الأحد ، ٢٩ مارس ٢٠٢٠ الساعة ١١:٥٥ صباحاً
بن هذّال: سقوط اليمن تحت الاحتلال الإيراني يهدد أمن الخليج والعرب وتواطؤ المخلوع منحهم السيطرة على صنعاء

بن هذّال: سقوط اليمن تحت الاحتلال الإيراني يهدد أمن الخليج والعرب وتواطؤ المخلوع منحهم السيطرة على صنعاء

ل الشيخ عبد الله بن هذال، عضو مؤتمر الحوار الوطني اليمني: إن الحوثي (المسلح) مثل اليهودي في نقضه للعهود، وإنه يسيء للإسلام، ويسيء لكل قيم المجتمع اليمنى، مشيرًا إلى أن هناك شيئًا غريبًا يجعل المناطق اليمنية تسقط في يد الحوثيين، لافتًا إلى تواطؤ الرئيس اليمني المخلوع علي صالح معهم.
 
وأكد بن هذال، في حوار خاص لـ" شؤون خليجية"، أن الشعب اليمني قادر علي دحر الحوثي وإخراجه من صنعاء بقوة السلاح، ولكنهم لا يريدون الانزلاق لسيناريو سوريا والعراق، مشددًا على أن وصول الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي إلى عدن أعاد الشرعية له، وكما أعاد الأمل في نفوس اليمنيين في أنهم قادرون على تجاوز الأزمة واستعادة اليمن.
 
وأوضح أنه إذا سقطت اليمن سقطت شبه الجزيرة العربية كلها، لأن اليمنيين يواجهون الاحتلال الفارسي في المنطقة، فإيرإن ترد أن تسيطر على الوطن العربي، فأي منطقة سيطر عليه الحوثي تحت سيطرة الاحتلال الإيراني، وبسقوط اليمن ستخسر مصر ويخسر الخليج ويخسر العالم الإسلامي وتخسر المنطقة كلها.
 
نص الحوار:
 
** كعضو في الحوار الوطني، شهدت كل الاتفاقات والحوارات التي حدثت منذ الثورة، ومرورًا باتفاق السلم والشراكة، ما الذي تم من هذه الاتفاقات، وماذا لم يتم؟
 
* توافقنا في الحوار الوطني على وثيقة نستطيع من خلالها إيجاد حلول لكل مشكلات المجتمع اليمنى، ووقعنا عليها جميعًا بمن فينا الحوثي، وتوافقنا على أن تكون اليمن دولة اتحادية، وأن يتم تشكيل لجنة لصياغة الدستور من مخرجات الحوار الوطني، ومن نتاج توصيات ونقاشات اللجان الـ 9 في الحوار، وكلفنا لجنة بالصياغة النهائية.
 
وبعد أن استكملت اللجنة المسودة النهائية، والتي تصب في مصلحة الشعب اليمني، قام الحوثيون بخطف مدير مكتب رئيس الجمهورية، وهو في طريقه لتسليم مسودة الدستور لرئيس الجمهورية ولجنة متابعة الدستور، فالحوثيون لا يوفون بوعدهم أبدًا، حتى اتفاقاتهم مع القبائل، فهم ينقضون كل العهود، مثلهم مثل بني إسرائيل، كل ما يستخدمه اليهودي مع العرب يستخدمه الحوثي مع اليمنيين.
 
لقد أساءوا للإسلام– وهم يدعون أن مسيرتهم قرآنية، ولكنهم يحرقون المساجد، ويهدمون البيوت، فهؤلاء أخلوا بكل القيم اليمنية، ونحن رجال القبائل اليمنية غيرهم، فلنا قواعد سواء في حروبنا القبلية، أو حروبنا مع من في الخارج أو أيام الفتوحات الإسلامية، نحن في الحروب لا نعتدي على امرأة ولا شيبة ولا طفل ولا نهدم بيتًا، لدرجة أن اليمنى إذا حدث أن عدوه في حالة ذل يعفو عنه، أما الحوثي ضرب بكل القواعد عرض الحائط، وإذا وجد من أمامه ضعيفًا يسحقه.
 
