الصفحة الرئيسية / شؤون محلية / هذا ما قاله الخبير والصحفي الدولي البارز " بيتر ساليزبري" عن اتفاق الرياض !
هذا ما قاله الخبير والصحفي الدولي البارز " بيتر ساليزبري" عن اتفاق الرياض !
الاربعاء, 30 أكتوبر, 2019 02:43:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
بيتر ساليزبري
بيتر ساليزبري

*يمن برس -متابعات
قال الخبير البارز في مجموعة الأزمات الدولية بيتر ساليزبري: إن "تنفيذ الاتفاق الوشيك بين الحكومة اليمنية والانفصاليين الجنوبيين سيمثل اختباراً مهما' للمملكة العربية السعودية، التي تتولى قيادة التحالف في الجنوب وهي من ستدير العملية".

وأضاف ساليزبري، في سلسلة تغريدات على حسابه بتويتر ":"لحد الآن لم يتم توقيع اتفاق الرياض بين المجلس الانتقالي والرئيس هادي، لكن يجري الحديث عن حفل وشيك، كما تم توزيع مسودة لما قد يمثل النص شبه النهائي على نطاق واسع".

ويرى الخبير ساليزبري بأنه وفي حال نجح الاتفاق فربما يحل مشكلتين على المدى القصير وهما: منع الاقتتال الداخلي بين الانتقالي وحكومة هادي، ومنح مصداقية أكبر لأرضية تفاوض حكومية مستقبلية مع الحوثيين، الأمر الذي اعتبره "أمراً رائعا للغاية حال حدوثه".

ورغم أنه اعتبر أن الاتفاق يحوي العديد من السمات المميزة للصفقات السياسية الماضية المضطربة في اليمن؛ لكنه عاد وحذر من أنه يتجاهل مشكلة خطيرة وهي:"انقسام هادي مع الانتقالي حول مستقبل الجنوب". قائلاً: "يمكن القول أنه –الاتفاق- يؤجل الصراع فقط. كما أن صيغته ليست مُحكمة، ومفتوحة أمام تفسيرات مختلفة.

وقال، إن "الاتفاق يضع جدولًا زمنيًا طموحًا للتنفيذ (حكومة جديدة، محافظين جدد في الجنوب، هياكل أمنية / عسكرية جنوبية جديدة خلال 3 أشهر) دون تقديم تفاصيل جوهرية عن كيفية تنفيذ هذه الأشياء".. منتقدا مسألة غياب وضوح التسلسل وتقييم التنفيذ للاتفاق على وجه الخصوص .

 وحول هذه النقطة؛ قال ساليزبري: يبدو هذه المعضلة الأخيرة أمام توقيع الاتفاق. بحيث هناك خلاف حول هل ستتم مسألة إعادة الهيكلة العسكرية / الأمنية وتشكيل الحكومة كعمليات منفصلة، أم هل يجب أن يحدث الأول قبل الأخير؟ مضيفاً " لازال ذلك غير واضح."

وتابع: " حتى الآن لا حديث عمن سيكون رئيس الوزراء أو وزير الداخلية أو وزير الدفاع. كل ذلك من المحتمل أن يكون مؤشرا هاما على النجاح كما هو الحال مع اللجنة التي سيتم تشكيلها للإشراف على التنفيذ.

وأضاف: سيسمح الاتفاق للانتقالي بمواصلة أجندة (الاستقلال) في المحادثات التي تقودها الأمم المتحدة باعتباره سيكون طرفاً ذا شرعية دولية. أما بالنسبة للحكومة، فهو إعادة تأكيد للسيادة. 

في السياق ذاته حذر من أن كلاً من الانتقال وهادي لديهما تاريخ من العداوات والأجندة المتصادمة, كما يمكن أن تسير العديد من الأمور بصورة خاطئة.. قائلاً: "اتصالاتي الخاصة مع جهات في الطرفين تتوقع أن لا يدوم الاتفاق طويلاً".

وأعتبر ساليزبري أنه "في حال تم تنفيذ الاتفاق بنجاح، فقد يؤدي ذلك إلى بناء مفاوضات بقيادة الأمم المتحدة حول المحادثات الحالية بين المملكة العربية السعودية والحوثيين, أو ربما هجوم جديد على الأراضي التي يسيطر عليها الحوثيون من قبل كتلة موحدة مناهضة للحوثيين تشرف عليها السعودية".. مضيفاً: أتمنى السابق، لكن أشك في الأخير كونه محتمل أيضاً."
 
وأشار إلى أن "هناك الكثير مما يتوجب المراهنة عليه، وهناك الكثير من الأسباب التي تجعلك متفائلاً بحذر والكثير من الأسباب التي تدعو للقلق من مخاطر الانهيار. حالياً السعوديون هم في مقعد القيادة، وسيكون الأمر متروكا لهم للتعامل مع تلك التعقيدات".


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
1486
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©