الصفحة الرئيسية / طب وصحة / تبخير المنزل يتسبب في انتشار هذه الأمراض
تبخير المنزل يتسبب في انتشار هذه الأمراض
الاربعاء, 06 نوفمبر, 2019 01:38:00 صباحاً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تبخير المنزل يتسبب في انتشار هذه الأمراض
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - متابعات
كشفت دراسة جديدة أجريت في الامارات عن ارتباط حرق البخور بالتغييرات التي تطرأ على تكوّن الميكروبات الفموية، ما قد يلحق الضرر بصحة الفم، وذلك من خلال زيادة احتمال الإصابة بالالتهابات والأمراض الجهازية، مشيرة إلى أن حرق البخور يسهم في تلويث الهواء ويزيد من مخاطر الإصابة بالأمراض القلبية الوعائية وأمراض الرئة، إذ يحتوي الدخان الصادر عن حرق البخور على نسب عالية من الملوثات مثل أول أكسيد الكربون وأكسيد النيتروجين.

وقال مدير مركز أبحاث الصحة العامة في الدراسة: "تُعتبر هذه الدراسة خطوة أولى مهمة في سبيل فهم كيفية تأثير البخور في صحة الإنسان، وطرق إسهامه في الإصابة بالأمراض المزمنة الشائعة بين مواطني الدولة، وسنواصل متابعة الدراسة لتشمل المزيد من سكان دولة الإمارات على مدار الأعوام المقبلة".

وأكدت الدراسة أن حرق البخور يعد واحداً من الممارسات القديمة التي تُستخدم كجزء من الطقوس الدينية، أو لأغراض تتعلق بتعطير المنازل والأماكن العامة، حيث أظهرت الإحصاءات انتشار استخدام البخور بين ما لا يقل عن 90% من العائلات الإماراتية لتعطير المنازل والملابس، ما يشير إلى أن أكثر من 90% من المجتمع الإماراتي معرض للإصابة بالأمراض الفموية.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
3040
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©