الصفحة الرئيسية / شؤون محلية / لأول مرة.. كشف البنود السرية لاتفاق الرياض بين الحكومة و "الانتقالي"
لأول مرة.. كشف البنود السرية لاتفاق الرياض بين الحكومة و "الانتقالي"
السبت, 26 أكتوبر, 2019 10:10:00 صباحاً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
لأول مرة.. كشف البنود السرية لاتفاق الرياض بين الحكومة و "الانتقالي"
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - وكالات

أكد اتفاق الرياض بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي، التزام الطرفين بتفعيل كافة مؤسسات الدولة، وإعادة تنظيم القوات المسلحة تحت قيادة وزارة الدفاع، ونظيرتها الأمنية تحت قيادة وزارة الداخلية.

وكشف مصدر حكومي لوكالة الأناضول على أهم بنود مسودة الاتفاق، المزمع التوقيع عليها خلال الـ48 ساعة القادمة، والمتضمنة الالتزام بحقوق المواطنة الكاملة لكافة أبناء الشعب اليمني، ونبذ التمييز المذهبي والمناطقي، والفرقة والانقسام.

وقال المصدر الذي فضل عدم كشف هويته، إن الاتفاق "نص على وقف كل الحملات الإعلامية المسيئة بين الأطراف، وتوحيد الجهود تحت قيادة تحالف دعم الشرعية، لإنهاء انقلاب الحوثيين المدعوم من ايران، ومواجهة تنظيمي القاعدة وداعش".

كما نص على تشكيل لجنة تحت اشراف التحالف العربي بقيادة السعودية، تختص بمتابعة وتنفيذ أحكام الاتفاق وملحقاته.

وتضمن كذلك حق المجلس الانتقالي الجنوبي في وفد الحكومة لمشاورات الحل السياسي النهائي، وأن يصدر الرئيس عبد ربه منصور هادي، فور توقيع الاتفاق توجيهاته لكافة أجهزة الدولة لتنفيذ الاتفاق.

وفي ملحق الترتيبات السياسية والاقتصادية، تضمن البند الأول تشكيل حكومة كفاءات لا تتعدى 24 وزيراً يعين الرئيس هادي أعضائها مع رئيس الوزراء والمكونات السياسية، مع منح الجنوبيين 50% من حقائبها في مدة لا تتجاوز 45 يوماً من توقيع الاتفاق.

وأكد ذات البند على اختيار ذوي النزاهة والكفاءة ممن لم ينخرطوا في أعمال قتالية أو تحريضية خلال الأحداث الأخيرة في عدن وأبين وشبوة، يؤدون اليمين الدستورية أمام هادي في اليوم التالي لتشكيل الحكومة.

كما أكد على تعيين الرئيس محافظاً لعدن ومديراً لأمنها من ذوي الكفاءة والنزاهة خلال 15 يوماً من تاريخ التوقيع على الاتفاق، وكذا محافظين لأبين والضالع خلال 30 يوماً من التوقيع، وكذا تعيين محافظين ومدراء أمن في بقية المحافظات الجنوبية خلال 60 يوماً من التوقيع.

ونص أحد بنود الملحق على مباشرة الحكومة لأعمالها من العاصمة المؤقتة عدن، خلال مدة لا تتجاوز 7 أيام من توقيع الاتفاق، لتفعيل مؤسسات الدولة في المحافظات المحررة، والعمل على صرف الرواتب لكافة الوحدات العسكرية والمدنية.

وشدد الاتفاق على تفعيل موارد الدولة وايداعها في البنك المركزي بعدن، والصرف بموجب الميزانية المعتمدة، وفق القانون اليمني، وتفعيل الجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة، وتطعيمه بشخصيات نزيهة، وتفعيل هيئة مكافحة الفساد، وإعادة تشكيل وتفعيل المجلس الاقتصادي وربطه برئيس الوزراء لدعم السياسات المالية والنقدية ومكافحة الفساد.

