الصفحة الرئيسية / شؤون محلية / «يمن برس» ينشر شهادات حيّة لمختطفين تعرضوا لفصول من التعذيب الوحشي في سجون الحوثيين (تفاصيل)
«يمن برس» ينشر شهادات حيّة لمختطفين تعرضوا لفصول من التعذيب الوحشي في سجون الحوثيين (تفاصيل)
الأحد, 16 أبريل, 2017 05:42:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
«يمن برس» ينشر شهادات حيّة لمختطفين تعرضوا لفصول من التعذيب الوحشي في سجون الحوثيين (تفاصيل)
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - خاص
رورى عدد من المختطفين في سجون الانقلابيين أساليب وحشية ومروعة من التعذيب الذي تعرضوا له في سجون ومعتقلات معظمها مرعبة وسئية السمعة.

وقال الأسرى المختطفون الذي أفرج عنهم بعد تعرضهم لتعذيب مميت طيلة أشهر كثيرة، خلال جلسات استماع لشهاداتهم أقامتها أمهات المختطفين، صباح اليوم، في مأرب، حضرها مندوب يمن برس.

وقال المختطفون الذين ينتمون لمديرية الحيمة الخارجية، ومديرتي عتمة ووصاب، والصحفي الواشعي من الحداء، إن الحوثيين كانوا يقومون  بتكبيلهم في أيديهم وأرجلهم وتعليقهم، على خشبب ممتدة وخاصة بالتعذيب، مشيرين إلى أنه كانوا يقومون بضربهم بالهروات والكابلات والعصي الكهربائية، في وجوههم ورؤسهم، وموخراتهم.

وأوضح المختطفون أن عدد من المختطفين الذين اختلطوا معهم في السجون كان ينزفون ويتقيؤون دما، فيما الحوثيون يرفضون إسعافهم ونقلهم للعلاج، موضحين أن التهم التي كانت توجه إليهم بأنهم "دواعش ومرتزقة ويؤيدون العدوان، وعملاء لأمريكا وإسرائيل.

وأشاروا إلى أنهم كانوا يقومون بتنفيذ إعدامات صورية أمامهم لإرعابهم، وأن عدد من سجانيهم كانوا يشهرون أسلحتهم عليهم، فيما يقومون بإطلاق النار في الهواء، إمعانا في إرهابهم.

وقالوا إن عددا من المختطفين أصبحوا يعيشون أوضاعا صحية غاية في المأساوية، فيما البعض منهم أصيب بالجنون والهلوسة، تحت ضغط التعذيب النفسي والجسدي، لافتين إلى أن مشرفي السجون من الحوثيين كانوا يتلفظون عليهم بكلمات نابية ومهينة، ويدخلونهم بين الحين والآخر في غرق ضيقة جدا "مضغوطة" وكأنهم فرن نار من شدة الحرارة.

وقال أمين قايد سعد الذي ينتمي لمديرية وصاب، إنه تعرض للضرب والتعذيب في رأسه، حتى فقد شبكية العين،لا فتا إلى أنه تعرض للضرب في أسفل العمود، وأن آثار التعذيب لا زالت موجودة في جسده حتى اليوم.

وأوضح على طاهر الذي يننتمي لمديرية الحيمة والذي رافق الشهيد صالح البشري، وكان معه لحظة اختطافه، لا فتا إل أنه تعرض للتعذيب حتى أغمي عليه أكثر من مرة، فيما تم أخذ الشهيد البشري وتعذيبه في غرفة انفرادية، حيث فارق الحياة تحت وطأة التعذيب، وكانت آثار التعذيب واضحة على جسده.

وأضاف طاهر: أن الشهيد البشري فارق الحياة وكان يطلب من الحوثيين إعطائه شربه ماء، لكنه توفي وهو يصرخ "أريد ماء-أسعفوني"، مشيرا إلى أنه تم اسعافه إلى المستشفى الأهلي الحديث، لكنه توفي هناك، وطوق عدد من الحوثيين المستشفى حينها، الأمر الذي أثار الهلع لدى طاقهمه وموظفيه.

من جهته تحدث أحد أبناء مديرية عتمة الذي ينتمي لبيت معوضة، موضحا أن الحوثيين اختطفوه من نقطة الحتارش في صنعاء، بتهمة أنه يحمل لقب اسم قائد مقاومة عتمة،مشيرا إلى أنه تم نقله إلى سجن "الشونة" في معبر بذمار، حيث تم بقائه هناك لمدة 6 أشهر.

واضاف أنهم مارسوا في حقه شتى أساليب التعذيب النفسية والجسدية، مشيرا إلى أنه كان يتمنى الموت كل يوم من شدة الوسائل الوحشية، ومنها حرمانه من الطعام ودورات المياه.
 


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
1166
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©