الجمعة ، ٠٥ يونيو ٢٠٢٠ الساعة ٠٣:٤٩ صباحاً
الرئيس هادي ورئيس الحكومة يزوران مطار عدن الدولي للاطلاع على الت

نداء عاجل إلى رئيس الوزراء: «اليمنية» وكر الفساد والحصار وأسعار جنونية والحوثيون يتلاعبون بالشركة

ر شركة الخطوط الجوية اليمنية من أكثر أوكار الفساد في الآونة الأخيرة ومن أكثر المستفيدين من الوضع الحالي في اليمن بسبب توقف خطوط شركات الطيران الآخرى وإحتكارها للرحلات وعملت على رفع أسعار التذاكر بنسبة تزيد عن 175% وأكثر .

وبحسب مصادر مطلعة فإن الحوثيين غيروا أكثر مدراء الإدارات في العاصمة صنعاء وباتوا يتحكمون بالشركة من هناك كما أنهم يمارسون فساد غير عادي ويقومون بحجز المقاعد ثم إعادة بيعها بعد دفع مبلغ 200 دولار إضافية مقابل الحصول على حجز سريع وأن التلاعب في المقاعد كبير للغاية مما يعمل على عدم توفر المقاعد بصورة متساوية لمواطني الجمهورية بالكامل.

وعلى سبيل المثال كانت أسعار تذاكر الذهاب والإياب من عدن إلى العاصمة الاردنية عمان لا تتجاوز 90 الف ريال لكنهم قاموا برفعها إلى 248 الف ريال لتعادل 275% من السعر قبل عاصفة الحزم.

واستفادت قيادات اليمنية من هذه الأسعار لتقوم بصفقات فساد كبيرة لصالحها وعقود وهمية كما تحدثت المصادر لموقع يمن برس عوضاً عن التلاعب بالحجوزات.

وتعرقل اليمنية دخول أي شركات آخرى وتعود العرقلة في أساسها إلى القيادات التي عينتها جماعة الحوثي بهدف الإبقاء على الأسعار المرتفعة والإستفادة من صفقات الفساد ومنع الحكومة الشرعية من تحقيق أي منجز في فتح مطار عدن أمام الشركات الآخرى واستمرار معاناة المواطنين والمرضى.

كما تعمل اليمنية على التقليل من عدد الرحلات بأسباب ودواعي واهية وبحجة أن مطار عدن لا يستوعب أكثر من رحلة إلى رحلتين في اليوم في حين أكدت مصادر مطلعة أن مطار عدن بإمكانه إستيعاب ما لا يقل عن 4 رحلات يومياً ذهاب و4 رحلات إياب خصوصاً بعد إفتتاح صالة المغادرة في الآونة الأخيرة.

وكانت شركة افريكان اكسبرس وشركات آخرى قد أبدت رغبتها لتسيير رحلات إلى عدن وحصلت على التراخيص اللازمة من التحالف العربي أكثر من مرة ولكن تلاعب مسؤولي اليمنية بمواعيد الرحلات كان يؤدي إلى إلغاء رحلات آفريكان اكسبرس وتسعى اليمنية إلى إستمرار احتكارها للسوق اليمنية.

كما حصر مسؤولون حوثيون بيع التذاكر خط واحد ذهاب او أياب على وكلاء الشركة الذين سمح لهم بالعودة للعمل مؤخراً وهي محاولة لإبتزاز المواطنين وتربيح الوكلاء المعتمدين على حساب الشركة وهي توجيهات اصدرها القيادي الحوثي علي المتوكل المعين مديراً لإدارة منطقة صنعاء، وتحدث عاملون في شركات سياحة وسفر إلى أن شركة طيران اليمنية والمواطن العادي أولى بهذه الأموال التي ستذهب كأرباح للوكلاء والمتأمرين معهم من داخل الشركة.

ويتسأل المواطنون ما هو دور رئيس الوزراء الدكتور أحمد عبيد بن دغر ووزير النقل مراد الحالمي اللذان يتفرجان على هذا الفساد، مطالبين رئيس الوزراء الدكتور أحمد عبيد بن دغر بالتوجيه بتخفيض الأسعار وإعادتها إلى المستوى الذي كانت عليه قبل مارس 2015 وزيادة عدد الرحلات وعدم التهاون مع مسؤولي شركة اليمنية أو الأخذ بتقارير وأعذار واهية يفبركها مدراء عينتهم جماعة الحوثي والذين يسعون إلى إستمرار معاناة المواطنين وخاصة المرضى وإفشال الشرعية.

كما أن رئيس الوزراء الدكتور بن دغر مطالب بالتوجيه وفتح وجهات جديدة لرحلات اليمنية وخاصة مطاري دبي والدوحة وهم أشهر المطارات للترانزيت في المنطقة ومن شأن تسيير الرحلات إلى هذه المطارات التخفيف من معاناة المواطنين بشكل كبير.


قيادي حوثي يسعى لتربيح الوكلاء على حساب الشركة والمواطنين (وثيقة)

الخبر التالي : تحالف حقوقي يكشف عن 14 ألف انتهاكا للحوثيين خلال 9 أشهر

عدن

صنعاء

# اسم العملة بيع شراء
دولار أمريكي 712.00 708.00
ريال سعودي 187.00 186.00
كورونا واستغلال الازمات