الصفحة الرئيسية / شؤون محلية / وكالة أمريكية : الحكومة اليمنية اضطرت لتأخير عودتها إلى عدن وهذه الجهة هي السبب
وكالة أمريكية : الحكومة اليمنية اضطرت لتأخير عودتها إلى عدن وهذه الجهة هي السبب
الأحد, 17 نوفمبر, 2019 07:23:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
صورة من اتفاق الرياص
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي
صورة من اتفاق الرياص

*يمن برس -وكالات
نقلت وكالة اسوشيتيد برس الأمريكية، عن مسؤولين يمنيين، اليوم الأحد، قولهم، إن الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً اضطرت إلى تأخير عودتها إلى مدينة عدن الساحلية، وأرجعوا السبب إلى توقف الانفصاليين الجنوبيين (الانتقالي المدعوم إماراتياً) عن تنفيذ النقطة الأساسية في اتفاق الرياض..
 
 وبموجب الاتفاق الذي توسطت فيه المملكة العربية السعودية بين الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي والانفصاليين، كان مقرراً عودة الحكومة إلى عدن يوم الثلاثاء الماضي. حيث كان الانفصاليون طردوا القوات الحكومية واستولوا على عدن خلال اشتباكات الصيف الماضي.
  
وقال مسؤولون حكوميون: إن الانفصاليين يرفضون تسليم مقر محافظة عدن والقصر الرئاسي ويصر المجلس الانتقالي الجنوبي الانتقالي بدلاً من ذلك على تشكيل اللجان المشتركة.
 
 المسؤولون الحكوميون، بدورهم، يلومون الانفصاليين على التحريض على "اشتباكات محدودة" وأعمال النهب. 

 وفي كلمته التي ألقاها أمام زعماء القبائل الأسبوع الماضي في محافظة المهرة في أقصى شرق اليمن، انتقد وزير الداخلية أحمد الميسري اتفاق تقاسم السلطة.
 
 وتساءل "هل يعقل أن يأتي جارك ويخبرك ماذا تفعل في بلادك؟  وقال إنها مأساة.
 
ويفرض الاتفاق أن يسحب كلا الجانبين قواتهما وأسلحتهما الثقيلة من عدن، ويقول إن قوات هادي والانفصاليين ستكون تحت سيطرة التحالف الذي تقوده السعودية. وهذا يعني فعليًا أنه إذا عاد هادي إلى عدن، فسيتم حمايته فقط بواسطة حرسه الرئاسي.
 
وكشف الاقتتال الداخلي بين قوات هادي والانفصاليين عن صدع في التحالف وهدد بمزيد من زعزعة استقرار أفقر دول العالم العربي. وقد أحضرت المملكة العربية السعودية الجانبين إلى طاولة المفاوضات في الرياض حيث وقعا الاتفاق في 5 نوفمبر.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
2098
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©