الصفحة الرئيسية / شؤون محلية / "سام" تتهم أطراف اتفاق الرياض وتعبر عن أسفها الشديد إزاءه
"سام" تتهم أطراف اتفاق الرياض وتعبر عن أسفها الشديد إزاءه
الخميس, 07 نوفمبر, 2019 08:37:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
اتفاق الرياض
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي
اتفاق الرياض

*يمن برس -متابعات
قالت منظمة سام لحقوق الإنسان، إن اتفاق الرياض يعد تأسيسا لفصل إضافي من انتهاكات حقوق الإنسان في اليمن.

وعبرت المنظمة عن أسفها الشديد لتعمد طرفي الاتفاقية ورعاتها إهمال آلام ضحايا جرائم الإخفاء القسري والاعتقال التعسفي وأولياء دم ضحايا جرائم الاغتيال السياسي في مدينة عدن تحديدا وبقية مدن المحافظات الجنوبية في الجمهورية اليمنية.

 وقالت سام في بيان صدر عنها اليوم الخميس بجنيف، إن أي صلح أو اتفاق لا يعالج قضيتي المختفين قسريا وضحايا الاغتيالات لا يمكن أن يكتب له النجاح.

وشددت سام على ضرورة معالجة هاتين القضيتين بحل يتضمن الكشف عن مصير المختفين قسريا وإطلاق سراح المعتقلين وجبر ضرر ضحايا الاغتيالات وحق المجتمع في معرفة الحقيقة.

 

والأربعاء أعلنت رابطة أمهات المختطفين بمحافظة عدن، عن أسفها لتغيب قضية المختطفين والمخفيين قسرياً عن اتفاق الرياض.


وقالت أمهات المختطفين -في بيان لها  "في الوقت الذي يعلن أبناؤنا المعتقلون في سجن بئر أحمد بمحافظة عدن إضرابهم عن الطعام للمرة الثانية خلال شهر، لمطالبة النيابة العامة بإطلاق سراح من صدرت أوامر بالإفراج عنهم، وتقديم الرعاية الصحية للمعتقلين المصابين باضطراب نفسي ونقلهم إلى المستشفى، فإن رابطة أمهات المختطفين صدمت بالتوقيع على اتفاق الرياض دون الإشارة لقضية المختطفين والمخفيين قسريا في سجون الإمارات".

وشهدت العاصمة السعودية الثلاثاء مراسم التوقيع على إتفاق الرياض بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم اماراتيا بحضور الرئيس هادي وولي العهد السعودي محمد بن سلمان.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
1624
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.





 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©