أما الملحق العسكري فقد أكد في أول بنوده على عودة جميع القوات التي تحركت من مواقعها ومعسكراتها الأساسية باتجاه عدن وأبين وشبوة منذ بداية أغسطس/آب الماضي، إلى مواقعها السابقة بكافة أفرادها وأسلحتها، لتحل محلها قوات الأمن التابعة للسلطة المحلية خلال 15 يوماً من توقيع الاتفاق.

وشدد على تجميع ونقل الأسلحة المتوسطة والثقيلة من جميع القوات العسكرية والأمنية في عدن خلال 15 يوماً إلى معسكرات داخل عدن تحددها وتشرف عليها قيادة التحالف العربي، ولا يسمح بخروجها إلا بخطط معتمدة وإشراف مباشر من قيادة التحالف.

الملحق ذاته نص على نقل جميع القوات العسكرية التابعة للحكومة والمجلس الانتقالي في عدن إلى معسكرات خارجها، تحددها قيادة التحالف خلال 30 يوماً من التوقيع، واستثنى من ذلك اللواء الأول حماية رئاسية المناط به حماية القصور الرئاسية ومحيطها وتأمين حركة الرئيس، وقوة أخرى لحماية قيادة المجلس الانتقالي في عدن تحت اشراف التحالف.

وأكد أحد البنود على توحيد القوة العسكرية، وترقيمها وضمها لوزارة الدفاع وإصدار القرارات اللازمة لذلك، وتوزيعها وفق الخطط تحت اشراف مباشر من قيادة التحالف، خلال 60 يوماً من توقيع الاتفاق.

ونص البندان الأخيران من الملحق على توحيد القوات العسكرية في محافظات أبين والضالع ولحج وشبوة، تحت قيادة وزارة الدفاع، بذات الإجراءات التي تتم في عدن، وإعادة تنظيم القوات العسكرية في بقية المحافظات الجنوبية تحت قيادة وزارة الدفاع بنفش الإجراءات خلال 90 يوماً.

أما الملحق الأخير فقد تضمن الترتيبات الأمنية، وفي مقدمتها تولي قيادة النجدة والشرطة في عدن مسؤولية تأمين المحافظة وإعادة تنظيم القوات التابعة للحكومة والا نتقالي وفق الاحتياج وخطة التأمين، واختيار عناصرها حسب الكفاءة والمهنية، وربطها بمدير الأمن في المحافظة.

كما نص الملحق على إعادة تنظيم القوات الخاصة ومكافحة الإرهاب في عدن باختيار عناصرها من قوات الشرعية والقوات التابعة للانتقالي، وتعيين قائد لها.

أحد البنود بالملحق ذاته أكد على تنظيم قوات حماية المنشآت خلال 30 يوماً باختيار عناصرها من الكفاءات في القوات الحالية أو من قوات الشرعية والانتقالي، ومراعاة التنوع من مختلف المحافظات، بحيث يسند لها حماية المنشآت المدينة ومقر الحكومة والبنك المركزي وموانئ عدن ومطارها والمصفاة والوزارات، وربطها بوزارة الداخلية.

وأشار إلى أن قوات حماية المنشآت ستتولى خلال 90 يوماً من التوقيع على الاتفاق، حماية باقي المنشآت في المحافظات المحررة وموانئ المكلا والضبة والمخا ومنشأة بلحاف.

كما نص الملحق الأمني على توحيد وإعادة توزيع القوات الأمنية وضمها لوزارة الداخلية وإصدار القرارات اللازمة خلال ستين يوماً، وإعادة تنظيم القوات الأمنية في محافظات الضالع ولحج وأبين وشبوة بذات الإجراءات خلال ستين يوماً، على أن يتم إعادة تنظيم القوات الأمنية في بقية المحافظات الجنوبية التي ليست ضمن قوائم وزارة الداخلية، تحت قيادة الوزارة بذات الإجراءات التي سيتم تطبيقها في عدن.




للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
1535
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©