الخميس ، ٠٩ ابريل ٢٠٢٠ الساعة ٠٧:٢٦ صباحاً
يمني يذبح شقيقته في المحكمة وينجو من القصاص!

يمني يذبح شقيقته في المحكمة وينجو من القصاص!

/> نجا شاب يمني من عقوبة “القصاص” بشكل لا يصدق رغم أنه ارتكب جريمة قتل “شقيقته” داخل ساحة المحكمة وأمام القضاة.

وتعود تفاصيل الواقعة لعام 2018، حين رفعت الفتاة سميحة الأسدي، قضية عضل ضد والدها الذي رفض تزويجها بعد طلاقها، وفي قاعة المحكمة انتهز أخوها فرصة انشغال القاضي بالاستماع لشهادة أخته، وعاجَلَها بسكين في رقبتها، لتسقط مضرجة في دمائها.

ووفقاً لموقع “شريكة ولكن” للدفاع عن قضايا المرأة قال إن سميحة كانت متزوجة من رجل معوق، وبعد أن أصبحت أمًّا لطفلين لم يستمر زواجها؛ الأمر الذي جعلها تطلب الطلاق.

وعادت سميحة لتعيش مع أسرتها، حيث من المفترض احتضانها؛ لكن كان التعنيف بالمرصاد لها ولأبنائها، ورغم محاولة عدد من الرجال التقدم للزواج منها، كان والداها دائمًا يرفضان تزويجها بالتزامن مع تعنيفها جسديًّا ولفظيًّا وحبسها في المنزل.

بعدها قررت سميحة أن تتخلص من القيد الذي يفرضه القانون، والذي يوجِب وجود ولي أمر لها يقضي في شأن زواجها، فاتجهت إلى المحكمة لتطلب أن تؤول ولاية الزواج إلى القاضي، بسبب رفض والدها أن يعقد قرانها على أحد المتقدمين لها؛ فحدث ما لم يخطر على بال.

 وفي 12 يناير الجاري، أصدرت محكمة الاستئناف قرارًا بإلغاء “التعزير”؛ مما يعني إسقاط العقوبة التأديبية واقتصار العقوبة على حق القصاص وهو ما يحق لولي الدم التنازل عنه ليبرأ الجاني.

والتعزير هو التأديب على الذنوب التي تحرمها الشريعة الإسلامية. وتصل العقوبة التعزيرية في حدها الأقصى إلى القتل، لكنها تخضع لتقدير القاضي ولا يوجد بها نص واضح.
 

الخبر التالي : معارك ليلية عنيفة في مأرب والطيران يتدخل

عدن

صنعاء

# اسم العملة بيع شراء
دولار أمريكي 669.00 666.00
ريال سعودي 176.00 175.00
كورونا واستغلال الازمات