الصفحة الرئيسية / شؤون محلية / قبائل خولان تتداعى وتتهم المليشيا بمحاولة تصفية ”العاطفي” وإلصاق التهمة بالقبائل
قبائل خولان تتداعى وتتهم المليشيا بمحاولة تصفية ”العاطفي” وإلصاق التهمة بالقبائل
الثلاثاء, 08 أكتوبر, 2019 06:16:00 صباحاً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
قبائل خولان تتداعى وتتهم المليشيا بمحاولة تصفية ”العاطفي” وإلصاق التهمة بالقبائل

*يمن برس - خاص
قال مصدر محلي  الإثنين لموقع " يمن برس  " إن قبائل خولان الطيال ترفض أي إتهام لأبنائها باستهداف العاطفي والذي يعد أحد أبنائنا .

وأضاف أن الحوثيين وجهوا اصابع الاتهام والتخوين لأسر آل جميل وآل عباد وآل الشريف وغيرهم وهو ماترفضه قبائل خولان من أي تخوين لأبنائها الشرفاء معتبرة الاعتداء على المنازل " عيب أسود" .

وارجعت قبائل خولان المحاولات المتتاليه لاغتيال العاطفي للمليشيا الحوثية في إطار تصفية الأجواء للعناصر السلاليه والتي كان آخرها المحاولة الخبيثة لاغتيال العاطفي من قبل نقطة حوثية في صعدة قبل أربعة شهور .

وحذرت قبائل خولان من مغبة استهداف العاطفي مذكرة المليشيا نهاية الحكم الأمامي الكهنوتي بعد انقلاب قبيلة خولان عليهم وخاصة مركز المديرية " جحانة " والذي ينتمي لها العاطفي .

وأوضح المصدر ان قبائل خولان تعرف العيوب والعتوب أكثر من الحوثيين الذين أتوا بأفكار لاتنتمي لليمن بأي صلة بعد تفجيرها للمساجد وإقتحامها للمساكن واعتقالها للأطفال والنساء والشيوخ والتي تعد تصرفات فارسية لإذلال الشعوب والتي كان يستخدمها ملوك فارس لتوطيد حكمهم.



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
661
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.





 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©