الصفحة الرئيسية / شؤون محلية / "غريفيث": هناك مؤشرات إيجابية للتوصل لتسوية سياسية في اليمن
"غريفيث": هناك مؤشرات إيجابية للتوصل لتسوية سياسية في اليمن
الجمعة, 22 نوفمبر, 2019 07:22:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
البعوث الاممي لليمن
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي
البعوث الاممي لليمن

*يمن برس - عدن

أبلغ المبعوث الأممي إلى اليمن، مارتن غريفيث مجلس الأمن الدولي، اليوم الجمعة، عن وجود علامات إيجابية تشير إلى تنامي الزخم نحو الوصول لتسوية سياسية في اليمن.

وقال غريفيث في إحاطته لمجلس الأمن "تتضمن تلك الإشارات اتفاقية الرياض، وتناقص حدة الأعمال العدائية في اليمن، والتقدم الذي تم إحرازه في تطبيق اتفاقية ستوكهولم".

وأشار المبعوث الأممي، إلى انخفاض عدد الغارات الجوية خلال الأسبوعين الماضيين بنسبة 80٪ على مستوى البلاد مقارنةً بالأسبوعين السابقين.

وقال "في الأسابيع الأخيرة، طالت المدد التي خلت من أي غارات جوية لـ 48 ساعة للمرة الأولى منذ بدء النزاع".

ولفت غريفيث إلى إيقاف الهجمات الصاروخية وهجمات الطائرات بدون طيار على الأراضي السعودية، والذي كان قد تم إعلانه من قبل الحوثيين في 20 سبتمبر، للشهر الثاني على التوالي.

وبشأن اتفاق الحديدة، أشار غريفيث إلى وجود إشارات إيجابية مستمرة.

وقال "اتخذت الأطراف اليمنية خطوات إيجابية لتنفيذ الاتفاق الذي تم التوصل إليه في ستوكهولم العام الماضي فأتاح إنشاء آلية وقف إطلاق النار وإيقاف التصعيد تقليل عدد الحوادث الأمنية في الحديدة بنسبة 40% مما كانت عليه قبل تنفيذ تلك الآلية"

وأضاف "منذ إنشاء 5 نقاط مراقبة مشتركة على الخطوط الأمامية، لاحظنا انخفاضًا بنسبة تقارب 80% في عدد الحوادث الأمنية في الحديدة. في الواقع، لعدة أيام متتالية، لم تكن هناك حوادث في المدينة على الإطلاق

وأكد تأييده ودعمه كل الجهود التي تقلل من حدة الحرب في اليمن، مشيراً إلى استمرار الأمم المتحدة في تحمل مسؤوليتها في تقريب الطرفين من إنهاء النزاع.

وقال "التطورات الجارية في الوقت الراهن ترسي الأساس الضروري لتلك العملية".
 

يشار إلى أن الأطراف اليمنية (الحكومة الشرعية والحوثيين)، توصلت في 13 ديسمبر/كانون الأول الماضي، إثر مشاورات جرت في العاصمة السويدية ستوكهولم ، إلى اتفاق يتعلق بحل الوضع بمحافظة الحديدة الساحلية (غرب)، إضافة إلى تبادل الأسرى والمعتقلين لدى الجانبين، الذين يزيد عددهم عن 15 ألفا.


غير أن تطبيق الاتفاق يواجه عراقيل بسبب تباين بين الموقّعين عليه في تفسير عدد من بنوده، في حين يتهم كل طرف الآخر بالمماطلة ووضع عراقيل أمام تنفيذ الاتفاق.


وتدخل الحرب في اليمن عامها الخامس، بين القوات الحكومية المدعومة بتحالف عسكري تقوده السعودية من جهة، وبين المسلحين الحوثيين المدعومين من إيران من جهة أخرى.




للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
1474
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©