الصفحة الرئيسية / شؤون محلية / تفاصيل مخيفة "بالأرقام " تكشف عن واقع التعليم بمحافظة الضالع .
تفاصيل مخيفة "بالأرقام " تكشف عن واقع التعليم بمحافظة الضالع .
السبت, 19 أكتوبر, 2019 08:21:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
من الارشيف
من الارشيف

*يمن برس - الضالع -خاص
قال مدير عام مكتب التربية والتعليم في محافظة الضالع. (وسط اليمن )"محسن الحنق" أن هناك تسعة آلاف ومائتين وثمانية وتسعين طالباً وطالبة لم يلتحقوا بالدراسة في مختلف مدريات المحافظة، 30% من هذا العدد من الفتيات.. معزياً سبب ذلك إلى عدة أسباب، منها نقص كادر التدريس، وتعرض أغلب المدارس للدمار جراء الحرب.

وأكد  الحنق لـ مراسل ”يمن برس ” في الضالع  أن أغلب الطلاب لم يلتحقوا بالدراسة هذا العام في مديريات الأزارق وقعطبة وجبن والحشاء ودمت، كونها مازالت تشهد مواجهات عسكرية بين مسلحي الحوثي من جهة والمقاومة الجنوبية والجيش من جهة أخرى.

وأشار الحنق إلى أن مائتين وتسعة وثلاثين مدرسة في مختلف مديريات المحافظة تعرضت للخراب والتدمير بسبب الحرب.. لافتاً إلى أن من بين هذه المدارس إحدى عشرة مدرسة تدمرت بشكل كامل .

وأضاف الحنق أن المحافظة تعاني من نقص كبير في الكادر التدريسي.. مؤكداً أن مكتب التربية والتعليم في المحافظة بحاجة إلى أربعمائة وواحد وعشرين معلماً ومعلمة في مختلف التخصصات الدراسية لتغطية نقص الكادر التدريسي في مختلف مدارس مديريات محافظة الضالع التسع، بعد وصول ثلاثمائة وثمانية وعشرين معلماً ومعلمة سن التقاعد هذا العام.

واعتبر الحنق أن مشكلة تدهور العملية التعليمة في أغلب المحافظات هي في عدم الاهتمام بالمدرس الذي لايغطي راتبه احتياجات أسرته الضرورية، رغم الزيادة الأخيرة في المرتبات فهناك ارتفاع كبير للأسعار فاقم من وضع المعلم المادي .

يشار إلى أن العملية التعليمية قد توقفت  في أغلب المدارس بالمديريات بالضالع  التى تشهد مواجهات مسلحة شمال المحافظة وغربها تعرضت فيها المرافق التعليمة للتدمير ونزح منها مئات الاسر


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
886
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©