الصفحة الرئيسية / شؤون دولية / أذهل العالم.. هل تقف كارول وراء "الفرار اللغز" لكارلوس غصن؟
أذهل العالم.. هل تقف كارول وراء "الفرار اللغز" لكارلوس غصن؟
الخميس, 02 يناير, 2020 01:21:00 صباحاً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
أذهل العالم.. هل تقف كارول وراء "الفرار اللغز" لكارلوس غصن؟

*يمن برس - متابعات
لغز خروج اللبناني كارلوس غصن الرئيس السابق لتحالف رينو - نيسان من اليابان، وجه الأنظار إلى زوجته التي تقول تقارير إعلامية إنها "العقل المدبر"، إذ يعيش اليابانيون في ذهول بعد أن وصل الرجل إلى بيروت.

واعتقل قطب صناعة السيارات في 19 نوفمبر 2018 لدى هبوط طائرته الخاصة في طوكيو، حيث يحاكم باليابان بتهمة استغلال الثقة وإخفاء قسم من مداخيله في تقارير مالية لشركة نيسان بين عامي 2015 و2018، وقضى غصن 108 أيام قيد الاحتجاز قبل أن يتم إطلاق سراحه بكفالة.

وكشف تقرير لصحيفة لوموند الفرنسية أن كارول غصن استعانت بفرقة عمليات شبه عسكرية لتهريب زوجها والذين تخفوا في شكل فرقة موسيقية زارته لإحياء حفلة عيد ميلاده، لكنه خرج في صندوق معدات موسيقية إلى طائرة خاصة لتطير إلى تركيا مستغلة شبكة من العلاقات هناك، ومن ثم الوصول إلى لبنان.

السلطات اللبنانية قالت إن دخول غصن تم بصورة "مشروعة" مستخدما جواز سفر فرنسي وبطاقة هويته اللبنانية.

فمن هي كارول غصن؟ 

اسمها كارول نحاس، لبنانية الأصل وتحمل الجنسية الأميركية وتبلغ من العمر 54 عاما. تزوجها كارلوس غصن في عام 2016، زوجته ثانية بعد ريتا غصن التي ارتبط بها الثمانينيات.

ظهر اسم كارول في قضية المخالفات المالية التي يحاكم بها زوجها، خاصة أن إحدى التهم تتعلق باستخدامه أموال شركة رينو في حفل زفافه الفخم في قصر فرساي عام 2016.

وتثار أسئلة حول علاقة كارول بشركة اليخوت الجميلة المسجلة في "الجذر العذراء".

وكانت شركة رينو للسيارات قد ذكرت في فبراير الماضي أنها تحقق في اتفاق رعاية مع قصر فرساي استفاد منه رئيس الشركة السابق كارلوس غصن بما قيمته 50 ألف يورو (57 ألف دولار).

واستقطب حفل زفاف غصن على زوجته الثانية كارول في الثامن من أكتوبر 2016 اهتماما كبيرا بسبب مظاهر الترف، وارتداء الحضور أزياء مستوحاة من ملابس ماري أنطوانيت ملكة فرنسا السابقة.

وبالفعل، استجوب القضاء الياباني كارول في المخالفات المالية لزوجها في الأشهر الأولى من عام 2019.

لكن بعد توقيف زوجها من جديد في أبريل الماضي، وحديث الصحافة اليابانية عن استعدادات لاستكمال استجوابها حيث طلبت المحكمة من دول عدة بيانات ومعلومات عن حسابات ونشاطات غصن المالية، غادرت كارول اليابان إلى فرنسا في ذات الشهر.

ومن فرنسا بدأت كارول في حملة من أجل الإفراج عن زوجها، حيث طالبت الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، بالتدخل، كون زوجها يحمل الجنسية الفرنسية بجانب اللبنانية والبرازيلية.

بعد ذلك سافرت إلى الولايات المتحدة وطالبت الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالتدخل، حيث أنها تحمل الجنسية الأميركية كما أن أكبر أبناء غصن هي كارولين تحمل الجنسية الأميركية وسيدة أعمال في الولايات المتحدة.

وكانت كارول قد قالت إن الرئيسين الفرنسي والأميركي وعداها بالنظر في قضية زوجها.

ولكارول ثلاثة أبناء لكنهم ليسوا من كارلوس. وكانت السلطات اليابانية قد صادرت جواز سفرها اللبناني، لكنها لم تتمكن من الوصول إلى جواز سفرها الأميركي.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
1565
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2020 ©