** بعد خروج الرئيس اليمني عبد ربه هادي من صنعاء إلى عدن.. ما هو الوضع الحالي للأزمة اليمنية من وجهة نظركم؟
 
* بعد أن أسقط الحوثي صنعاء بمؤامرة من النظام القديم وعلى رأسه الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، وبإهمال من المجتمع الدولي الذي يعد شريكًا بإهماله في حل القضية اليمنية، كنا متخوفين جدًا وكان الموقف حرج، ولكن بعد خروج الرئيس هادى لعدن عاد الأمل في أنفسنا وفي نفوس اليمنيين كلهم، فهناك 5 أقاليم لا تزال خارج سيطرة الحوثي (إقليم سبأ والذي سيكون إن شاء الله مقبرة للحوثيين، وإقليم الجند وإقليم عدن وإقليم حضرموت وإقليم تاما).
 
** لماذا لم يواجه الشعب اليمني وقبائله المسلحة خطر الحوثي؟        
 
* الشعب اليمنى كله ينتفض ضد الحوثيين، والشعب اليمني كله مسلح– وأسلحتنا غير أسلحة الدولة، وقادرون على تطهير صنعاء وعلى الوصول إلى "مران" معقل الحوثيين الرئيسي، ولكن، لا نريد أن نقاتلهم رغم قدرتنا– لا نريد أن تكون مواجهة مليشيات مع مليشيات، ولكن نريد مواجهتهم بشرعية الدولة، ولا نريد أن يقوم المواطن بمهام الدولة في الدفاع عن البلاد، وفي الوقت نفسه نخشى أن تتشكل جماعات مسلحة وتستمرئ العنف، وتنزلق اليمن إلى ما انزلقت إليه سوريا والعراق، لا نريدها أن تكون حربًًا طائفية، ولا يزال لدينا 4 مناطق عسكرية وفيها من العتاد ما يقوم بالواجب، غير عتاد المواطنين.
 
** أين دور الجيش في مواجهة الحوثيين؟
 
* هناك شيء خطير يؤدي إلى وقوع المناطق في يد الحوثيين ،رغم بسالة رجال القبائل في كل المناطق، وهو أن النظام القديم متحالف مع الحوثي، وهو من بنى الجيش وجعل ولاءاته لحمايته هو شخصيًا، فمثلًا كلما تقدم الحوثي في أحد المناطق اتصل المخلوع "علي صالح" بأفراد الجيش وطلب منهم الانسحاب وتسليم المناطق للحوثي، وهو من أدخلهم للعاصمة صنعاء، وجعل سقوطها سهلًا.
 
** كيف ترون دعم دول مجلس التعاون الخليجي لكم؟
 
* نشكر موقف مجلس التعاون الخليجي، ونتمنى أن يستمر في الدعم، لأن دعمه لليمن دعم لأمن الخليج والوطن العربي، فإذا سقطت اليمن سقطت شبه الجزيرة العربية كلها، فنحن الآن نواجه الاحتلال الفارسي في المنطقة، فإيران تريد أن تسيطر على الوطن العربي، وبعد أن كان الثقل في منطقة الشرق الأوسط لمصر سيصبح الثقل لإيران، والآن نحن نعتبر ما سيطر عليه الحوثي تحت سيطرة الاحتلال الإيراني، وبسقوط اليمن ستخسر مصر ويخسر الخليج ويخسر العالم الإسلامي وتخسر المنطقة كلها.
 
** هناك مخاوف من انفصال الجنوب، خاصة بعد وجود الرئيس هادي بعدن، فهل يؤثر هذا على الوحدة الوطنية؟
 
* الشعب اليمنى نسيج واحد، ولا خوف من الانفصال، فدعوات الانفصال من تسبب فيها النظام السابق وتجاوزات الحوثيين، ولهذا الشعب اليمني كله سيلتف الآن لمواجهة هذا الغول، وإذا لم تقف إلى جانبنا الدول العربية والخليجية سيكون اليمن في خطر، وكذلك الخليج، وستسقط واحدة تلو الأخرى.

الخبر التالي : الحوثي يعزل اليمن اقتصادياً لصالح إيران وروسيا

عدن

صنعاء

# اسم العملة بيع شراء
دولار أمريكي 665.00 662.00
ريال سعودي 175.00 174.00
الحكومة ترفع حالة الجاهزية من الرياض والقاهرة.. رشاد السامعي