الصفحة الرئيسية / شؤون محلية / السودان تقلص عدد قواتها في اليمن إلى 675 جنديًا
السودان تقلص عدد قواتها في اليمن إلى 675 جنديًا
الثلاثاء, 14 يناير, 2020 05:38:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
السودان تقلص عدد قواتها في اليمن إلى 675 جنديًا
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - متابعة خاصة
أعلنت قوات “الدعم السريع” التابعة للجيش السوداني، الثلاثاء، تقليص قواتها المتواجدة في اليمن إلى 657 جندي.

ونقلت وكالة الأناضول، عن الناطق باسم قوات “الدعم السريع”، العميد جمال جمعة آدم، أن مجموعة “بسيطة” تبقت من القوات السودانية في اليمن، وهي آخر قوة موجودة هنالك تمثل 657 فردًا.

وأضاف: “حتى رئاسة القوات السودانية رجعت إلى (العاصمة) الخرطوم”، مشيرًا إلى أن قوات بلاده كانت لديها مهام دفاعية ضمن قوات التحالف العربي.

وأوضح أن “القوات السودانية الموجودة في اليمن كانت تعمل ضمن قطاعين، قطاع الإمارات داخل عدن (جنوب)، والقطاع السعودي الذي يمتد من الحدود السعودية اليمنية، فيما ظلت القوات السودانية في الجبهات الدفاعية تعمل مع قوات التحالف العربي”.

وفي 8 ديسمبر كانون أول 2019، أعلن رئيس الوزراء السوداني عبدالله حمدوك أن عدد القوات السودانية العاملة في اليمن، حينها هو 5 آلاف.

وفي تصريحات صحفية عقب عودته من واشنطن، قال حمدوك إن بلاده “بدأت سحب قواتها من اليمن تدريجيا” وكشف عن “تقليص عدد قواتها من 15 ألف جندي إلى 5 آلاف جندي”.

ويشارك السودان في حرب اليمن التي تقودها السعودية والإمارات، منذ مارس آذار 2015.

وبالمقابلة نفسها، أكد جمعة آدم، عدم وجود قوات من “الدعم السريع” تقاتل في ليبيا.

وقال: “ولن تكون لدينا قوات تقاتل في ليبيا، هنالك من ينتحلون اسم الدعم السريع”.

وتابع: “اجتمعت مع مسؤولين في وزارة الخارجية السودانية الإثنين، وموقف السودان أن يقف مع عدم التدخل في شؤون الدولة الليبية، وعدم التصعيد العسكري”.

وأردف: “لابد أن يصل الطرفان في ليبيا (حكومة الوفاق واللواء المتقاعد خليفة حفتر) إلى توافق سياسي بدلًا عن الصراع العسكري، وعلى الأمم المتحدة أن توقف ذلك.”

وشدد على أن “ليبيا تربطنا معها علاقات قوية وبرنامج تكاملي، ولا نريد أن ننجر في الصراع”.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
1035
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.





 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2020 ©