الأحد ، ٢٩ مارس ٢٠٢٠ الساعة ١١:٤١ مساءً
 قرار قتل سليماني.. رفضه جورج بوش وأوباما وأصدره ترامب والعملية تأخرت 12 عاماً

قرار قتل سليماني.. رفضه جورج بوش وأوباما وأصدره ترامب والعملية تأخرت 12 عاماً

p;كشفت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية، أن سليماني، قائد فيلق القدس التابع لميليشيات الحرس الثوري الإيراني، كان هدفا لعملية سرية قادتها قوات أميركية خاصة، بينما كان يقود سيارته وسط قافلة من إيران إلى شمال العراق في يناير 2007.

سليماني، الذي كان وقتها كبير قادة الأمن والاستخبارات في إيران، أفلت من القبضة الأميركية، أو بالأحرى، فإن القبضة الأميركية هي التي أفلتته، حيث تراجع قائد المهمة عن قراره بقتله في الأمتار الأخيرة، وفقا لرواية الصحيفة.

وفي مقال سابق لقائد قيادة العمليات الخاصة المشتركة السرية الجنرال ستانلي ماكريستال، الذي كان مكلفا بمراقبة سليماني، فإنه "لتجنب توابع قتل العسكري الإيراني البارز، قررت القيادة الاكتفاء بمراقبة القافلة، وليس إطلاق النار عليها".

ويبدو أن صبر واشنطن على سياسات إيران التي يترجمها سليماني إلى أفعال على الأرض، قد نفد فجر الجمعة، وبعد 12 عاما من نية استهدافه وسط الظلام بين إيران والعراق، حيث قتل مع مجموعة من مرافقيه بضربة "درون" أميركية قرب مطار بغداد.

وكان تتبع موقع الجنرال النافذ منذ فترة طويلة أولوية لوكالات التجسس والقيادة العسكرية الأميركية والإسرائيلية، خاصة عندما كان في العراق، حيث تمتع بنفوذ كبير سمح له بترؤس اجتماعات على أعلى مستوى وفي أكثر الأوقات حساسية، بما في ذلك دوره في تحديد هوية من يقود البلاد.

ووفقا لمسؤولين نقلت تصريحاتهم "نيويورك تايمز"، فإن طول الفترة التي شعر فيها سليماني أنه في مأمن من النيران الأميركية، جعله يوقن أنه "فوق العقاب ولا يمكن المساس به"، حتى إنه سمح ذات مرة لطائرة عسكرية أميركية بالتوقف إلى جوار طائرته في مطار أربيل شمالي العراق.

خبراء تتبع إلكتروني

لكن عملية فجر الجمعة استندت إلى مجموعة من المعلومات من المخبرين السريين وخبراء التتبع الإلكتروني، وطائرة استطلاع وأدوات مراقبة أخرى، وفقا لقادة ومسؤولين أميركيين حاليين وسابقين.

وقال مسؤول أمريكي رفيع إن المهمة المصنفة في خانة "سرية للغاية"، خطط لها بعد وفاة متعاون أميركي في 27 ديسمبر، بهجوم ميليشيات عراقية على قاعدة عسكرية تضم جنودا أميركيين.

وحسب الصحيفة واسعة الانتشار، فإن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب بقتل سليماني، سبق أن رفضه الرئيسان السابقان جورج بوش الابن وباراك أوباما، خشية أن يؤدي ذلك إلى حرب قد تخرج عن السيطرة في منطقة ملتهبة أصلا.

لكن ماكريستال أشاد بقرار ترامب بالقضاء على القائد الإيراني الآن، وقال في رسالة بالبريد الإلكتروني: "كان الاستهداف ملائما بالنظر إلى دور سليماني العلني في تنظيم الهجمات الإيرانية على الولايات المتحدة وحلفائنا".

إلا أن الجنرال أضاف محذرا: "لا يمكننا اعتبار ذلك إجراء منعزلا. فكما هو الحال مع كل هذه الإجراءات سيؤثر على توازنات المنطقة، ومن المرجح أن تشعر إيران بأنها مضطرة للرد بالمثل".

وقال ماكريستال: "هناك احتمال لتصعيد الهجمات خطوة بخطوة، ويجب أن نفكر في عدة تحركات إلى الأمام لتحديد إلى أي مدى سنأخذ ذلك، وما المستوى الجديد من الصراع الذي نحن على استعداد للمشاركة فيه".

ويدرك مسؤولون عسكريون أميركيون أن إيران أو الميليشيات التابعة لها يمكن أن ترد بعنف، وأنهم يتخذون خطوات لحماية رعاياهم في الشرق الأوسط وأماكن أخرى حول العالم.

وقالت بربرا إيه ليف، الدبلوماسية الأميركية السابقة والمحللة لدى معهد واشنطن لدراسات الشرق الأدنى: "لا يسعني إلا أن آمل أن تكون السفارات والقنصليات في جميع أنحاء المنطقة في حالة تأهب قصوى خلال الـ48 ساعة الماضية أو أكثر".

وأضافت: "مع ذلك، سأندهش لرؤية الإيرانيين يستجيبون بسرعة لهذا. بمجرد أن يتعافى النظام من صدمته الأولية سيستغرق الأمر وقتا في التخطيط للانتقام. والانتقام سيكون على الأرجح في العراق أولا. لكن ينبغي على شركائنا القلق أيضا بشأن الاغتيالات، والضربات على البنية التحتية للشحن والطاقة".

سليماني شعر بأنه "لا يمس"

ويرى الضابط السابق البارز في وكالة الاستخبارات المركزية مارك بوليميروبولوس، أن "سليماني عومل معاملة الملوك، ولم يكن من الصعب العثور عليه. شعر سليماني بأنه لا يمكن المساس به خاصة في العراق. التقط صورا شخصية له في ساحة المعركة وسخر من الولايات المتحدة علانية، لأنه شعر بالأمان عند القيام بذلك".

وتحدث مسؤول أميركي رفيع للصحيفة، مشيرا إلى "أمل الإدارة الأميركية في أن يؤدي مقتل سليماني إلى إجبار إيران على التراجع بعد شهور من السلوك العدائي، مثلما تراجعت عن القتال المتصاعد بسرعة خلال حروب ناقلات النفط في الثمانينات".

ويعتقد المسؤول إن هناك قلقا بين كبار مستشاري ترامب من أن الرئيس أشار مرات عديدة إلى أنه لا يريد حربا مع إيران، حتى أصبحت طهران مقتنعة بأن الولايات المتحدة لن تلجأ إلى القوة أبدا.

لكن المسؤول الذي تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته، أقر أن مقتل سليماني كان مخاطرة كبيرة لترامب، ويمكن أن يحفز بنفس القدر رد فعل كبير من كل من إيران والعراق.

الخبر التالي : إيران تتسلم رسالة رسمية من أمريكا بشأن مقتل سليماني

عدن

صنعاء

# اسم العملة بيع شراء
دولار أمريكي 666.00 662.00
ريال سعودي 175.00 174.00
الحكومة ترفع حالة الجاهزية من الرياض والقاهرة.. رشاد السامعي