الصفحة الرئيسية / شؤون دولية / "الدقائق الأخيرة" تنقذ وزيرا سودانيا من تحطم الطائرة العسكرية
"الدقائق الأخيرة" تنقذ وزيرا سودانيا من تحطم الطائرة العسكرية
الجمعة, 03 يناير, 2020 01:25:00 صباحاً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
"الدقائق الأخيرة" تنقذ وزيرا سودانيا من تحطم الطائرة العسكرية

*يمن برس - متابعات

نجا وزير العدل السوداني، نصرالدين عبد الباري، من حادثة تحطم طائرة الشحن بعد إقلاعها من مطار الجنينة في ولاية غرب دارفور غرب السودان، الخميس.

وقال مصدر في وزارة الإعلام السودانية لموقع "الحرة" إن عبد الباري كان من المفترض أن يستقل طائرة النقل العسكرية، إلا أنه تراجع في الدقائق الأخيرة. 

وتحطمت الطائرة بعد وقت قصير على إقلاعها، ما أسفر عن مقتل "طاقمها المكون من سبعة أفراد (عسكريين) إضافة إلى ثلاثة قضاة وثمانية مواطنين بينهم أربعة أطفال".

وعن سبب تراجع وزير العدل عن استقلال الطائرة، وهي من طراز "أنتونوف 12"، قال المصدر إن عبد الباري فضل البقاء لإنجاز بعض الأعمال المتعلقة بوزارته.

ووقع الحادث في الجنينة التي تشهد مواجهات قبلية منذ 29 ديسمبر الماضي، ما أسفر عن مقتل 48 شخصا، وفق جمعية الهلال الأحمر السوداني.

وكانت الطائرة قد أفرغت بعض المساعدات المخصصة للمتضررين جراء الاشتباكات التي اندلعت الأحد، حسب ما نقلت وكالات أنباء عن مصادر محلية.

ويزور مدينة الجنينة، وهي عاصمة غرب دارفور، وفد حكومي من أعضاء مجلس السيادة ورئيس الوزراء، عبداله حمدوك، بينهم على الأرجح عبد الباري.

وكان حمدوك عقد، عقب وصوله إلى جنينة الأربعاء، سلسة "اجتماعات متصلة مع المكونات السياسية والاجتماعية والإدارات الأهلية والحكومية في ولاية غرب دارفور"، حسب وكالة أنباء السودان.

وأكد رئيس الوزراء السوداني "حرص قيادات الدولة على حل المشكلات"، مشددا على عدم عزمه العودة "للخرطوم حتى انجلاء الأوضاع".




للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
1159
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2020 ©