الصفحة الرئيسية / طب وصحة / حفاظًا على الصحة النفسية لأطفالنا.. كيف نتعامل مع التنمر؟
حفاظًا على الصحة النفسية لأطفالنا.. كيف نتعامل مع التنمر؟
الثلاثاء, 04 فبراير, 2020 07:15:00 صباحاً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
حفاظًا على الصحة النفسية لأطفالنا.. كيف نتعامل مع التنمر؟
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - متابعات
على الأسرة أن تتقبل فكرة أن يكون أحد أبنائها متنمراً أو متنمراً عليه، لتستطيع إيجاد الطرق التربوية الصحيحة المتوازنة لمواجهتها، فالتقبل واحتواء الموقف، والتروي في رد فعلهم تجاه الموقف، يسرع من إنهائه وتقليل فرصة استمراره، وهي نقطة الانطلاق لمعالجة التنمر.

 مواجهة الوالدين أنفسهم، في حال كانوا هم سبباً من أسباب ظهور التنمر، وإيجاد حل ذاتي يبدأ بهما.

 تعزيز ثقة الطفل بذاته وقدرته على مواجهة التنمر بالتواصل الفعال، ومحاورة الطفل بشكل إيجابي.

إبلاغ المدرسة بالمضايقات التي يتعرض لها الابن، والحضور الدائم لأخذه من المدرسة أمام أقرانه.

 يفضل إيجاد صحبة من الأصدقاء داخل المدرسة لمواجهة المتنمرين مع الضحية، وألا يبقي بمفرده.

 إشراك المدرسة في المشكلة لإيجاد حلول حقيقية لمراقبة الأطفال، ووضع عقوبات تتناسب مع أعمارهم، وتسعى إلى تعزيز العمل الجماعي من دون عنف داخل بيئة المدرسة، وإشراك أسرة المتنمر في وضع الحل.

 استشارة المتخصصين من التربويين والاختصاصيين النفسيين والاجتماعيين، مثل تطبيق «قريبون للاستشارة» أو خط مساندة الطفل (116111) في السعودية، والتواصل مع المستشارين لإخضاع المتنمر والمتعرض للتنمر لبرنامج معرفي سلوكي لتعزيز الثقة بالنفس، وتوجيه الأطفال نحو مساعدة الغير والتعاطف معهم.

عمل مبادرات تطوعية بين الطلاب لمواجهة التنمر، وإشراك المرشد الطلابي في الحملة.

 على الوالدين تعليم أبنائهم حماية حساباتهم الشخصية وأرقامهم الخاصة ومعلوماتهم الأسرية، بعدم تداولها مع أحدٍ عبر الإنترنت، ومراقبة أبنائهم خلال استخدام الألعاب الإلكترونية، وأخذ إثباتات لتقديمها إلى الجهات المختصة إذا لزم الأمر، كتطبيق «كلنا أمن».

يجب أن يتحدث الوالدان مع ابنهما المتنمر بحزم، وتوضيح التأثير السلبي على الآخرين بسبب ما يقوم به، والحزم في تنفيذ العقاب المناسب للطفل، وعدم التراجع عنه في حال تكرار التصرف، وتذكير الابن دائماً بالآداب العامة والأخلاق في التعامل مع الآخرين لتعزيز مفهوم الاحترام، ورفع ثقة المتنمر عن طريق أنشطة لتوجيه طاقته بعيداً عن التنمر. وأكثر ما نأمل به من الوالدين، كاختصاصيين، إيجادهم الوقت الكافي مع أسرتهم، مهما كانت مسؤوليات الحياة كبيرة، لأن متنمر اليوم هو معنف أسرته في الغد، وقد يشمل هذا العنف الوالدين أنفسهم.

 وأخيراً، نؤكد على استراتيجية التواصل الفعال بين الوالدين وأطفالهم والبيئة المدرسية والطلاب، مما يعزز ثقافة التعاطف والتضامن مع كل من يتعرض لأذى نفسي أو اجتماعي من قبل المتنمرين، وتوعية المجتمع بطرق التصدي للتنمر، وليس فقط التحدث عنه، مما يمكن الأطفال والمتنمر عليهم من استخدام آلية تدعم ثقتهم بأنفسهم ومَن حولهم، والوقوف في وجه الظاهرة بصحة نفسية سليمة.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
1212
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2020 ©