو الضحك الذي يستلزم فتح الفم على آخره.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
235
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©